الصالحين
منتديات الصالحين ترحب بضيوفها

اهم المقاومات الشعبية التي حدثة في الجزائر/ابان احتلال الفرنسي/

اذهب الى الأسفل

اهم المقاومات الشعبية التي حدثة في الجزائر/ابان احتلال الفرنسي/

مُساهمة من طرف خيرالدين في الجمعة مايو 19, 2017 10:56 pm

اهم المقاومات الشعبية التي حدثة
في الجزائر/ابان احتلال الفرنسي/









الأمــير عبد الــــــقادر


-الامير عبد القادر بن محي الدين
الحسيني الجزائري ، فقيه و شاعر و سياسي و رجل حرب .
-ولد في القيطنة غرب معسكر في 6
سبتمبر 1808 .
-تعلم على يد والده شيخ الطريقة القادرية
، وسافر معه للحج 1825 وزار تونس و ليبيا و مصر و سوريا و العراق ثم عاد إلى معسكر 1829.
- 11 أوت 1833 فرنسا تُطبق على وهران
، قبائل معسكر تُسند المقاومة إلى محي الدين أفريل 1832.
-بسبب كبر سنه ، أسند محي الدين
القيادة لإبنه عبد القادر الذي تمت مبايعته في سهل غريس 24/11/1832 وكان عمره 25 سنة.
-دامت مقاومة الأمير 15 سنة (
1832-1847).

أسباب مقاومته :
- بداية الانتشار الاستعماري في
الغرب .
- عجز الأتراك في صد التوسع
الاستعماري ( حسن
باي وهران صاحب 80 سنة
والذي كان مقطوعا عن الشعب ، سلّم مفاتيح المدينة و خرج سالما .
- انتشار الفوضى في الغرب بعد سقوط
السلطة الرسمية ،
ولهذا شعر المرابطون والطرق الصوفية
بالمسؤولية الدينية في القيادة
الروحية ضد الغزو .
- المحافظة على الشخصية الوطنية و
كيان الامة .

أهم معارك الامير :
-المرحلة الاولى : الامير فارسا تحت
قيادة والده ، أهم معاركها :
خنق النطاح 1 : 3ماي 1832 ، وهران
خنق النطاح 2: 4جوان 1832 ، //
- المرحلة الثانية : بداية قيادة
الأمير ، حرب ُمنظمة ، أهم معاركها :
المقطع : 18 جوان 1833 ، أرزيو ، ضد
تريزيل.
مستغانم : 27 جويلية 1833 ، مستغانم
، ضد دي ميشال .
التافنة : 25 جانفي 1836 ، تلمسان ،
، ضد كلوزيل .
السكّاك : 6 جويلية 1836 ، تلمسان ،
ضد بيجو .
غابة كرازة : 27 أفريل 1840 ،
العفرون ، ضد فالي.
موزاية : 12 ماي 1840 ، البليدة ، ضد
فالي .
- المرحلة الثالثة : حرب العصابات ،
أهم معاركها :
الزمالة : 16 ماي 1843 ، جبال عمور ،
ضد دومال .
جبل كركور : 23 سبتمبر 1845 ، جبال
عمور ، ضد مونتنياك .
وادي مرسي : 26 سبتمبر 1845 ، جبال
عمور ، ضد جيرو .

دولة الامير :
أ/المؤسسة التنفيذية : يترأسها
الامير و يساعده :
نظارة الداخلية : مكلفة بالشؤون
المدنية و العسكرية .
نظارة الخارجية : مكلفة بالتمثيل
الدبلوماسي و العلاقات الخارجية .
نظارة الحربية : مكلفة بصنع الأسلحة
و الذخيرة و سك العملة .
نظارة الأوقاف : مكلفة بتسيير الشؤون
الدينية و التربوية .
نظارة الخزينة الخاصة : مكلفة بتسيير
الخزينة .
نظارة العشور و الزكاة : مكلفة
بجباية الضرايب .
بـ/ المؤسسة التشريعية
: يترأسها مجلس الشورى الأعلى الذي يتكون من 11 عضو من كبار الفقهاء ، مصادر
التشريع هي:
القرآن و السنة و المذهب المالكي .
جـ/ المؤسسة القضائية : تولاها رئيس
مجلس الشورى ويظم قضاة محليين ، تقوم بالإفتاء و الفصل في الخصومات .

المواقف الدولية و الإقليمية و
المحلية من الأمير :
- الدولة العثمانية: أيدت أحمد باي و
لم تعترف بالأمير
لكنها غيرت موقفها بعد سقوط قسنطينة
1937 ، وقد قام الأمير بمراسلة السلطان
بواسطة عثمان بن حمدان خوجة للحصول
على الدعم العسكري إلا أن التأييد كان معنويا بسبب أوضاع الخلافة آنذاك .
- بريطانيا : راسلها الأمير عارضا
عليها امتيازات خاصة مقابل مساعدته لكنها رفظت .
- إسبانيا رفضت السماح بمرور الأسلحة
إلى الامير
عن طريق مسنعمرتها مليلية.
- الولايات المتحدة رفضت تأييد
الأمير الذي راسلها في 1836.
- سلطان المغرب وقف موقفا معاديا للأمير
تحت الضغط الفرنسي .
- بعض العلماء و القبائل الجزائرية
وقفت ضد الأمير و تعاونت مع الاستعمار ، أصدر هؤلاء فتوى
تحرم الجهاد / العلماء الدواجن مثلما دأب
الشيخ الغزالي رضي الله عنه على تسميتهم
- الأتراك في وهران تعاونوا مع
الاحتلال ضد المقاومة الوطنية ؟
.
- راسل الامير أحمد باي يدعوه
للإنظمام إلى حركته لتوحيد الكفاح ، لكن الباي رفض .

نهاية مقاومته :

1847 -يستسلم الأمير ، فقد ضاقت به السبل و أصبح الاستمرار في الكفاح أقرب
إلى الانتحار ، بعد أن خذله المحيط القريب و البعيد .
- جانفي 1848 ، حملته بارجة حربية
إلى فرنسا ، عرض عليه الملك الاقامة هناك لكنه رفض واجبرعلي الاقامة بسجن امبواز .
- خلال اقامته به الف كتاب المقراض
الحاد لقطع لسان الطاعن في دين الاسلام من اهل الباطل والالحاد .
- في 24 ماي 1883 توفي الامير وبقيت
ملاحمه التاريخية تحكي قصة شعب رفض الاستسلام وبقي يجاهد حتى استرجع حريته .

الحـــــاج أحمـــد باي


-مواليد قسنطينة 1786، كرغلي
، فهو جزائري
المولد و الأم والعاطفة ، كان والده " محمد الشريف " موظفا في حكومة
الداي ثم بايا
على قسطينة ، وكان جده " أحمد
القلي " هو الآخر بايا على قسنطينة .
-أمه من عائلة " رقية بنت الحاج بن قانة" من بسكرة .
1926- عينه الداي حسين بايا على
قسنطينة .
-صادف الحملة الفرنسية أثناء تقديمه
" الدنوش " للداي في مدينة الجزائر ،
وشارك في المعارك الأولى في سيدي فرج و اسطاوالي ، ثم
رجع إلى قسنطينة بعد هزيمة الأتراك.
-اعتمد على العناصر الوطنية في
مقاومته بعد أن تآمر عليه الأتراك في المدينة خلال تواجده في
مدينة الجزائر.
-رفض عرضا فرنسيا بإبقائه في منصبه
مقابل التسليم بالإحتلال .

الحملة الأولى على قسنطينة 1836:
- فشلت بسبب المقاومة و التنظيم و
تزامنها مع موجة من الثلوج و الأمطار .
- بسبب الفشل عزلت فرنسا "
كلوزيل " .
الحملة الثانية على قسنطينة 1837:
- قادها الحاكم الجديد "
دامريمون " الذي قتل في المعركة فخلفه " الجنرال فالي " الذي قام
بدك أسوار المدينة بالمدفعية .
- خاضت القوات الفرنسية معارك شرسة
أمام صمود
وبطولة الأهالي .
- ساندت فرنسا عائلة بوعكاز في
الزيبان ضد عائلة بن قانة أخوال أحمد باي / فرق تسُد )
- بعد سقوط المدينة بدأت حرب
العصابات .
- سقوط قسنطينة أدى إلى إنقلاب
"بن قانة الذي أصبح شيخ العرب في المنطقة" على الباي و
تحولها إلى الصف الفرنسي أما
بوعكاز فقد انظمت إلى حركة الامير
- يبين لنا هذا التناقض فعالية
السياسة الفرنسية في استعمال بعض العائلات و بث الفرقة و التنافس بينها لخدمة
أغراضها .
- استسلم الباي 5 جوان 1848 ونقل إلى
مدينة الجزائر حيث توفي بها 1850
وقبره موجود في العاصمة بزاوية سيدي
عبد الرحمن الثعالبي .

الزعـــــــاطشــــــــة
- واحة تقع في جنوب غرب بسكرة . ، قادها " الشيخ بوزيان
" أحد أتباع الأمير
و الذي عاد إلى مسقط رأسه بعد
استسلام الأمير .
- عند عودته وجد الواحة محتلة و
التنصير يفتك بها .
- أعلن الثورة التي شملت بسكرة ووصلت
إلى الحضنة و الأوراس .
- استخدمت فرنسا المدفعية و قضت على
الثورة 1849 ، علقت رأس المجاهد بوزيان ورأس إبنه صاحب 20 سنة على أبواب بسكرة .

بوبـــــــــــــــــــــغلة
- إسمه الحقيقي " محمد الامجد بن عبد الملك " ، كان
يستخدم بغلة في نتقله ، فسمي " بوبغلة".
- حاول تنظيم المقاومة في سور
الغزلان بالغرب بعد استسلام الامير لكنه فشل ، هرب إلى بلاد القبائل 1850 ، بايعه
السكان ومنهم
" لالا فاطمة "
- استخدم بوبغلة الخطاب الديني
والإشاعات التي نشرها في المنطقة مثل ( هروب الامير عبد القادر من سجنه ، السلطان
العثماني قضى
على الفرنسيين في الصحراء
- شملت مقاومته بلاد القبائل .
- تحت الضغط الفرنسي إنقلب عليه
مؤيدوه ، أصيب في احدى المعارك
، قبض عليه ، أعدم
26 ديسمبر 1854ودفن في " تازمات ".

فــــــاطمة نـــــسومر
- ابنة الشيخ " سيدي محمد بن عيسى" والذي كان مقدما في زاوية " سيدي أحمد أمزيان " شيخ
الطريقة الرحمانية . ووالدتها
" لالا خديجة".
- ولدت في قرية ورجة بعين الحمام ( تيزي وزو) 1830 ، وهي تنتمي إلى فرع
الشرفاء من الادارسة ، تزوجت في سن 14 سنة وفشلت
في زواجها .
- بعد وفاة والدها انتقلت إلى قرية
" نسومر " ومنذئذ أصبحت تحمل اسم " لالا فاطمة نسومر " وذلك
بسبب نسبها الشريف .
- امتازت بالأدب و الذكاء و الجمال .
- كانت ضمن مقاومة الشيخ بوبغلة
وقادت المقاومة بعد استشهاده .
- قادت العديد من المعارك ضد الحاكم
العام " راندون " أهمها معركة " إيشريضن" 24 جوان 1847 .
- قبض عليها 1855 وسجنت في سجن " تابلاط" و توفيت 1863 و
عمرها 33 سنة .
- لقبت بـ " جان دارك الجزائر "

المــــــــــــــــــــقراني
- عملت فرنسا على تحطيم نفوذ العائلات الجزائرية الكبرى ، فقد
كان المقراني " باشاغا " على " مجانة " ( دائرة في برج
بوعريريج
اليوم) ثم أصبح مجرد عضو في المجلس
البلدي للبرج
- قاد الثورة روحيا الشيخ الحداد زعيم الطريقة الرحمانية عن طريق استخدام الخطاب
الديني لتحريض الناس على الثورة .
- استغل المقراني الفوضى السياسية في
فرنسا والتي أعقبت هزيمتها أمام إمارة بروسيا ( ألمانيا )
فأرسل أنصاره إلى مختلف نواحي البلاد لبث أخبار الهزيمة
14 - مارس 1871 اجتماع تقرر فيه
الزحف على
برج بوعريريج وتم ذلك في 16 مارس و توسعت الثورة لتشمل نصف
البلاد تقريبا
( من سوق اهراس حتى شرشال و مليانة
ومن سواحل المتوسط حتى أعماق الصحراء
- استشهد المقراني 5 ماي 1871 في معركة ( وادي سفلات = عين بسام = البويرة ) و هو
يصلي الظهر ، فخلفه أخوه " بومزراق "
حتى اعتقاله 20 جانفي 1872 و تم
اعدامه .
- استشهد الشيخ الحداد في السجن 1873 .
- طرد الآلاف إلى كاليدونيا الجديدة
المستعمرة الفرنسية .
- هذه الثورة هي الأقصر زمنيا لكنها
كانت الاخطر على الوجود الفرنسي في الجزائر .

اولاد ســــــيدي الشيخ
- ينتمي أولاد سيدي الشيخ إلى عائلة الخليفة " أبويكر
الصديق " رضي الله عنه .
- انطلقت ثورتهم من واحة "
البيض " و اتسعت حتى جنوب وهران و التيطري .
- اندلعت ثورتهم نتيجة سياسة المكاتب
العربية و الضرائب و تعمد الإدارة إهانة عائلة أولاد سيدي الشيخ في الأبيض سيدي
الشيخ .
- انتشرت الثورة في الجنوب الغربي و
استمرت حتى 1880 .
بوعمــــــــــــــــــامة

- قادها الشيخ " بوعمامة بن
العربي بن التاج " ، مواليد 1848 بواحات " فقيق = بشار " ، من أسرة
متدينة .
- انطلقت الثورة من عين الصفراء في 22 أفريل 1881 مستغلة انشغال فرنسا بإحتلال
تونس واتسعت إلى عين صالح والهقار ووهران .
- انتهت الثورة رسميا في 1904 . فهي
أطول ثورة شعبية و لكنها أقل تأثيرا قياسا بالثورات
الاخرى.

عـــــــــــــــين التركي

- قادها " يعقوب بن الحاج " في قرية عين التركي 1901،
وتعرف هذه الثورة أيضا باسم ثورة مليانة ، قمعت
فرنسا هذه الثورة بقوة
avatar
خيرالدين
admin

عدد المساهمات : 770
نقاط : 1814
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 46
الموقع : http://islamchabeb2.ucoz.ae/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://essalihine.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى