الصالحين
منتديات الصالحين ترحب بضيوفها

ربيع المدخلي يدعم الخارجي خليفة حفتر !!

اذهب الى الأسفل

ربيع المدخلي يدعم الخارجي خليفة حفتر !!

مُساهمة من طرف خيرالدين في الخميس سبتمبر 13, 2018 10:50 am

أحداث ليبيا بالتواريخ والأرقام والحقائق
ربيع المدخلي يدعم الخارجي خليفة حفتر !!

عرفت ليبيا الكثير من الشد والجذب، فالصراع هناك عرف طابعا دوليا، وامتد إلى الدول العربية، التي اختلفت فيما بينها، بين مؤيد لخليفة حفتر كمصر والإمارات ومؤيد لحكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج كالجزائر وتونس وقطر وغيرها.

ترتيب الأحداث في ليبيا.
01-09-1969 : الانقلاب الأول (ناجح)

يوم 01 سبتمبر 1969 قاد معمر القذافي انقلابا عسكريا، على الملك محمد إدريس السنوسي، وشارك في الانقلاب خليفة حفتر الذي أصبح عضوا بمجلس قيادة الثورة بعد 1969. وعرف بميوله الناصرية العلمانية مثل أغلب أعضاء تنظيم “الضباط الوحدويين الأحرار” الذي شكله القذافي سنة 1964.

1993 : الانقلاب الثاني (فاشل)

يوم 7 أكتوبر 1981 أنشأ حفتريوم 7 أكتوبر 1981 أنشأ حفتر “الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا”، كواجهة سياسية لإطاحة بحكم القذافي وإنشاء بديل دستوري ديمقراطي، وقيام “انتخابات ديمقراطية” وإطلاق حرية الصحافة والفصل بين السلطات، وفي 21 يونيو 1988 أنشأ الجيش الوطني الليبي كجناح عسكري تابع لـ”الجبهة الوطنية للإنقاذ”، وفي سنة 1993 قاد حفتر محاولة انقلابية للإطاحة بالقذافي لكنها لم تنجح، وحكم عليه بالإعدام غيابياً.

17-02-2011 : المحاولة الثالثة الثورة الليبية (ناجحة)

يوم 17 فبراير 2011، خرج الشعب الليبي ضد حكم معمر القذافي، وفي 19 مارس 2011 انضم حفتر إلى ثورة الشباب الليبي.

07-07-2012 : المؤتمر الوطني العام.
يوم 7 يوليو 2012 جرت أول انتخابات تشريعية حرة ونزيهة في ليبيا، وتأسس على إثرها “المؤتمر الوطني العام”، الذي شكل فيه المستقلون 120 مقعدا، و39 مقعدا لتحالف القوى الوطنية، و17 مقعدا للعدالة والبناء، و3 مقاعد للجبهة الوطنية، ومقعدين للاتحاد من أجل الوطن.

14-02-2014 : الانقلاب الرابع لحفتر (فاشل)

منتشيا بالانقلاب العسكري الناجح في مصر، وقاده الفريق عبد الفتاح السيسي ضد الرئيس الشرعي محمد مرسي، قاد يوم 14 فبراير 2014، الجنرال المتقاعد خليفة حفتر انقلابا عسكريا ضد حكومة علي زيدان، والمؤتمر الوطني العام، وطالب بتعليق العمل بالبرلمان، غير أن هذا الانقلاب العسكري لم يكتب له النجاح.
18-05-2014 : الانقلاب الخامس لحفتر (فاشل)

للمرة الثانية قاد حفتر يوم 18 مايو 2014 انقلابا عسكريا وفي هذه المرة شن هجوما مسلحا على البرلمان الذي طالبه بتسليم السلطة، ومن تبعات الانقلاب أن مطار طرابلس الدولي عرف خلال شهر يوليو 2014 اندلاع قتال عنيف بين مليشيات الزنتان الموالية لانقلاب حفتر، وثوار درع ليبيا وكتائب ثوار الموالية للبرلمان … القوى الإقليمية لم تكن بعيدة عن الأزمة، حيث كشر أنصار الانقلاب العسكري عن أنيابهم، وقامت طائرات مجهولة بقصف قوات “المؤتمر الوطني العام” في محيط مطار طرابلس يوم 18 أغسطس 2014، لكن وزارة الدفاع الأمريكية (البانتاغون) سارعت إلى فضح هوية الطائرات، عندما أعلنت أنها مملوكة لسلاح الجو المصري والإماراتي … وأتت الرياح الليبية بعكس ما تشتهي السفن المصرية الإماراتية، ذلك أن قوات الداعمة للبرلمان الشرعي، عجلت بإنهاء التمرد ليس فقط من مطار طرابلس الدولي بل من العاصمة طرابلس بأكملها، حيث طردت القوات الداعمة للانقلاب نهائيا ابتداء من يوم 23 أغسطس 2014.
04-08-2014 : مجلس النواب الليبي.

تشكل يوم 04 أغسطس 2014، ويعد سلطة تشريعية منتخبة خلفاً لـ”المؤتمر الوطني العام”، وكان يعقد جلساته في مدينة طبرق الليبية، ويتكون المجلس من 200 نائب، واعترف بالمجلس كل من الأمم المتحدة، وجامعة الدول العربية، والإتحاد الإفريقي، والاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الإسلامي، ويرأسه عقيلة صالح، غير أن هذا المجلس عرف خروقات دستورية أهمها انعقاده في مدينة طبرق بدل العاصمة طرابلس، ولهذا قضت الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا الليبية يوم 6 نوفمبر 2014 ببطلان انعقاد المجلس في طبرق.
30-03-2016 : حكومة الوفاق الوطني.

تعد “حكومة الوفاق الوطني“ محصلة لحوار الأحزاب السياسية الليبية بالجزائر العاصمة (الرابط)، ولاتفاق الصخيرات المغربية، الموقع في 17 ديسمبر 2015 والذي أشرفت عليه الأمم المتحدة للدعم العملية السلمية في ليبيا، وقاد المحادثات الإسباني برناردينو ليون ثم الألماني مارتن كوبلر، وفي 9 أكتوبر 2015 تم تكليف فايز السراج برئاسة حكومة الوفاق الوطني، والتي باشرت مهاما يوم 30 مارس 2016 من العاصمة طرابلس، بعد وصول السراج وأعضاء المجلس الرئاسي.
20-05-2016 : محاولة انقلابية (فاشلة)

من جديد، مارس حفتر هوايته في العصيان العسكري المسلح، وهذه المرة ضد رئيس حكومة الوفاق الوطني، فايز السراج هذه المرة رفض العمل مع “حكومة الوفاق الوطني” الشرعية، قبل حل المليشيات المسلحة. وقال في مقابلة تلفزيونية إن قواته لا يمكن “على الإطلاق” أن تنضم لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة قبل حل “الميليشيات” المتحالفة معها.
• من يدعم حفتر ؟

تعد مصر والإمارات أهم دولتين إقليميتين داعمتين لحفتر، وهذا ما كشفته قناة الجزيرة عندما أذاعت يوم 19 فبراير 2015 تسريبا لمكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، كشف دعمه للمحاولة الانقلابية في ليبيا … الدعم المصري الإماراتي لم يتوقف عن حفتر. يوم 18 أغسطس 2015 خلال اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين، أصدرت الجامعة قرارا بتسليح الجيش الليبي، غير أن وفد الجزائر تحفظ على هذا البند وأكد ضرورة تسليح جيش ليبي منبثت عن “حكومة وفاق وطني” لا جيش برلمان طبرق أو برلمان طرابلس … حتى بعد تشكيل حكومة الوفاق الوطني تواصل الدعم الخارجي لحفتر حيث نشر موقع “ميديل إيست أي” يوم 08 يوليو 2016 تسجيلا يظهر تنسيق إيطالي فرنسي مع خليفة حفتر يظهر تنسيق إيطالي فرنسي مع خليفة حفتر (الرابط).
موقف المداخلة من أحداث ليبيا.
20-02-2011 : فتوى المدخلي في الثورة

بعد أيام من الثورة نشر يوم 20 فبراير 2011، ربيع المدخلي مقالا في موقعه بعنوان “كلمة عن الأحداث والمظاهرات والخروج على الحكام”
جاء فيه “فإن الإسلام لِكمال هديه وكمال حِكمته يمنع الخروج على الحكام وما يؤدي إلى الخروج … فهذه طريقة الخوارج في كل زمان ومكان، دائمًا يدعون إلى سفك الدماء وإلى الخروج على حكام المسلمين … وأنهم لا أمل لهم أو لا رغبة لهم في أن تقوم دولة إسلامية مثلاً، ما عندهم هذا، ديمقراطية! ديمقراطية! ديمقراطية! ديمقراطية! وهم يركضون من وراء أفكار الغرب وتشريعات الغرب وقوانين الغرب” [رابط المقال من موقع ربيع المدخلي]، ويتلخص في :
1- الإسلام يمنع الخروج عن الحاكم
2- طريقة الخوارج هي سفك الدماء.
3- يعارض من لا يريد الشريعة الإسلامية.
18-05-2014 : محمد المدخلي يدعم انقلاب حفتر.
يوم 18 مايو 2014، أعلن خليفة حفتر عن ثاني محاولاته الانقلابية ضد المؤتمر الليبي العام، وفي نفس اليوم خرج على قناة البصيرة، محمد المدخلي أحد دعاة التيار السلفي المدخلي، وقال “نحن مسرورون بحركة خليفة، ونسأل الله أن ينصره، بدون إن شاء الله سفك دماء كثيرة”. [رابط التسجيل فديو]
20-07-2016 : فتوى المدخلي من أحداث بنغازي

يوم 02 يوليو 2016، قامت قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني بتشكيل “سرايا الدفاع عن بنغازي” وهي مجموعة مسلحة تهدف إلى تطهير بنغازي من قوات خليفة حفتر، غير أن ربيع المدخلي سارع إلى إصدار فتوى من أجل محاربة “سرايا الدفاع عن بن غازي” ونشر في موقعه مقالا بعنوان “نصيحة للمسلمين عمومًا والسلفيين خاصة، في ليبيا وغيرها من البلاد الإسلامية” دعا فيه أنصاره إلى محاربة من أسماهم بالإخوان، وجاء في المقال “وعلى السلفيين في ليبيا النصرة لدين الله تعالى وحمايته من الإخوان المسلمين وغيرهم؛ فالإخوان المسلمون أخطر الفِرق على الإسلام … وعندهم علمانية” وأضاف “قامت لهم دولٌ في عدد من البلدان، فلم يطبقوا الشريعة الإسلامية” وقال “وإذا هجم الإخوان على بنغازي، وقد هدد المسمَّى بالصادق الغرياني الإخواني المعتز بسيد قطب … فعلى السلفيين أن يلتفوا لصدِّ عدوان الإخوان المفلسين، ولا يُمكِّنوا الإخوان من بنغازي“[رابط المقال من موقع ربيع المدخلي]، ويلخص من كلامه النقاط الآتية:
1- على السلفيين نصرة دين الله.
2- يحذر من العلمانية.
3- يطالب بتطبيق الشرع.
4- ينتقد الصارق الغرياني لأنه إخواني.
5- على السلفيين صد الإخوان.
ربيع المدخلي يدعم الخوارج :

لعل أحداث الوطن العربي بعد 2011 أوقعت ربيع المدخلي، وتياره التيار المدخلي في حيص بيص، وتناقضوا في أمور كثيرة منها ليبيا منها :

أولا : حفتر خارجي :
حسب قول ربيع المدخلي يوم 20 فبراير 2011، فإن من يخرج على الحاكم، هو خارجي (المصدر والرابط)، كما يدعي المدخل يأن الإسلام حرم الخروج على الحاكم (المصدر والرابط)، بينما وجدنا بالأدلة أعلاه أن خليفة حفتر خرج على (الملك السنوسي، ومعمر القذافي مرتين، وعلي زيدان مرتين، وفايز السراج) إن كان الخروج مرة واحدة على الحاكم يعد صاحبه (خارجيا)، فما بالك بمن خرج ست مرات !! أكيد هذا يكون (خارجي مع سبق الإصرار والترصد) حسب تعريف المداخلة للخوارج طبعا.
ثانيا : حفتر العلماني :
يدعي ربيع المدخلي في مقاله يوم 02 يوليو 2016 (المصدر والرابط) أنه ضد العلمانية ومع تطبيق الشريعة، بينما وجدنا خليفة حفتر علماني، ومن دعاة فصل الدين عن الدولة، أو على الأقل في باب تطبيق الشريعة الإخوان المسلمين أحسن منه فهم ليسوا علمانيين ولا يؤمنون بفصل الدين عن الدولة، فعلى أي أساس دعم ربيع المدخلي، خليفة حفتر ضد الإخوان المسلمين ؟
ثالثا : صد السلفيين للإخوان :
يوم 2 يوليو 2016 طالب ربيع المدخلي من أنصاره صد هجوم ضد قوات حليفة حفتر في بنغازي (المصدر والرابط)، فلماذا سكت عن هجوم حفتر على بنغازي بتاريخ 6 سبتمبر 2014 على مدينة بن غازي (المصدر رويترز) ؟
رابعا : خارجي شرير وخارجي طيب :
يوم 20 فيراير 2011 عبر ربيع المدخلي عن معارضته للخوارج (المصدر والرابط)، بينما دعم محمد المدخلي خليفة حفتر يوم 18 مايو 2014 علما أنه خرج على الحاكم الشرعي آنذاك، حكومة المؤتمر الوطني العام (رابط تسجيل الفديو) فهل يوجد خارجي شرير وأخر طيب؟
خامسا : بين حفتر وتنظيم الدولة :
خليفة حفتر يريد أن تقام جمهورية ديمقراطية في ليبيا، بينما تنظيم الدولة الإسلامية يريد تطبيق الخلافة الإسلامية، وكذلك يريد المداخلة تطبيق الشريعة، فعلى أي أساس يدعم المداخلة حفتر ضد الإخوان وضد تنظيم الدولة، علما أن تنظيم الدولة أقرب إلى المداخلة من ناحية تطبيق الشرع، وكذلك في الوسائل، حيث يجيز حفتر والإخوان الانتخابات كوسيلة للوصول إلى السلطة، بينما لا يجيزها المداخلة وتنظيم الدولة الإسلامية.
سادسا : طعن المدخلي بمفتي ليبيا الغرياني :
المضحك المبكي أن ربيع المدخلي يوم 6 يوليو 2016 اتهم الغرياني مفتي الديار الليبية، أنه إخواني ويأخذ من سيد قطب مرجعا له (المصدر والرابط)، بينما الطرف المقابل في النزاع له هو خليفة حفتر، العلماني الذي يتخذ من جمال عبد الناصر مرجعا له، والأكيد أن الإخوان المسلمين بميزان الشريعة أحسن من الناصريين العلمانيين وغيرهم، لكن المداخلة نصروا العلمانيين ضد الإخوان المسلمين !!
خاتمة :

كما لاحظتم فموضوعي مدجج بالأدلة، والتواريخ، والشهادات .. الخ، وحتى نرتقي في الردود العلمية، وحتى لا يأتي أحد المهرجين يخربش معتقدا أنه رد علي، لهذا سأعيد طرح النقاط الخلافية السابقة في نقاط وأرجوا أن يرقى رد المداخلة إلى مستوى كلامي من حيث الترتيب والاستدلال والتأريخ والتنظيم، وحتى أقطع الطريق على المهرجين وأجبرهم على رفع مستواهم هذه هي النقاط التي طرحتها وأتحدى أي مدخلي أن يرد عليها بالحجة والدليل.
الأسئلة :
1- على أي أساس يعتبر من يحمل السلاح من الجماعات الإسلامية خارجيا، بينما لا يعتبر من يحمل السلاح من العسكر أو العلمانيين خارجي لدى المداخلة ؟
2- في الصراع بين الإخوان المسلمين والعلمانيين، ما هو الطرف الذي يجب نصرته شرعا ؟
3- على أي أساس دعم محمد المدخلي علانية (الخارجي) خليفة حفتر في انقلابه ؟
4- على أي أساس سكت ربيع المدخلي عن هجوم حفتر على بنغازي، وتكلم عندما حاول استرجعها قوات حكومة الوفاق الوطني ؟
5- لا يمكن اعتبار حفتر (حاكم متغلب) لأنه أصلا لم تستتب له الأمور في ليبيا، بالعكس في كل مرة كان يخرج على الحاكم الشرعي، فعلى أي قاعدة دعموا حفتر ما عدى قاعدة (الحاكم المتغلب) التي لا تنطبق عليه ؟
6- على فرض قول المداخلة أن دعمهم لخليفة حفتر على أساس قاعدة (حاكم متغلب) فما الذي جعل الرجل يتحول من (خارجي) على ست حكام إلى (حاكم متغلب)، كيف تحول من (كلب النار وجب محاربته) إلى (ولي أمر تجب طاعته) علما أن الرجل لم يغير عقيدته ؟
7- على فرض قولهم بقاعدة (الحاكم المتغلب)، فهل تنطبق نفس القاعدة على الإخوان في حال انتصارهم بالسيف ؟
8- على فرض التسليم بقاعدة (الحاكم المتغلب) فلماذا لم تطبق هذه القاعدة على تنظيم الدولة الإسلامية عندما انتصر على حكومة الرافضي نوري المالكي، لماذا بقت داعش خوارج، ولم يصبحوا ولاة أمور، كما يحصل مع الجيوش التي تنقلب على الحكام الشرعيين ؟
9- أليست داعش بميزان المداخلة – يدعون نصرة الشريعة – أحسن من حفتر، فهؤلاء خوارج أرادوا الشريعة، وهذا خارجي أراد العلمانية وفصل الدين عن السياسة وعن الحياة العامة.

كتبه نور الدين ختال.
لقراءة المقال من مصدره: http://www.123-vivadz.com/2016/08/26/madkhali-libye/
avatar
خيرالدين
admin

عدد المساهمات : 772
نقاط : 1820
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 47
الموقع : http://islamchabeb2.ucoz.ae/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://essalihine.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى