الصالحين
منتديات الصالحين ترحب بضيوفها

أَلْفِية السّيوطِي

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

أَلْفِية السّيوطِي

مُساهمة من طرف خيرالدين في السبت أبريل 09, 2016 12:56 pm


أَلْفِية السّيوطِي
في عِلْم اْلحَدِيث
تأليف
الإمام الحافظ جلال الدين السيوطي
المتوفى سنة 911 هـ





1- للهِ حَمْـدِى وإلَـيهِ أَسْتَـنِـدْ وما يَنوبُ فَعَلَيْـهِ  أَعْـتَمِـدْ
2- ثمَّ على نَـبِـيِّـهِ  مُحَـمَّـدِ خَيْـرُ صَلاةٍ وسَلامٍ  سَرْمَـدِ
3- وهـذهِ أَلْفيَّـةٌ تَحكِى الـدُّرَرْ منظومةٌ ضَمَّنْتُها  عِلْمَ الأَثَـرْ
4- فائِقـةٌ  أَلْفـيَّـةَ الـعِرَاقِـي فِي الجَمْعِ والإِيجازِ وَاْتِّسَـاقِ
5- واللهُ يُجْرِيْ سابِغَ  الإِحْسـانِ لِيْ وَلَـهُ ولِـذَوِيْ  الإِيْمَـانِ

                                   حد الحديث ، وأقسامه
6- عِلمُ الحديثِ : ذُو قوانِينْ تُحَدْ يُدْرَى بِها أَحْوَالْ مَتْنٍ وَسَنَـدْ
7- فَذَانِكَ الموضوعُ ، والمقصودُ أَنْ يُعرَفَ المقبُولُ والمَـردُودُ
8- والسندُ : اْلإِخْبارُ عنْ  طَرِيقِ مَتْنٍ كَـاْلاِسْنادِ لَـدَى فَرِيـقِ
9- وَالْمَتْنُ : ما انْتَهَى اِلَيْهِ  السَّنَدُ مِنَ الْكَلامِ ، والحديثَ  قَيَّـدُوا
10- بِما أضيفَ لِلنَّبِـيِّ قَـوْلاً  أوْ فِعْلاً وَتَقْرِيراً وَنَحْوَهَا  حَكَـوْا
11- وَقِيلَ : لا يَخْتَصُّ بِالمَرْفُـوعِ بَلْ جَاءَ لِلمَوْقُوفِ وَالمَقْطُـوعِ
12- فَهْوَ عَلَى هَذَا مُرادِفُ الْخَبَـرْ وَشَهَّرُوا  شُمُولَ هَذَيْنِ الأَثَـرْ
13- وَالأَكْثَرُونَ قَسَّمُوا هَذِيْ السُّنَنْ إِلَى صَحِيحٍ وَضَعِيفٍ  وَحَسَنْ

                                       الصحيح
14- حَدُّ الصَّحِيحِ : مُسنَدٌ بِوَصْلِـهِ بِنَقْلِ عَدْلٍ ضَابِـطٍ عَنْ مِثْلِـهِ
15- ولَمْ يَكُنْ شَـذًّا  وَلا مُعَـلَّـلا والحُكْمُ بِالصَّحَةِوَالضَّعْفِ عَلَى
16- ظاهِرِهِ، لاالقَطْعِ ، إِلاَّ مَاحَوَى كِتابُ مُسلِمٍ أَوِ الجُعْفِي  سِوَى
17- ما انْتَقَدُوا فَابْنُ الصَّلاحِ رَجَّحَا قَطْعًا بِهِ ، وَكَمْ إِمَـامٍ جَنَحَـا
18- والنَّوَوِيْ رَجَّحَ  فِي التَّقْرِيـبِ ظَنًّا بِهِ ، وَالقَطْعُ  ذُو تَصْوِيبِ
19- وَلَيْسَ شَرْطًا عَدَدٌ، وَمَنْ شَرَطْ رِوَايَةَ اثْنَيْنِ فَصَاعِـدًا غَلَـطَ
20- والوَقْفُ عَنْ حُكْمٍ لِمَتْنٍ أَوْ سَنَدْ بِأَنَّـهُ أَصَـحُّ مُطلَـقًا  أَسَـدْ
21- وآخَرُونَ حَكَمُوا فاضْطَرَبُـوا لِفَوقِ عَشْرٍ  ضُمِّنَتْهَا  الْكُتُـبُ  
22- فَمَالِكٌ عَنْ  نَافِـعٍ عَنْ سَيِّـدِهْ وَزِيدَ مَا  لِلشَّافِعِيْ   فَأَحْمَـدِهْ
23- وَابْنُ شِهابٍ عَنْ عَلِيٍّ عَنْ أَبِهْ عَنْ جَدِّهِ ، أَوْ سَالِمٍ عَمَّنْ نَبِـهْ
24- أَوْعَنْ عُبَيْدِاللهِ عَنْ حَبْرِ البَشَرْ هُوَ ابْنُ عَباسٍ وَهَذَا عَنْ عُمَرْ
25- وَشُعْبَةٌ عَنْ عَمْرٍوابْنِ مُـرَّهْ(1) عَنْ مُرَّةٍ  عَنِ ابْنِ قَيْسٍ كَـرَّهْ
26- أَوْ مَا رَوَى شُعْبَةُ عَنْ قَتَـادَهْ إِلَى سَعِيدٍ عَنْ شُيُـوخٍ سَـادَهْ
27- ثُمَّ ابْنُ سِيرِينَ عَنِ الْحَبْرِالْعَلِي عَبِيـدَةٍ  بِما رَوَاهُ عَنْ عَلِـي
28- كَذَا ابْنُ مِهْرَانَ عَنِ ابْرَاهِيمَ عَنْ عَلْقَمَةٍ عَنِ ابْنِ مَسعُودِ الْحَسَنْ
29- وَوَلَدُ القَاسِمِ  عَنْ أَبِيـهِ عَـنْ عائِشَةٍ ، وَقَالَ قَوْمٌ ذُو فِطَـنْ
30- لا يَنْبَغِي التَّعْمِيمُ فِي الإِسْنـادِ بَلْ خُصَّ بِالصَّحْبِ أَوِ البِـلادِ
31- فَأَرْفَعُ الإِسْنادِ لِلصِّدِّيـقِ مَـا إِبْنُ أَبِي خَالِدٍ عَنْ  قَيْسٍ نَمَـا
32- وَعُمَـرٍ فَابْـنَ شِهـابٍ بَـدِّهِ عَنْ سَالِمٍ عَنْ أَبِـهِ عَنْ جَـدِّهِ
33- وَأَهْلِ بَيْتِ المُصْطَفَى جَعْفَرُ عَنْ آبَائِهِ ، إِنْ عَنْهُ رَاوٍ مَا وَهَـنْ
34- وَلأَبِي  هُرَيرَةَ  الزُّهْرِيُّ  عَنْ سَعِيدٍ أوْ أَبُو الزِّنَادِ  حَيْثُ عَنْ
35- عَنْ أَعْرَجٍ ، وَقيلَ : حَمَّادٌ بِمَا أَيُّوبُ عَنْ مُحَمَّـدٍ لَـهُ نَمَـى
36- لِمَكَّةٍ سُفْيانُ عَنْ  عَمْرٍو ، وَذَا عَنْ جَابِرٍ ،  وَلِلمَدِينَـةِ خُـذا
37- ابْنَ أَبِي حَكِيـمَ  عَنْ  عَبِيـدَةِ الحَضْرَمِيِّ عَنْ  أَبِي هُرَيـرَةِ
38- وَمارَوَى مَعْمَرُ عَنْ هَمَّامَ  عَنْ أَبِي هُرَيـرَةَ  أَصَـحُّ لِلْيَمَـنْ
39- لِلشَّامِ الأَوْزَاعِيُّ عَنْ  حَسَّانَـا عَنِ الصِّحَابِ  فَائِـقٌ  إِتْقَانَـا
40- وَغَيْرُ هَذَا مِنْ  تَراجِـمٍ تُعَـدْ ضَمَّنْتُهَا شَرْحِيَ عَنْها لا تُعَـدْ

مسألة
41- أَوَّلُ  جامِعِ الحديثِ  والأَثَـرْ اِبْنُ شِهابٍ آمِـرًا لَـهُ عُمَـرْ
42- وَأَوَّلُ الـجَامِـعِ لِـلأَبْـوَابِ جَمَاعَةٌ فِي العَصْرِ ذُو اقْتِرَابِ
43- كَابْنِ جُرَيْجٍ وَ هُشَيْـمٍ مَالِـكِ وَمَعْمَـرٍ وَوَلَــدِ  المُبَـارَكِ
44- وَأَوَّلُ الـجَامِـعِ بِـاقْتِصَـارِ عَلَى الصَّحِيحِ  فَقَطِ  البُخَارِي
45- وَمُسْلِـمٌ مِنْ  بَعْـدِهِ ، وَالأَوَّلُ عَلَى الصَّوَابِ فِي الصَّحِيحِ أَفْضَلُ
46- وَمَنْ يُفَضِّـلْ مُسْلِمًـا فَإِنَّمَـا تَرْتِيبَهُ وَصُنْعَـهُ قَـدْ أَحْكَمَـا
47- وَانْتَقَـدُوا  عَلَيْهِمَـا  يَسِيـرَا فَكَمْ  تَرَى نَحْوَهُمَـا نَصِيـرَا
48- وَلَيْسَ فِي الْكُتْبِ أَصَحُّ  مِنْهُمَا بَعْـدَ الْقُـرَانِ وَلِهَـذَا قُدِّمَـا
49- مَرْوِيُّ  ذَيْنِ ، فَالبُخَارِيِّ ، فَمَا لِمُسْلِمٍ ، فَمَا حَوَى  شَرْطَهُمَـا
50- فَشَرْطَ أَوَّلٍ ، فَثَانٍ ، ثُـمَّ مَـا كانَ عَلَى شَرْطِ فَتًى غَيْرِهِمَـا
51- وَرُبَّمَا يَعْرِضَ  لِلْمَفُـوقِ مَـا بِجَعْلِـهِ مُسَاوِيًـا أَوْ قُـدِّمَـا
52- وَشَرْطُ ذَيْنِ كَوْنُ  ذَا الإِسْنَـادِ لَدَيْهِمَـا  بِالجَمْـعِ وَالإِفْـرَادِ
53- وَعِـدَّةُ  الأَوَّلِ  بِـالتَّحْرِيـرِ أَلْفَـانِ وَالرُّبْـعُ بِلا  تَكْرِيـرِ
54- وَمُسْـلِـمٍ أَرْبَـعَـةُ  الآلافِ وَفِيهِمَا التَّكْـرَارُ جَمًّـا  وَافِ
55- مِنَ الصَّحِيـحِ  فَوَّتَـا كَثِيـرِا وَقَالَ نَجْلُ أَخْـرَمٍ :  يَسِيـرَا
56- مُرَادُهُ أَعَلَى الصَّحِيحِ فَاحْمِـلِ أَخْذًا مِنَ الحَاكِمِ أَيْ فِي المَدْخَلِ
57- النَّوَوِيْ :  لَمْ يَفُتِ الخَمْسَةَ مِنْ مَا صَحَّ  إِلاَّ النَّزْرُ فاقْبَلْهُ وَدِنْ
58- وَاحْمِلْ مَقَالَ عُـشْرَ أَلْفِ أَلْفِ أَحْوِي عَلَى  مُكَـرَّرٍ وَوَقْـفِ
59- وَخُذْهُ حَيْثُ حَافِظٌ عَلَيْهِ نَـصْ وَمِنْ مُصَنَّفٍ بِجَمْعِهِ  يُخَـصْ
60- كَابْنِ خُزَيْمَةَ  وَيتْلُـو مُسْلِمَـا وَأَوْلِـهِ البُسْتِـيَّ ثُمَّ الحَاكِمَـا
61- وَكَمْ بِهِ تَسَاهُـلٌ حَتَـى  وَرَدْ فِيهِ مَناكِرُ وَمَوْضُـوعٌ  يُـرَدْ
62- وَابْنُ الصَّلاحِ قَالَ :  مَا تَفَرَّدَا فَحَسَنٌ إِلاَّ لِضَعْـفٍ  فَـارْدُدَا
63- جَرْيًا عَلَى امْتِناعِ أَنْ  يُصَحَّحَا فِي عَصْرِنَا كَمَا إِلَيْـهِ جَنَحَـا
64- وَغَيْرُهُ جَـوَّزَهُ وَهْـوَ الأَبَـرْ فَاحْكُمْ هُنَا بِمَالَهُ أَدَّى  النَّظَـرْ
65- مَا سَاهَلَ البُسْتِـيُّ فِي كِتَابِـهِ بَلْ شَرْطُهُ خَفَّ وَقَدْ وَفَّى بِـهِ
66- وَاسْتَخْرَجُوا عَلَىالصَّحِيحَيْنِ بِأَنْ يَرْوِي أَحَادِيثَ كِتَابٍ حَيْثُ عَنْ
67- لا مِنْ طَرِيقِ مَنْ  إِلَيْهِ عَمَـدَا مُجْتَمِعًا فِي شَيْخِـهِ فَصَاعِـدَا
68- فَرُبَّمَا  تَفَاوَتَتْ مَعْنًى ، وَفِـي لَفْظٍ كَثِيرًا ، فَاجْتَنِبْ أَنْ تُضِفِ
69- إِلَيْهِمَـا ، وَمَـنْ عَـزَا أَرَادَا بِذَلِكَ الأَصْـلَ وَمَـا  أَجَـادَا
70- وَاحْكُمْ بِصِحَّـةٍ لِمَـا  يَزِيـدُ فَهْـوَ مَـعَ العُلُـوِ ذَا  يُفِيـدُ
71- وَكَثْرَةَ الطُّرْقِ وَ تَبْيِينَ الَّـذِي أُبْهِمَ أَوْ أُهْمِلَ أَوْ سَمَـاَع  ذِي
72- تَدْلِيسٍ اوْ مُخْتَلِطٍ وَكُـلُّ  مَـا أُعِلَّ فِي الصَّحِيحِ مِنْهُ  سَلِمَـا
خاتمة
73- لأَِخْذِ مَتْنٍ مِنْ مُصَنِّفٍ يَجِـبْ عَرْضٌ عَلَى أَصْلٍ،وَعِدَةٍ نُدِبْ
74- وَمَنْ لِنَقْلٍ فِي الحَدِيثِ شَرَطَـا رِوَايَةً وَلَـوْ  مُجَـازًا غُلِّطَـا

الحسن
75- المُرْتَضَى فِي حَدِّهِ مَا اتَّصَـلا بِنَقْلِ عَدْلٍ قَـلَّ ضَبْطُـهُ  وَلا
76- شَـذَّ  وَلا  عُلِّـلَ  وَلْيُرَتَّـبِ مَرَاتِبًا والاِحْتِجَـاجِ  يَجْتَبِـي
77- أَلْفُقَهَـا وَجُـلُّ أَهْـلِ  الْعِلْـمِ فَإِنْ أَتَى مِنْ طُرْقٍ اخْرَى يَنْمِي
78- إِلَى الصَّحِيحِ ، أَيْ لِغَيْرِهِ، كَمَا يَرْقَىإِلَىالحُسْنِ الَّذِي قَدْ وُسِمَا
79- ضَعْفًا لِسُوءِالحِفْظِ أَوْإِرْسَالٍ اْوْ تَدْلِيـسٍ اْوْ جَهَالَـةٍ  إِذَا رَأَوْا
80- مَجِيئَهُ مِنْ جِهَةٍ أُخْرَى ، وَ مَا كَانَ لِفِسْقٍ  اْوْ  يُرَى  مُتَّهَمَـا
81- يَرْقَى عَنِ الإِنْكَـارِ  بِالتَّعَـدُّدِ بَلْ رُبَّمَا يَصِيرُ كَالَّذِي  بُـدِي
82- وَالْكُتُبُ الأَرْبَعُ  ثَمَّتَ  السُّنَـنْ لِلدَّارَقُطْنِيْ مِنْ مَظِنَّاتِ الحَسَنْ
83- قَالَ أَبُـو دَاوُدَ عَـنْ  كِتَابِـهْ ذَكَرْتُ مَا صَـحَّ وَمَا يُشَابِـهْ
84- وَمَا بِهِ وَهْنٌ أَقُـلْ وَحَيْـثُ لا فَصَالِحٌ ، فَابْنُ الصَّلاحِ  جَعَلا
85- مَا لَمْ يُضَعِّفْهُ وَلا صَحَّ  حَسَنْ لَدَيْهِ مَعْ جَـوَازِ أَنَّـهُ  وَهَـنْ
86- فَإِنْ يَقُلْ : قَدْ يَبْلُغُ الصِّحَّةَ لَـهْ قُلْنَا : احْتِيَاطًا حَسَنًا قَدْ جَعَلَـهْ
87- فَإِنْ يَقُلْ :  فَمُسْلِمٌ يَقُـولُ : لا يَجْمَعُ جُمْلَةَ الصَّحِيـحِ النُّبَـلا
88- فَاحْتَاجَ أَنْ يَنْـزِلَ  لِلْمُصَـدَّقِ وَإِنْ يَكُنْ فِي حِفْظِهِ  لا يَرْتَقِي
89- هَلاَّ قَضَى فِي الطَّبَقَاتِ  الثَّانِيَهْ بِالحُسْنِ مِثْلَ مَاقَضَى  فِي المَاضِيَهْ
90- أَجِبْ بِأَنَّ مُسْلِمًا فِيـهِ شَـرَطْ مَاصَحًّ فَامْنَعْ أَنْ  لِذِي الحُسْنِ يُحَطْ
91- فِإِنْ يُقَلْ:فِي السُّنَنِ الصِّحَاحُ مَعْ ضَعِيفِهَا وَالبَغَوِيُّ قَـدْ جَمَـعْ
92- مَصَابِحًا وَجَعَلَ الحِسَـانَ مَـا فِي سُنَنٍ قُلْنَا: اصْطِلاحٌ يُنْتَمَى
93- يَرْوِي أَبُو دَاوُدَ أَقْوَى مَا  وَجَدْ ثُمَّ الضَّعِيفَ حَيْثُ غَيْرَهُ  فَقَـدْ
94- وَالنَّسَئِي مَنْ لَمْ يَكُونُوا اتَّفَقُـوا تَرْكًا لَهُ وَالآخِـرُونَ ألْحَقُـوا
95- بِالْخَمْسَةِ ابْنَ مَاجَةٍ، قِيلَ: وَمَنْ مَـازَ  بِهِمْ فَإِنَّ فِيهِمُو وَهَـنْ
96- تَساهَلَ الَّـذِي عَلَيْهَـا أَطْلَقَـا صَحِيحَةً وَالدَّارِمِيْ وَالْمُنْتَقَـى
97- وَدُونَهَـا مَسَانِـدٌ وَ الْمُعْتَلِـيْ مِنْهَا الَّذِي لأَِحْمَدٍ وَ الحَنْظَلِـيْ

مسألة
98- الحُكْمُ بِالصِّحَّةِ وَ الحُسْنِ عَلَى مَتْنٍ رَواهُ التِّرْمِذِيْ، وَاسْتَشْكَلا
99- فَقِيلَ : يعْنِي اللُّغَوِي ، وَيَلْـزَمُ وَصْفُ الضَّعِيفِ،وَهْوَ نُكْرٌ لَهُمُ
100- وَقِيلَ : بِاعْتِبَارِ تَعْدَادِ  السَّنَـدْ وَفِيهِ شَيْءٌ،حَيْثُ وَصْفُ مَا انْفَرَدْ
101- وَقِيلَ : مَا تَلْقَاهُ يَحْوِي العُلْيَـا فَـذَاكَ  حَـاوٍ  أَبَـدًا لِلدُّنْيَـا
102- كُلُّ صَحِيحٍ حَسَنٌ لا يَنْعَكِـسْ وَقِيلَ : هَذَا حَيِثُ رَأْيٌ  يَلْتَبِسْ
103- وَصَاحِبُ النُّخْبَةِ : ذَا إِنْ انْفَرَدْ إِسْنَادُهُ ، وَالثَّانِ حَيْثُ  ذُو عَدَدْ
104- وَقَدْ بَـدَا لِـي فِيـهِ مَعْنَيَـانِ لَمْ يُوجَدَا لأَهْلِ هَـذَا  الشَّـانِ
105- أَيْ  حَسَـنٌ لِذَاتِـهِ صَحِيـحُ لِغَيْرِهِ ، لَمَّـا بَـدَا التَّرْجِيـحُ
106- أَوْ حَسَنٌ عَلَى الَّذِيِ بِهِ  يُحَـدْ وَهْوُ أَصَحُّ مَا هُنَاكَ قَـدْ وَرَدْ
107- وَالحُكْـمُ بِالصَّحِّـةِ لِلإِسْنَـادِ وَالحُسْنِ دُونَ المَتْـنِ  لِلنُّقَّـادِ
108- لِعِلَّـةٍ  أَوْ  لِشُـذُوذٍ  وَاحْكُـمِ لِلْمَتْنِ إِنْ أُطْلَقَ ذُو حِفْظٍ  نُمِي
109- وَ لِلْقَبُـولِ  يُطْلِقُـونَ  جَيِّـدَا وَالثَّابِتَ الصَّالِـحَ وَالمُجَـوَّدَا
110- وَهَذِهِ بَيْنَ الصَّحِّيحِ وَ الحَسَـنْ وَقَرَّبُوا مُشَبَّهَـاتٍ مِنْ حَسَـْن
111- وَهَلْ يُخَصُّ بِالصَّحِيحِ  الثَّابِتُ   أَوْ يَشْمَلُ الْحُسْنَ نِزَاعٌ ثَابِـتُ

الضعيف
112- هُوَ الَّذِي عَنْ صِفَةِ الحُسْنِ خَلا وَهْوَ عَلَى مَرَاتِبٍ قَـدْ جُعِـلا
113- وَابْنُ الصَّـلاحِ  فَلَـهُ تَعْدِيـدُ إِلَـى كَثِيـرٍ وَهْـوَ لا يُفِيـدُ
114- ثُمَّ عَنِ الصِّدِّيقِ الاوْهَى كَـرَّهْ صَدَقَةٌ عَنْ فَرْقَـدٍ عَنْ  مُـرَّهْ
115- وَالْبَيْتِ عَمْرٌو  ذَا عَنِ الجُعْفِيِّ عَنِ حَارِثِ الأَعْوَرِ عَنْ  عَلِيِّ
116- وَلأَبِي هُرَيْرَةَ : السَّرِيُّ عَـنْ دَاوُدَ عَـنْ وَالِـدِهِ أَيَّ وَهَـنْ
117- لأَنَسٍ : دَاوُدُ عَنْ أَبِيـهِ عَـنْ أَبَانَ وَاعْدُدْ  لأَسَانِيـدِ اليَمَـنْ
118- حَفْصًا عَنَيْتُ العَدَنِيْ عَنِ الحَكَمْ وَغَيْرُ ذَاكَ مِنْ تَرَاجِمٍ  تُضَـمْ

المُسنَد
119- الْمُسْنَدُ : الْمَرْفُوعُ ذَا اتِّصَـالِ وَقِيلَ : أَوَّلٌ ، وَقِيلَ : التَّالِـي

المرفوع والموقوف والمقطوع
120- وَمَا يُضَافُ لِلنَّبِي المَرْفُوعُ  لَوْ مِنْ تَابِعٍ، أَوْصَاحِبٍ وَقْفًا رَأَوْا
121- سَوَاءٌ الْمَوْصُولُ وَالْمَقْطُوعُ فِي ذَيْنِ، وَجَعْلُ الرَّفْعِ لِلْوَصْلِ قُفِي
122- وَمَا يُضَـفْ لِتَابِـعٍ مَقْطُـوُع وَالْوَقْفُ إِنْ قَيَّـدْتَهُ  مَسْمُـوعُ
123- وَلْيُعَطَ حُكْمَ الرَّفْعِ فِي الصَّوابِ نَحْوُ : مِنَ السُّنَّةِ، مِنْ صَحَابِي  
124- كَذَا: أُمِرْنَا ، وَكَذَا : كُنَّا  نَرَى فِي عَهْدِهِ،أَوْ عَنْ إِضَافَةٍ عَرَى
125- ثَالِثُهَا:إِنْ كَانَ لا  يَخْفَى، وَفِي تَصْرِيحِهِ بِعِلْمِهِ الْخُلْفُ  نُفِـي
126- وَنَحْوُ :  كَانُوا يَقْرَعُونَ بَابَـهُ بِالظُّفْرِ ، فِيمَا قَدْ رَأَوْا  صَوَابَهُ
127- وَما أَتَى وَمِثْلُـهُ بِالـرَّأْيِ  لا يُقَالُ إِذْ عَنْ سَالِفٍ  مَا حُمِـلا
128- وَهكَذَا تَفْسِيرُ مَنْ قَدْ  صَحِبَـا فِي سَبَبِ النُّزُولِ أَوْ  رَأْيًا أَبَى
129- وَعَمَّمَ الْحَاكِمُ  فِي الْمُسْتَـدْرَكِ وَخَصَّ فِي خِلافِهِ كَمَا حُكِـي
130- وَقَالَ : لا ، مِنْ قَائِلٍ مَذْكُـورِ وَقَدَ عَصَى الْهَادِيَ فِي الْمَشْهُورِ
131- وَهَكَـذَا : يَرْفَعُـهُ ، يَنْمِيـهِ، رِوَايَةً ، يَبْلُغْ بِـهِ ،  يَرْوِيـهِ
132- وَكُلُّ  ذَا مِنْ تَابِعِـيٍّ مُرْسَـلُ لا  رَابِعٌ جَزْمًا لَهُمْ ، وَ الأَوَّلُ
133- صَحَّحَ فِيـهِ النّـَوَوِيُّ الْوَقْفَـا وَالْفَرْقُ فِيهِ وَاضِحٌ  لا  يَخْفَى

الموصول والمنقطع و المعضل
134- مَرْفُوعًا اْوْ مَوْقُوفًا إِذْ يَتَّصِـلُ إِسْنَادُهُ :  الْمَوْصُولُ وَالمُتَّصِلُ
135- وَوَاحِدٌ قَبْـلَ الصَّحابِيِّ سَقَـطْ مُنْقَطِعٌ ، قِيلَ: أَوِ الصَّاحِبِ قَطْ
136- مُنْقَطِعٌ مِنْ مَوْضِعَيْنِ  اثْنَيْنِ لا تَوَالِيًا وَمُعْضَـلٌ حَيْـثُ  وَلا
137- وَمِنْهُ حَذْفُ صَاحِبٍ وَالْمُصْطَفَى وَمَتْنُـهُ بِالتَّـابِعِـيِّ  وُقِـفَـا



المرسل
138- الْمُرْسَلُ الْمَرْفُوعُ بِالتَّابِـعِ، أَوْ ذِي كِبَرٍ،أَوْ سَقْطُ رَاوٍ قَدْ حَكَوْا
139- أَشْهَرُهَا الأَوَّلُ ، ثُـمَّ الْحُجَّـةُ بِـهِ  رَأَى  الأَئِمَّـةُ  الثَّلاثَـةُ
140- وَرَدُّهُ الأَقْوَى ، وَقَوْلُ الأَكْثَـرُ كَالشَّافِعِيْ ، وَأَهْلِ عِلْمِ الْخَبَـرِ
141- نَعَـمْ بِهِ يُحْتَـجُّ إِنْ يَعْتَضِـدِ بِمُرْسَـلٍ  آخَـرَ أَوْ  بِمُسْنَـدِ
142- أَوْ قَوْلِ صَاحِبٍ أَوْالْجُمْهُورِ أَوْ قَيْـسٍ وَمِنْ شُرُوطِهِ كَمَا رَأَوْا
143- كَوْنُ الَّذِي أَرْسَـلَ مِنْ كِبَـارِ وَإِنْ مَشَى مَعْ حَافِظٍ يُجَـارِي
144- وَلَيْسَ مِنْ شُيُوخِهِ مَنْ ضُعَّفَـا كَنَهْيِّ بَيْعِ اللَّحْمِ بِالأَصْلِ وَفَـا
145- وَمُرْسَلُ الصَّاحِبِ وَصْلٌ فِي الأَصَحْ كَسَامِعٍ فِي كُفْـرِهِ ثُمَّ اتَّضَـحْ
146- إِسْلامُهُ بَعْدَ وَفَـاةٍ ،  وَالَّـذِي رَآهُ لا مُمَيِّـزًا لاَ تَحْـتَ ذِي
147- وَقَوْلُهُمْ : عَنْ رَجُلٍ  مُتَّصِـلُ وَقِيلَ : بَلْ مُنْقَطِعٌ أَوْ مُرْسَـلُ
148- كَذَّاكَ فِي الأَرْجَحِ كُتْبٌ لَمْ يُسَمْ حَامِلُهَا أَوْ لَيْسَ يُدْرَى مَا اتَّسَمْ
149- وَرَجُلٌ مِنَ الصِّحَابِ ، وَأَبَـى الصَّيْرَفِيْ مُعَنْعَنًا ، وَلْيُجْتَبَـى
150- وَقَـدِّمِ  الرَّفْـعَ  كَالاْتِّصَـالِ مِنْ ثِقَةٍ  لِلْوَقْـفِ وَالإِرْسَـالِ
151- وَقِيلَ: عَكْسُهُ ، وَقِيلَ: الأَكْثَرُ، وَقِيلَ : قَدِّمْ أَحْفَظًا. وَالأَشْهَـرُ
152- عَلَيْهِ لا يَقْدَحُ هَذَا مِنْـهُ  فِـي أَهْلِيَةِ الْوَاصِـلِ وَالَّذِي  يَفِـي
153- وَإِنْ يَكُنْ مِنْ وَاحِدٍ  تَعَارَضَـا فَاحْكُمْ لَهُ بِالْمُرْتَضَى بِمَامَضَى

المعلَّق
154- مَا أَوَّلُ الإِسْنَادِ مِنْـهُ  يُطْلَـقُ ـ وَلَوْ إِلَى آخِـرِهِ ـ مُعَلَّـقُ
155- وَفِي الصَّحِيحِ ذَا كَثِيرٌ ، فَالَّذِي أُتِيْ بِهِ بِصِيغَةِ الْجَـزْمِ  خُـذِ
156- صِحَّتَهُ عَنِ الْمُضَـافِ  عَنْـهُ وَغَيْرَهُ ضَعِّـفْ وَلا  تُوهِنْـهُ
157- وَمَـا عَـزَى لِشَيْخِـهِ بِقَـالا فَفِي الأَصَحِّ احْكُمْ لَهُ اتِّصَـالا
158- وَمَا لَهَا لَدَى سِـوَاهُ  ضَابِـطُ فَتَارَةً وَصْلٌ وَأُخْرَى  سَاقِـطُ



المعَنْعَن
159- وَمَنْ رَوَى بِـ"عَنْ"وَ"أَنَّ" فَاحْكُمِ بِوَصْلِـهِ  إِنِ اللِّقَـاءُ   يُعْلَـمِ
160- وَلَمْ يَكُنْ مُدَلِّسًا ، وَقِيـلَ :  لا وَقِيلَ"أَنَّ"اقْطَعْ وَأَمَّا "عَنْ" صِلا
161- وَمُسْلِمٌ يَشْرِطْ تَعَاصُرًا  فَقَـطْ وَبَعْضُهُمْ طُولَ صَحَابَةٍ  شَرَطْ
162- وَبَعْضُهُمْ عِرْفَانَهُ بِالأَخْذِ عَـنْ وَاسْتُعْمِلا إِجَازَةً فِي ذَا  الزَّمَنْ
163- وَكُـلُّ مَنْ أَدْرَكَ مَالَـهُ رَوَى مُتَّصِلٌ ، وَغَيْرُهُ قَطْعًا حَـوَى

التدليس
164- تَدْلِيسُ الاِسْنَادِ بِأَنْ يَرْوِيَ  عَنْ مُعَاصِرٍ مَا لَمْ يُحَدِّثْهُ بِـ" أَنْ "
165- يَأْتِي بِلَفْـظٍ يُوهِـمُ  اتِّصَـالا كَـ"عَنْ"وَ" أَنَّ " وكذاك" قالا "
166- وَقِيلَ : أَنْ يَرْوِيَ مَالَمْ يَسْمَـعِ بِهِ وَلَوْ تَعَاصُرًا لَـمْ  يَجْمَـعِ
167- وَمِنْهُ أَنْ يُسَمِّيَ الشَّيـخَ فَقَـطْ قَطْـعٌ بِهِ الأَدَاةُ مُطْلَقًا  سَقَـطْ
168- وَمِنْهُ عَطْفٌ ، وَكَذَا أَنْ يَذْكُرَا " حَدَّثَنَا " وَفَصْلُهُ الاِسْمَ طَـرَا
169- وَكُلُّهُ ذَمٌّ ، وَقِيلَ : بَلْ  جَـرَحْ فَاعِلَهُ ، وَلَـوْ بِمَـرَّةٍ وَضَـحْ
170- وَالْمُرْتَضَىقَبُولُهُمْ إِنْ صَرَّحُوا بِالْوَصْلِ،فَالأَكْثَرُ هَذَا صَحَّحُوا
171- وَمَا أَتَانَا فِي الصَّحِيحَيْنِ بِـ"عَنْ" فَحَمْلُـهُ عَلَـى ثُبُوتِـهِ قَمَـنْ
172- وَشَرُّهُ "التَّجْوِيـدُ"  وَالتَّسْوِيَـةُ إِسْقَاطُ غَيْرِ شَيْخِـهِ  وَيُثْبِـتُ
173- كَمِثْلِ "عَنْ" وَذَاكَ قَطْعًا يَجْرَحُ وَدُونَهُ تَدْلِيسُ  شَيْـخٍ يُفْصِـحُ
174- بِوَصْفِهِ بِغَيْرِ وَصْفٍ  يُعْرَفُ(1) فَإِنْ يَكُـنْ لِكَوْنِـهِ  يُضَعَّـفُ
175- فَقِيلَ : جَرْحٌ أَوْ لِلاسْتِصْغَـارِ فَأَمْـرُهُ أَخَـفُّ كَـاسْتِكْثَـارِ
176- وَمِنْهُ إِعْطَـاءُ شُيُـوخٍ فِيهَـا اسْمَ مُسَمًّـى آخَـرٍ  تَشْبِيهَـا
الإرسال الخفي والمزيد في متصل الأسانيد
177- وَيُعْرَفُ الإِرْسَالُ  ذُو الْخَفَـاءِ بِعَـدَمِ السَّمَــاعِ وَاللِّقَــاءِ
178- وَمِنْـهُ مَـا يُحْكَـمُ بِانْقِطَـاعِ مِنْ جِهَةٍ بِزيْدِ شَخْـصٍ وَاعِ(2)
179- وَبِزِيَـادَةٍ  تَجِـي ،  وَرُبَّمَـا يُقْضَى عَلَى الزَّائِدِ أَنْ قَدْ وَهِمَا
180- حَيْـثُ قَرِينَـةٌ وَإِلاَّ احْتَمَـلا سَمَاعُهُ مِنْ ذَيْنِ لَمَّا حَمَـلا (1)
181- وَإِنَّمَـا  يُعْـرَفُ  بِالإِخْبَـارِ عَنْ نَفْسِهِ وَالنَّصِّ مِنْ  كِبَـارِ

الشاذ والمحفوظ
182- وَذُو الشُّذُوذِ مَا رَوَى  المَقْبُولُ مُخَالِفًا أَرْجَـحَ ، وَالمَجْعُـولُ
183- أَرْجَحَ مَحْفُوظٌ، وَقِيلَ:مَا انْفَرَدْ لَوْ لَمْ يُخَالِفْ،قِيلَ:أَوْضَبْطًا فَقَدْ

المنكر والمعروف
184- المُنْكَرُ الَّذِي رَوَى غَيْرُ الثِّقَـهْ مُخَالِفًا ، فِي نُخْبَةٍ قَـدْ حَقَّقَـهْ
185- قَابَلَهُ المَعْرُوفُ ، وَالَّذِي  رَأَى تَرَادُفَ المُنْكَرِ وَالشَّـاذِ نَـأَى

المتروك
186- وَسَمِّ بِالْمَتْرُوكِ  فَرْدًا تُصِـبِ رَاوٍ لَـهُ  مُتَّهَـمٌ  بِالْكَــذِبِ
187- أَوْ عَرَفُوهُ مِنْهُ فَي غَيْرِ  الأَثَرْ أَوْ فِسْقٌ اْوْغَفْلَةٌ اْوْ وَهْمٌ كَثُرْ(2)

الأفراد
188- الْفَرْدُ إِمَّا مُطْلَـقٌ مَا  انْفَـرَدَا رَاوٍ بِـهِ فَإِنْ لِضَبْـطٍ  بَعُـدَا
189- رُدَّ ، وَإِذْ يَقْرُبُ مِنْهُ  فَحَسَـنْ أَوْ بَلَغَ الضَّبْطَ فَصَحِّحْ حَيْثُ عَنْ
190- وَمِنْـهُ نِسْبِـيٌّ بِقَيْـدٍ يُعْتَمَـدْ بِثِقَـةٍ أَوْ عَنْ فُـلانٍ أَوْ بَلَـدْ
191- فَيَقْرُبُ الأَوَّلُ مِنْ  فَـرْدٍ وَرَدْ وَهَكَذَا الثَّالِثُ إِنْ فَـرْدًا يُـرَدْ



الغريب ، والعزيز، والمشهور، والمستفيض ، والمتواتر
192- الأَوَّلُ الْمُطْلَقُ فَرْدًا ، وَالَّـذِي لَهُ طَرِيقَـانِ فَقَـطْ لَـهُ خُـذِ
193- وَسْمَ  الْعَزِيزِ ، وَالَّـذِي  رَوَاهُ ثَـلاثَـةٌ مَشْـهُورُنَـا ،  رَآهُ
194- قَوْمٌ يَسَاوِي الْمُسْتَفِيضَ وَالأَصَحْ هَذَا بِأَكْثَرَ ، وَلَكِنْ مَا وَضَـحْ
195- حَدُّ تَوَاتُـرٍ ،  وَكُـلٌّ يَنْقَسِـمْ لِمَا بِصِحَّةٍ  وَضَعْـفٍ يَتَّسِـمْ
196- وَالْغَالِبُ الضَّعْفُ عَلَى الْغَرِيبِ وَقُسِّـمَ الْفَـرْدُ  إِلَى غَرِيـبِ
197- فِي مَتْنِهِ وَسَنَدٍ ، وَالثَّـانِ قَـدْ وَلا تَرَى غَرِيبَ مَتْنٍ لا سَنَـدْ
198- وَيُطْلَقُ الْمَشْهُورُ  لِلَّذِي اشْتَهَرْ فِي النَّاسِ مِنْ غَيْرِ شُرُوطٍ تُعْتَبَرْ
199- وَمَا رَوَاهُ عَـدَدٌ جَـمٌ يَجِـبْ إِحَالَةُ اجْتِمَاعِهِمْ عَلَى الْكَـذِبْ
200- فَالمُتَوَاتِـرُ ، وَقَـوْمُ حَـدَّدُوا بِعَشْرَةٍ ، وَهْوَ لَـدَيَّ  أَجْـوَدُ
201- وَالْقَوْلُ بِاثْنَيْ عَشَرَ اْوْ عِشْرِينَا يُحُكَى وَأَرْبَعِيـنَ أَوْ  سَبْعِينَـا
202- وَبَعْضُهُمْ قَدِ ادَّعَى فِيهِ الْعَـدَمْ وَبَعْضُهُمْ عِزَّتَهُ ،  وَهْوَ وَهَـمْ
203- بَـلِ الصَّـوابِ  أَنَّـهُ كَثِيـرُ وَفِيـهِ لِـي مُؤَلَّـفٍ نَضِيـرُ
204- خَمْسٌ وَسَبْعُونَ رَوَوْا"مَنْ كَذَبَا" وَمِنْهُمُ الْعَشْـرَةُ  ثُـمَّ انْتَسَبَـا
205- لَهَا حَدِيـثُ "الرَّفْـعِ لِلْيَدَيْـنِ" وَ"الْحَوْضِ"وَ"الْمَسْحِ عَلَى الْخُفَّيْنِ"
206- وَلابْنِ حِبَّانَ : الْعَزِيزُ مَا وُجِدْ بِحَدِّهِ السَّابِقِ ، لَكِنْ لَـمْ يُجِـدْ
207- وَلِلْعَلائِـيْ جَاءَ فِي الْمَأْثُـورِ ذُو وَصْفَيِّ الْعَزِيزِ وَالْمَشْهُورِ(1)

الاعتبار والمتابعات والشواهد
208- الاِعْتِبَـارُ سَبْـرُ مَا  يَرْوِيـهِ هَلْ شَارَكَ الرَّاوِي سِوَاهُ فِيـهِ
209- فَإِنْ يُشَارِكْهُ الَّذِي  بِهِ اعْتُبِـرْ أَوْ شَيْخَهُ أَوْ فَوْقُ : تَابِعٌ أُثِـرْ
210- وَإِنْ يَكُنْ مَتْـنٌ بِمَعْنَـاهُ  وَرَدْ فَشَاهِدٌ ،  وَفَاقِدٌ ذَيْـنِ انْفَـرَدْ
211- وَرُبَّمَا يُدْعَـى الَّذِي بِالْمَعْنَـى مُتَابِعًا ،  وَعَكْسُهُ قَـدْ يُعْنَـى

زيادة الثقات
212- وَفِي زِيَادَاتِ الثِّقَاتِ الْخُلْفُ جَمْ مِمَّنْ رَوَاهُ نَاقِصًا أَوْ مَنْ أَتَـمْ
213- ثَالِثُهَا : تُقْبَـلُ لا مِمَّنْ خَـزَلْ وَقِيلَ: إِنْ فِي كُلِّ مَجْلِسٍ حَمَلْ
214- بَعْضًا ، أَوِ النِّسْيَـانَ يَدَّعِيـهِ تُقْبَـلْ ، وَإِلاَّ  يُتَوَقَّـفْ فِيـهِ
215- وَقِيلَ :  إِنْ أَكْثَرَ حَذْفَهَا تُـرَدْ وَقِيلَ : فِيمَا إِنْ رَوَى كُلاًّ عَدَدْ
216- إِنْ كَانَ مَنْ يَحْذِفُهَا لا  يَغْفُـلُ عَنْ مِثْلِهَا فِي عَـادَةٍ لا تُقْبَـلُ
217- وَقِيلَ : لا ، إِذْ لا تُفِيدُ حُكْمَـا وَقِيلَ : خُذْ مَا لَمْ تُغَيِّرْ نَظْمَـا
218- وَابْنُ الصَّلاحِ قَالَ وَهْوَالْمُعْتَمَدْ إِنْ خَالَفَتْ مَا لِلثِّقَاتِ فَهْيَ  رَدْ
219- أَوْ لا، فَخُذْ تِلْكَ بِإِجْمَاعٍ وَضَحْ أَوْخَالَفَ الإِطْلاقَ فَاقْبَلْ فِي الأَصَحْ

المُعَـلُّ
220- وَعِلَّةُ الْحَدِيثِ :  أَسْبَابٌ خَفَتْ تَقْدَحُ فِي صِحَّتِهِ ،  حِينَ وَفَتْ
221- مَعْ كَوْنِهِ  ظَاهِـرُهُ السَّلامَـهْ فَلْيَحْدُدِ الْمُعَلَّ مَنْ  قَدْ  رَامَـهْ
222- مَا رِيءَ  فِيهِ عِلَّةٌ تَقْدَحُ  فِـي صِحَّتِهِ بَعْـدَ  سَلامَـةٍ تَفِـي
223- يُدْرِكُهَـا  الْحَافِـظُ  بِالتَّفَـرِّدِ وَالْخُلْفِ مَعْ قَرَائِنٍ ، فَيَهْتَـدِي
224- لِلْوَهْمِ بِالإِرْسَالِ أَوْ بِالْوَقْفِ أَوْ تَدَاخُـلٍ بَيْنَ حَدِيثَيْـنِ حَكَـوْا
225- بِحَيْثُ يَقْوَى مَا يَظُنُّ ، فَقَضَى بِضَعْفِهِ ، أَوْ  رَابَهُ فَأَعْرَضَـا
226- وَالْوَجْهُ فِي إِدْرَاكِهَا جَمْعُ الطُّرُقْ وَسَبْرُ أَحْوَالِ الرُّوَاةِ وَالْفِـرَقْ
227- وَغَالِبًـا وُقُوعُهَـا فِي السَّنَـدِ وَكَحَدِيثِ "الْبَسْمَلَهْ"  فِي الْمُسْنَدِ
228- وَنَوَّعَ الْحَاكِمُ أَجْنَـاسَ الْعِلَـلْ لِعَشْرَةٍ ، كُلٌّ بِهَا يَأْتِي الْخَلَـلْ
229- وَمِنْهُ مَا لَيْسَ بِقَـادِحٍ ، كَـأَنْ يُبْدِلَ عَدْلاً بِمُسَاوٍ ، حَيْثُ  عَنْ
230- وَرُبَّمَـا   أُعِـلَّ    بِالْجَلِـيِّ كَالْقَطْـعِ لِلْمُتَّصِـلِ  الْقَـوِيِّ
231- وَالْفِسْقِ وَالْكِذْبِ وَنَوْعِ جَـرْحِ وَرُبَّمَا قِيلَـتْ  لِغَيْـرِ الْقَـدْحِ
232- كَوَصْلِ ثَبْتٍ ، فَعَلَى هَذَا  رَأَوْا صَحَّ مُعَلٌّ،وَهْوَ فِي الشَّاذِ حَكَوْا
233- وَالنَّسْخُ قَدْ أَدْرَجَهُ  فِي الْعِلَـلِ التِّرْمِذِيْ ، وَخَصَّـهُ بِالْعَمَـلِ


المضطرب
234- مَا اخْتَلَفَتْ وُجُوهُهُ حَيْثُ  وَرَدْ مِنْ وَاحِدٍ أَوْ فَوْقُ:مَتْنًا أَوْ سَنَدْ
235- وَلا مُرَجِّحَ :  هُوَ الْمُضْطَرِبُ وَهْوَ لِتَضْعِّيفِ الْحَدِيثِ مُوجِبُ
236- إِلاَّإِذَا مَااخْتَلَفُوا فِي اسْمٍ أَوَ اْبْ لِثِقَةٍ فَهْوَ ، صَحِيحٌ  مُضْطَرِبْ
237- الزَّرْكَشِيُّ: الْقَلْبُ وَالشُّذُوذُ عَنْ وَالاِضْطِرَابُ فِي الصَّحِيحِ وَالْحَسَنْ
238- وَلَيْسَ مِنْهُ حَيْثُ بَعْضُهَا رَجَحْ بَلْ نُكْرُ ضِدٍّ أَوْ شُذُوذُهُ  وَضَحْ

المقلوب
239- الْقَلْبُ فِي الْمَتْنِ وَفِي الإِسْنَادِ قَرْ إِمَّا بِإِبْـدَالِ الَّذِي بِهِ  اشْتَهَـرْ
240- بِوَاحِـدٍ  نَظِيـرِهِ  لِيُغْـرِبَـا أَوْ جَعْلِ إِسْنَادِ حَدِيثٍ اجْتَبَـى
241- لآخَرٍ ، وَعَكْسُهُ ، إِغْرَابًا ، اْوْ مُمْتَحَِنًا ، كَأَهْلِ بَغْدَادَ ،  حَكَوْا
242- وَهْوَ يُسَمَّى عِنْدَهُمْ  بِالسَّرِقَـهْ وَقَدْ يَكُونُ الْقَلْبُ سَهْوًاً أَطْلَقَـهْ

المدرج
243- وَمُدْرَجُ الْمَتْنِ بِأَنْ يُلْحَقَ فِـي أَوَّلِـهِ أَوْ وَسَـطٍ  أَوْ طَـرَفِ
244- كَلامُ رَاوٍ مَّا بِلا فَصْـلٍ ، وَذَا يُعْرَفُ بِالتَّفْصِيلِ فِي أُخْرَى،كَذَا
245- بِنَصِّ رَاوٍ  أَوْ إِمَامٍ ، وَوَهَـى عِرْفَانُهُ فِي وَسْـطٍ اْوْ أَوَّلِهَـا
246- وَمُدْرَجُ الإِسْنَادِ مَتْنَيْـنِ رَوَى بِسَنَدٍ لِوَاحِـدٍ ، أَوْ ذَا  سِـوَى
247- طَرْفٍ بِإِسْنَادٍ فَيَرْوِي الْكُلَّ  بِهْ أَوْ بَعْضَ مَتْنٍ فِي سِوَاهُ  يَشْتَبِهْ
248- أَوْ  قَالَـهُ جَمَاعَـةٌ  مُخْتَلِفَـا فِي سَنَدٍ ، فَقَـالَ هُمْ  مُؤْتَلِفَـا
249- وَكُـلُّ  ذَا  مُحَـرَّمٌ  وَقَـادِحُ وَعِنْـدَيَ التَّفْسِيرُ قَدْ يُسَامَـحُ

الموضوع
250- الْخَبَرُ الْمَوْضُوعُ  شَرُّ الْخَبَـرِ وَذِكْـرَهُ لِعَالِـمٍ بِـهِ احْظُـرِ
251- فِي أَيِّ مَعْنًى كَانَ إِلاَّ وَاصِفَـا لِوَضْعِهِ ، وَالْوَضْعُ فِيهِ  عُرِفَا
252- إِمَّا بِالاِقْـرَارِ ، وَمَا  يَحْكِيـهِ وَرِكَّـةٍ  ،  وَ بِدَلِيـلٍ   فِيـهِ
253- وَأَنْ يُنَـاوِى قَاطِعًا وَمَا قُبِـلْ تَأْوِيلُـهُ ، وَأَنْ يَكُونَ مَا نُقِـل
254- حَيْثُ الدَّوَاعِي  ائْتَلَفَتْ بِنَقْلِـهِ وَحَيْث ُلا يُوجَدُ  عِنْـدَ أَهْلِـهِ
255- وَمَا بِهِ وَعْدٌ عَظِيمٌ اْوْ  وَعِيـدُ عَلَى حَقِيرٍ وَصَغِيـرَةٍ شَدِيـدُ
256- وَقَالَ بَعْضُ الْعُلَمَـاءِ الْكُمَّـلِ أُحْكُمْ بِوَضْعِ خَبَرٍ إِنْ يَنْجَلِـى
257- قَدْ بَايَنَ الْمَعْقُـولَ أَوْ مَنْقُـولا خَالَفَهُ أَوْ نَاقَـضَ  الأُصُـولا
258- وَفَسَّرُوا الأَخِيرَ : حَيْثُ يَفْقِـدُ جَوَامِـعٌ مَشْهُـورَةٌ  وَمُسْنَـدُ
259- وَفِي ثُبُوتِ الْوَضْعِ حَيْثُ يُشْهَدُ مَعْ قَطْعِ مَنْـعِ عَمَـلٍ تَـرَدُّدُ
260- وَالْوَاضِعُونَ بَعْضُهُمْ  لِيُفْسِـدَا دِينًا وَبَعْضٌ نَصْرَ رَأْيٍ  قَصَدَا
261- كَذَا تَكَسُّبًا ، وَبعْضٌ قَدْ  رَوَى لِلأُمَـرَاءِ مَا يُوَافِـقُ الْهَـوَى
262- وَشَرُّهُمْ صُوفِيَّةٌ  قَدْ وَضَعُـوا مُحْتَسِبِينَ الأَجْرَ فِيمَا  يَدَّعُـوا
263- فَقُبِلَـتْ مِنْهُـمْ رُكُـونًا لَهُـمُ حَتَّى أَبَانَهَا الأُلَـى هُـمُ هُـمُ
264- كَالْوَاضِعِينَ فِي فَضَائِلِ السُّوَرْ فَمَنْ رَواهَا فِي  كِتَابِهِ فَـذَرْ(1)
265- وَالْوَضْعُ فِي التَّرْغِيبِ ذُو ابْتِدَاعِ جَـوَّزَهُ مُخَالِـفُ  الإِجْمَـاعِ
266- وَجَـزَمَ الشَّيْـخُ  أَبُو مُحَمَّـدِ بِكُفْـرِهِ بِوَضْعِـهِ إِنْ يَقْصِـدِ
267- وَغَالِبُ الْمَوْضُوعِ مِمَّا  اخْتَلَقَا وَاضِعُهُ ، وَبَعْضُهُمْ قَـدْ لَفَّقَـا
268- كَلامَ بَعْضِ الْحُكَمَا، وَمِنْهُ مَـا وُقُوعُهُ مِنْ غَيْرِ  قَصْدٍ وَهَمَـا
269- وَفِي كِتَابِ وَلَدِ الْجَوْزِيِّ  مَـا لَيْسَ مِنَ الْمَوْضُوعِ حَتَّى وُهِّمَا
270- مِنَ الصَّحِيحِ وَالضَّعِيفِ وَالْحَسَنْ ضَمَّنْتُهُ  كِتَابِيَ "الْقَوْلَ الْحَسَنْ"
271- وَمِنْ غَرِيبِ مَا تَـرَاهُ فَاعْلَـمِ فِيهِ حَدِيثٌ مِنْ صَحِيحِ مُسْلِـمِ

خاتمة
272- شَرُّ الضَّعِيفِ الْوَضْعُ فَالْمَتْرُوكُ ثُمّ ذُو النُّكْرِ فَالْمُعَلُّ فَالْمُدْرَجُ ضُمّ
273- وَبَعْدَهُ الْمَقْلُوبُ فَالْمُضْطَـرِبُ وَآخَرُونَ غَيْـرَ هَـذَا رَتَّبُـوا
274- وَمَنْ رَوَى مَتْنًا صَحِيحًا يَجْزِمُ أَوْ وَاهِيًـا أَوْ حَالُـهُ لا يُعْلُـمُ
275- بِغَيْـرِ مَا إِسْنَـادِهِ  يُمَـرِّضُ وَتَرْكَهُ بَيَانَ ضَعْفٍ قَدْ  رَضُوا
276- فِي الْوَعْظِ أَوْ فَضَائِلِ الأَعْمَالِ لا الْعَقْدِ وَالْحَـرَامِ وَالْحَـلا لِ
277- وَلا إِذَا يَشْتَدُّ ضَعْفٌ ثُمَّ  مَـنْ ضَعْفًا رَأَى فِي سَنَدٍ  وَرَامَ أَنْ
278- يَقُولَ فِي الْمَتْنِ: ضَعِيفٌ: قَيَّدَا بِسَنَدٍ ، خَوْفَ مَجِيءِ  أَجْـوَدَا
279- وَلا تُضَعِّفْ مُطْلَقًا مَا لَمْ  تَجِدْ تَضْعِيفَهُ مُصَرَّحًا عَنْ مُجْتَهِـدْ

من تقبل روايته ومن ترد
280- لِنَاقِلِ الأَخْبَارِ  شَرْطَانِ هُمَـا: عَدْلٌ،وَضَبْطٌ: أَنْ يَكُونَ مُسْلِمَا
281- مُكَلَّفًا لَمْ يَرْتَكِـبْ  فِسْقًـا ولا خَـرْمَ مُـرُوءَةٍ  وَلا مُغَفَّـلا
282- يَحْفَظُ إِنْ يُمْلِ ، كِتَابًا يَضْبُـطُ إِنْ يَرْوِ مِنْهُ ، عَالِمًا  مَا يُسْقِطُ
283- إِنْ يَرْوِ بَالْمَعْنَى،وَضَبْطُهُ عُرِفْ إِنْ غَالِبًا وَافَقَ مَنْ بِهِ  وَصِفْ
284- وَاثْنَانِ إِنْ زَكَّاهُ عَدْلُ وَالأَصَحْ إِنْ عَدَّلَ الْوَاحِدُ يَكْفِي أَوْ جَرَحْ
285- أَوْ كَانَ مَشْهُورًا، وزَادَ يُوسُفُ بِأَنَّ كُلَّ مِـنْ  بِعِلْـمٍ يُعْـرَفُ
286- عَدْلٌ إِلَى ظُهُورِ جَرْحٍ ، وَأَبَوْا وَالْجَرْحَ وَالتَّعْدِيلَ  مُطْلَقًا رَأَوْا
287- قَبُولَهُ مِنْ عَالِمٍ  عَلَى الأَصَـحّ مَا لَمْ يُوَثَّقْ مَنْ بِإِجْمَالٍ  جُرِحْ
288- وَيَقْبَلُ التَّعْدِيلُ مِنْ عَبْدٍ وَمِـنْ أُنْثَى وَفِي الأُنْثَى خِلافٌ قَدْ زُكِنْ
289- وَقَـدِّمِ الْجَـرْحَ وَلَـوْ عَدَّلَـهُ أَكْثَر فِي الأَقْوَى ، فَإِنْ  فَصَّلَهُ
290- فَقَالَ : مِنْهُ تَـابَ ، أَوْ  نَفَـاهُ بِوَجْهِـهِ  قُـدِّمَ  مَـنْ زَكَّـاهُ
291- وَلَيْسَ فِي الأَظْهَرِ تَعْدِيـلاً إِذَا عَنْهُ رَوَىالْعَدْلُ وَلَوْ خُصَّ بِذَا
292- وَإِنْ يَقُلْ : حَدِّثْ مَنْ لا أَتَّهِـمْ أَوْ ثِقَةٌ أَوْ كُلُّ شَيْخٍ لِي  وُسِـمْ
293- بِثِقَةٍ ثُـمَّ رَوَى عَـنْ  مُبْهَـمِ لا يُكْتَفَى عَلَى الصَّحِيحِ  فَاعْلَمِ
294- وَيُكْتَفَى مِنْ عَالِمٍ فِي حَقِّ  مَنْ قَلَّدَهُ ، وَقِيلَ : لا ، مَا لَمْ يُبَـنْ
295- وَمَااقْتَضَىتَصْحِيحَ مَتْنٍ فِي الأَصَحْ فَتْوَى بِمَا فِيهِ ، كَعَكْسِهِ وَضَحْ
296- وَلا بَقَـاهُ حَيْثُمـا  الدَّوَاعِـي تُبْطِلُهُ ، وَالْوَفْـقُ  لِلإِجْمَـاعِ
297- وَلا افْتِرَاقُ  الْعُلَمَـاءِ الْكُمَّـلِ مَـا بَيْنَ مُحْتَـجٍّ وِذِي تَـأَوُّلِ
298- وَيَقْبَلُ الْمَجْنُـونُ  إِنْ تَقَطَّعَـا وَلَمْ يُؤَثِّرْ  فِـي إِفَاقَـةٍ مَعَـا
299- وَتَرَكُوا مَجْهُولَ عَيْنٍ:مَا رَوَى عَنْهُ سِوَى شَخْصٍ وَجَرْحَا مَاحَوَى
300- ثَالِثُهَا: إِنْ كَانَ مَنْ عَنْهُ انْفَرَدْ لَمْ يَرْوِ إِلاَّ لِلْعُدُولِ : لا  يُـرَدْ
301- رَابِعُهَـا : يُقْبَـلُ إِنْ  زَكَّـاهُ حَبْـرٌ وَذَا  فِـي  نُخْبَـةٍ رَآهُ
302- خَامِسُهَا:إِنْ كَانَ مِمَّنْ قَدْ شُهِرْ بِمَا سِوَى الْعِلْمِ كَنَجْـدَةٍ وَبِـرّ
303- وَالثَّالِثُ الأَصَحُّ : لَيْسَ يُقْبَـلُ مِنْ بَاطِنًـا وَظَاهِـرًا يُجَهَّـلُ
304- وَفِي الأَصَحِّ:يُقْبَلُ الْمَسْتُورُ:فِي ظَاهِرِهِ عَدْلٌ وَبَاطِنٌٍ  خَفِـي
305- وَمَنْ عَرَفْنَـا عَيْنَـهُ وَحَالَـهُ دُونَ اسْمِهِ وَنَسَبٍ  مِلْنَـا لَـهُ
306- وَمَنْ يَقُلْ: " أَخْبَرَنِي فُلانٌ  اْوْ هَـذَا" لِعَدْلَيْـنِ قَبُولَهُ  رَأَوْا(1)
307- فَإِنْ يَقُلْ:" أَوْغَيْرُهُ "، أَوْ يُجْهَلِ بَعْضُ الَّذِي سَمَّاهُمَا: لا تَُقْبَـلِ
308- وَكَافِـرٌ بِبِدْعَـةٍ لَـنْ يُقْبَـلا ثَالِثُهَا : إِنْ كَذِبًـا قَـدْ حَلَّـلا
309- وَغَيْرُهُ : يُرَدُّ مِنْهُ  الرَّافِضِـيْ وَمَنْ دَعَا وَمَنْ سِوَاهُمْ نَرْتَضِيْ
310- قَبُولُهُـمْ لا إِنْ  رَوَوْا  وِفَاقَـا لِرَأْيِهِمْ ، أَبْدَى أَبُـو  إِسْحَاقَـا
311- وَمَنْ يَتُبْ عَنْ فِسْقِـهِ فَلْيُقْبَـلِ أَوْ كَذِبِ الْحَدِيثِ فَابْنُ  حَنْبَـلِ
312- وَالصَّيْرَفيُِّ وَالْحُمَيْدِيُّ : أَبَـوْا قَبُولُـهُ مُؤَبَّـدًا ، ثُـمَّ  نَـأَوْا
313- عَنْ كُلِّ مَا مِنْ قَبْـلِ  ذَا رَوَاهُ وَالنَّـوَوِيُّ  كُـلَّ ذَا  أَبَــاهُ
314- وَمَـا رَآهُ الأَوَّلُـونَ  أَرْجَـحُ دَلِيلُـهُ فِي شَرْحِنَـا مُوَضَّـحُ
315- وَمَنْ نَفَى مَا عَنْهُ يُرْوَى فَالأَصَحّ إِسْقَاطُهُ ، لَكِنْ بِفَرْعٍ مَا قَـدَحْ
316- أَوْ قَالَ : لا أَذْكُرُهُ ، وَنَحْوُ  ذا كَأَنْ نَسِي: فَصَحَّحُوا أَنْ يُؤْخَذَا
317- وَآخِذٌ أَجْـرَ الْحَدِيـثِ يَقْـدَحُ جَمَاعَةٌ ، وَآخَـرُونَ سَمَحُـوا
318- وَآخَرُونَ جَوَّزُوا لِمَنْ  شُغِـلْ عَنْ كَسْبِهِ ، فَاخْتِيرَ هَذَا  وَقُبِلْ
319- مَنْ يَتَسَاهَلْ فِي السَّمَاعِ  وَالأَدَا كَنَوْمٍ اوْ كَتَرْكِ أَصْلِـهِ  ارْدُدَا
320- وَقَابِلَ التَّلْقِيـنِ وَالَّـذِي كَثُـرْ شُذُوذُهُ أَوْ سَهْـوُهُ حَيْثُ أَثَـرْ
321- مِنْ حِفْظِهِ قَالَ جَمَاعَـةٌ كَبُـرْ وَمَنْ يُعَرَّفْ وَهْمَهُ ثُمَّ  أَصَـرّ
322- يُرَدُّ  كُـلُّ مَـا رَوَى وَقَيِّـدَا بِأَنْ يُبِيـنَ عَالِـمٌ  وَعَـانَـدَا
323- وَأَعَرَضُوا فِي هَذْهِ  الأَزمَـانِ عَنْ اعْتَبـارِ هَـذَهِ الْمَعَانِـي
324- لِعُسْرِهَا مَعْ  كَوْنِ  ذَا الْمُـرَادِ صَارَ بَقَـا سَلْسَلَـةِ الإِسْنَـادِ
325- فَلْيُعْتَبَـرْ  تَكْلِيفُـهُ  وَالسَّتَـرْ وَمَا رَوَى أَثْبَـتَ ثَبْـتٌ بَـرُّ
326- وَلْيـَرْوِ مِنْ مُوَافِـقٍ لأَصْـلِ شُيُوخِهِ فَذَاكَ ضَبْـطُ الأَهْـلِ

مراتب التعديل والتجريح
327- وَأَرْفَعُ  الأَلْفَاظِ  فِي  التَّعْدِيـلِ مَا جَاءَ فِيهِ أَفْعَـلُ التَّفْضِيـلِ
328- كَـ" أوْثَقِ النَّاسِ " وَمَا أَشْبَهَهَا أَوْ نَحْوُهُ نَحْوُ  "إِلَيْهِ الْمُنْتَهَـى"
329- ثُمَّ الَّذِي كُـرِّرَ مِمَّـا  يُفْـرَدُ بَعْدُ بِلَفْظٍ أَوْ بِمَعْنًـى  يُـورَدُ
330- يَلِيهِ" ثَبْتٌ " " مُتْقِنٌ " أو " ثِقَةٌ " أَوْ" حَافِظٌ "أَوْ" ضَابِطٌ"أَوْ"حُجَّةٌ"
331- ثُمَّ"صَدُوقٌ"أَوْفَـ"مَأْمُونٌ" وَ"  لا بَأْسَ بِهِ " كَذَا " خِيَارٌ " وَتَـلا
332- "مَحَلُّهُ الصِّدْقَ""رَوَوْا عَنْهُ" "وَسَطْ" " شَيْخٌ " مُكَرَّرَيْنِ أَوْ فَرْدًا فَقَطْ
333- وَ" جَيِّدُ الْحَدِيثِ " أَوْ " يُقَارِبُهْ " "حَسَنُهُ" " صَالِحُهُ" " مُقَارِبُـهْ"
334- وَمِنْهُ"مَنْ يُرْمَى بِبِدْعٍ" أَوْ يُضَمّ إِلَى"صَدُوقٍ""سُوءُ حِفْظٍ أَوْ وَهَمْ"
335- يَلِيهِ مَعْ مَشِيئَةٍ " أَرْجُو  بِـأَنْ لا بَأْسَ بِهْ"صُوَيْلِحٌ" "مَقْبُولُ عَنّ"  
336- وَأَسْوَأُ التَّجْرِيحِ مَا قَدْ وُصِفَـا "بِكَذِبٍ" وَ"الْوَضْعِ" كَيْفَ صُرِّفَا
337- ثُمَّ بِذَيْنِ "اتَّهَمُوا" " فِيهِ نَظَـرْ" وَ"سَاقِطٌ" وَ" هَالِكٌ " " لا يُعْتَبَرْ"
338- وَ"ذَاهِبٌ" وَ" سَكَتُوا عَنْهُ " تُرِكْ وَ" لَيْسَ بِالثِّقَةِ " بَعْـدَهُ سُلِـكْ
339- " أَلْقَوْا حَدِيثَهُ "  "ضَعِيفٌ جِدَّا" " إِرْمِ بِهِ " " وَاهٍ بِمَرَّهْ "  "رُدَّا"
340- "لَيْسَ بِشَيءٍ " ثَمَّ "لا يُحْتَجَّ بِهْ" كَـ"مُنْكِرِ الْحَدِيثِ"أَوْ"مُضْطَرِ بِهْ"
341- "وَاهٍ" "ضَعِيفٌ" "ضَعَّفُوا" يَلِيـهِ "ضُعِّفَ" أَوْ "ضُعْفٌ""مَقَالٌ فِيهِ"
342- "يُنْكِر وَيُعْرِفْ""فِيهِ خُلْفٌ" "طَعَنُوا"(1) " تَكَلَّمُوا " " سَيءُ حِفْظٍ " "لَيِّنُ"
343- " لَيْسَ بِحُجَّـةٍ " أَوْ  "الْقَّـوِيِّ" " بِعُمْدَةٍ " " بِذَاكَ " "بِالْمَرْضِيِّ"
تحمل الحديث
344- وَمَنْ بِكُفْرٍ أَوْ صِبىً قَدْ حَمَـلا أَوْ فِسْقِهِ  ثُمَّ رَوَى إِذْ  كَمَُِلا (2)
345- يَقْبَلْهُ الْجُمْهُـورُ  وَالْمُشْتَهِـرُ لا سِنَّ لِلْحَمْلِ بَـلِ  الْمُعْتَبَـرُ
346- تَمْيِيـزُهُ  أَنْ يَفْهَـمَ الْخِطَابَـا قَـدْ ضَبَطُـوا وَرَدُّهُ الْجَوَابَـا
347- وَمَا رَوَوْا عَنْ  أَحْمَدَ بنِ حَنْبَلِ وَنَجْلِ هَارُونَ عَلَى ذَا  نَـزِّلِ
348- وَغَالِبًا يَحْصُلُ إِنْ خَمْسٌ  غَبَرْ فَحَدُّهُ الْجُـلُّ بِهَا ثُـمَّ اسْتَقَـرْ
349- وَكَتْبُهُ وَضَبْطُهُ حَيْثُ  اسْتَعَـدّ وَإِنْ يُقَدِّمْ قَبْلَـهُ الْفِقْـهَ  أَسَـدّ

avatar
خيرالدين
admin

عدد المساهمات : 772
نقاط : 1820
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 47
الموقع : http://islamchabeb2.ucoz.ae/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://essalihine.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أَلْفِية السّيوطِي

مُساهمة من طرف خيرالدين في السبت أبريل 09, 2016 12:59 pm

أقسام التحمل
350- أَعْلَى وُجُوهِ مَنْ يُرِيدُ  حَمْـلا سَمَاعُ لَفْظِ الشَّيْخِ أَمْـلَى أَمْ لا
351- مِنْ حِفْظٍ اوْ مِنْ كُتُبٍ وَلَوْ وَرَا سِتْـرٍ إِذَا عَرَفْتَـهُ أَوْ أَخْبَـرَا
352- مُعْتَمَـدٌ ، وَرَدَّ هَـذَا  شُعْبَـهْ ثُمَّ " سَمِعْتُ " فِي الأَدَاءِ  أَشْبَهْ
353- وَبَعْدَهُ التَّحْدِيثُ فَالإِخْبَارُ  ثُـمّ " أَنْبَأَنَا " " نَبَّأَنَا " وَبَعْدُ  ضُـمّ
354- "قَـالَ لَنَا" وَدُونَـهُ  "لَنَا ذَكَرْ" وَفِي الْمُذَاكَـرَاتِ هَـذِهِ أَبَـرّ
355- وَبَعْضُهُمْ قَالَ : "سَمِعْتُ" أَخِّرَا وَقِيلَ : إِنْ عَلَى الْعُمُومِ  أَخْبَرَا
356- وَبَعْدَ ذَا قِرَاءَةٌ "عَرْضًا"  دَعَوْا قِرَأتَهَا مِنْ حِفْظٍ اوْ كِتَـابٍ اوْ
357- سَمِعَتَ مِنْ قَارٍ لَهُ  وَالْمُسْمَِـعُ يَحْفَظُهُ ، أَوْ  ثِـقَـةٌ مُسْتَمِـعُ
358- أَو ْأَمْسَكَ الْمُسْمَِعُ أَصْلاً أَوْجَرَى عَلَى الصَّحِيحِ ثِقَةٌ أَوْ مَنْ  قَرَا
359- وَالأَكْثَرُونَ حَكَـوْا الإِجْمَاعَـا أَخْذًا بِهَـا  وَأَلْغَـوْا النِّزَاعَـا
360- وَكَوْنُهَا أَرْجَـحَ مِمَّا قَبْـلُ  أَوْ سَاوَتْهُ أَوْ تَأَخَّرَتْ: خُلْفٌ حَكَوْا
361- وَفِي الأَدَا قِيلَ "قَرَأْتُ" أَوْ"قُرِي" ثُمَّ الَّـذِي فِي أَوَّلٍ إِنْ  تَذْكُـرِ
362- مُقَيَّـدًا  قِـرَاءَةً  لا  مُطْلَقًـا وَلا " سَمِعْتُ " أَبَدًا فِي الْمُنْتَقَى
363- وَالْمُرْتَضَى الثَّالِثُ فِي الإِخْبَارِ يُطْلَقُ لاالتَّحْدِيثُ فِي الأَعْصَارِ
364- وَاسْتَحْسَنُوا لِمُفْرَدٍ "حَدَّثَنِــي" وَقَارِئٍ بِنَفْسِهِ  "أَخْبَرَنِـــي"
365- وَإِنْ يُحَدِّثْ جُمْلَةً "حَدَّثَنَـــا" وَإِنْ سَمِعْتَ قَارِئًا "أَخْبَرَنَــا"
366- وَحَيْثُ شُكَّ فِي سَمَاعٍ أَوْ  عَدَدْ أَوْمَا يَقُولُ الشَّيْخُ وَحِّدْ فِي الأَسَدّ
367- وَلَمْ يُجَوَّزْ مِنْ  مُصَنَّـفٍ  وَلا مِنْ لَفْظِ شَيْخٍ فَارِقٍ أَنْ يُبْـدَلا
368- "أَخْبَرَ" بِالتَّحْدِيثِ أَوْ عَكْسٌ،بَلَى يَجُوزُ إِنْ سَوَّى ، وَقِيلَ: حُظِلا
369- إِذَا قَرَا وَلَمْ  يُقِـرَّ الْمُسْمَـعُ(1) لَفْظًا: كَفَى ، وَقِيلَ : لَيْسَ يَنْفَعْ
370- ثَالِثُهَـا : يَعْمَـلْ أَوْ  يَرْوِيـهِ بِـ "قَدْ قَرَأْتُ " أَوْ "قُرِي عَلَيْهِ"
371- وَلْيَرْوِ مَا يَسْمَعُهُ  وَلَـوْ مَنَـعْ الشَّيْخُ،أَوْ خَصَّصَ غَيْرًا،أَوْ رَجَعْ
372- مِنْ غَيْرِ شَكٍّ،وَالسَّمَاعُ فِي الأَصَحّ ثَالِثُهَا مِنْ نَاسِخٍ يَفْهَمُ : صَـحّ
373- رَابِعُهَا : يَقُولُ "قَدْ حَضَـرْتُ" وَلا يَقُلْ  "حُدِّثْتُ" أَوْ "أُخْبِرْتُ"
374- وَالْخُلْفُ يَجْرِي حَيْثُمَا  تَكَلَّمَـا أَوْ أَسْرَعَ الْقَارِئُ أَوْ إِنْ  هَيْنَمَا
375- أِوْ بُعْدَ السَّامِعُ ، لَكِنْ  يُعْفَـى عَنْ كِلْمَـةٍ وَكِلْمَتَيْـنِ تَخْفَـى
376- وَيُسْتَحَبُّ أَنْ يُجِيـزَ الْمُسْمِـعُ جَبْرًا لِذَا وَكُـلِّ نَقْـصٍّ يَقَـعُ
377- وَجَازَ أَنْ يَرْويَ  عَنْ  مُمْلِيـهِ مَا بَلَّـغَ السَّامِـعَ  مُسْتَمْلِيـهِ
378- لِلأَقْدَمِيـنَ ، وَعَلَيْـهِ الْعَمَـلُ وَابْنُ الصَّلاحِ قَالَ: هَذَا يُحْظَلُ
379- وَالْخُلْفُ يَجْرِي فِي الَّذِي لا يَفْهَمُ كَلِمَـةً ، فَمِنْـهُ قَـدْ يَسْتَفْهِـمُ
380- ثَالِثُهَـا : إِجَـازَةٌ ، وَاخْتُلِفَـا فَقِيلَ: لا يَرْوِي بِهَا ، وَضُعِّفَا
381- وَقِيلَ: لا يَرْوِي وَلَكِنْ يَعْمَـلُ وَقِيلَ : عَكْسُهُ ، وَقِيلَ : أَفْضَلُ
382- مِنَ السَّمَاعِ ، وَالتَّسَاوِي نُقِـلا وَالْحَقُّ : أَنْ يَُرْوَِى بِهَا وَيَُعْمَلا
383- وَأَنَّهَا  دُونَ السَّمَـاعِ لِلسَّلَـفْ وَاسْتَوَيَا لَدَى أُنَاسٍ الْخَلـَفْ(1)
384- عَيَّنَ مَا أَجَازَ وَالْمُجَازَ  لَــهْ أَوْ ذَا وَمَا أَجَازَهُ قَدْ أَجْمَلَــهْ
385- فَإِنْ يُعَمِّمْ مُطْلَقًا أَوْ مَنْ وُجِـدْ فِي عَصْرِهِ:صُحِّحَ رَدٌّ وَاعْتُمِدْ
386- مَا لَمْ يَكُنْ عُمُومُهُ مَعْ حَصْـرِ فَصَحِّحَنْ ، كَالْعُلَمَـا بِمِصْـرِ
387- وَالْجَهْلُ بِالْمُجَازِ وَالْمُجَازِ لَـهْ كَلَمْ يُبَيِّنْ ذُو اشْتِرَاكٍ : أَبْطَلَـهْ
388- وَلا يَضُرُّ الْجَهْلُ بِالأَعْيَانِ  مَعْ تَسْمِيَةٍ أَوْ لَمْ  يُصَفِّحْ مَا جَمَـعْ
389- فِي الأَصَحِّ أَبْطلُوا وَإِنْ  يَقُـلِ أَجَزْتُ مَنْ شَاءَ وَمَنْ شَاءَعَلِي(2)
390- وَصَحَّحُوا" أَجَزْتُهُ إِنْ شَاءَ " أَوْ " أَجَزْتُ مَنْ شَاءَ "رِوَايَةً رَأَوْا
391- وَالإِذْنُ لِلْمَعْدُومِ فِي الأَقْوَى امْتَنَعْ ثَالِثُهَا : جَازَ  لِمَوْجُـودٍ تَبَـعْ
392- وَصَحَّحُـوا جَوازَهَـا لِطِفْـلِ وَكَافِـرٍ وَنَحْـوِ  ذَا  وَحَمْـلِ
393- وَمَنْعَهَا بِمَا  الْمُجِيـزُ يَحْمِلُـهْ مِنْ بَعْدِهَا، فَإِنْ يَقُلْ لا نُبْطِلُـهْ
394- "أَجَزْتُ مَا صَحَّ وَمَا يَصِحُّ لَكْ مِمَّا سَمِعْتُ أَوْ يَصِحُّ مَا  سَلَك"
395- فِي مِثْلِ ذَا لا تُدْخِلِ الْمَجَـازَا أَوْ صَحَّ عِنْدَ غَيْرِ مَنْ أَجَـازَا
396- وَمَـنْ رَأَى إِجَـازَةَ الْمُجَـازِ وَلَوْ عَـلا فَـذَاكَ ذُو امْتِيَـازِ
397- وَلَفْظُهَا" أَجَزْتُهُ " " أَجَزْتُ لَهْ " فـَأَنْ يَخُـطَّ نَاوِيًّـا فَيُهْمِلَـهْ
398- وَلَيْسَ شَرْطًا الْقَبُولُ بَـلْ  إِذَا رَدَّ فَعِنْدِي غَيْـرُ قَـادِحٍ بِـذَا
399- وَاسْتُحْسِنَتْ مِنْ عَالِمٍ  لِمَاهِـرِ وَشَرْطُهُ يُعْـزَى  إِلَى أَكَابِـرِ
400- رَابِعُهَـا عِنْدَهُـمُ : الْمُنَاوَلَـهْ أَنْ يُعْطِيَ الْمُحَدِّثُ الْكِتَابَ لَـهْ
401- مِلْكًا ، تَلِي إِعَارَةٌ ،أَوْ يُحْضِرَهْ لِلشَّيْخِ ذِي الْعِلْمِ لِكَيْمَا يَنْظُـرَهْ
402- ثُـمَّ  يَـرُدَّهُ  إِلَيْـهِ  ،  وَأَذِنْ فِي الصُّورَتَيْنِ فِي رِوَايَةٍ، فَدِنْ
403- وَأَخَـذُوا  بِهَـذِهِ  إِجْمَـاعَـا بَلْ قِيلَ : ذِي تُعَادِلُ السَّمَاعَـا
404- وَآخَرُونَ فَضَّلُوهَا  وَالأَصَـحّ تَلِي ، وَسَبْقُهَا إِجَازَةً  وَضَـحْ
405- وَصَـحَّ إِنْ نَـاوَلَ وَاسْتَـرَدَّا وَمِنْ مُسَاوِي ذَاكَ الاصْلِ أَدَّى
406- قِيلَ : وَمَا لِذِي مِـنْ امْتِيَـازِ عَلَى الَّذِي عُيِّنَ  مِنْ  مُجَـازِ  
407- وَإِنْ يَكُنْ أَحْضَرَهُ مَنْ يُعْتَمَـدْ وَمَا رَأَى : صَحَّ ، وَإِلاَّ  فَلْيُرَدّ
408- فَإِنْ يَقُلْ : " أَجَزْتُهُ إِنْ كَانَـا " صَحَّ وَيُرْوَى عَنْهُ حَيْثُ  بَانَـا
409- وَإِنْ يُنَاوِلْ لا مَعَ  الإِذْنِ  وَ لا " هَذَا سَمَاعِي " : فَوِفَاقًا  بَطَلا
410- وَإِنْ يَقُلْ : "هَذَا سَمَاعِي" ثُمَّ لَمْ يَأْذَنْ: فَفِي صِحَّتِهَا خُلْفٌ يُضَمّ
411- وَمَنْ يَنَاوَلْ أَوْ يُجَـزْ فَلْيَقُـلِ: "أَنْبَأَنِي" "نَاوَلَنِي"  "أَجَازَ لِـي"
412- " أَطْلَقَ "أَوْ" أَبَاحَ "أَوْ" سَوَّغَ"أَوْ " أَذِنَ " أَوْ مُشْبِهَ هَذِي، وَرَأَوْا
413- ثَالِثَهـا مُصَحَّحًـا أَنْ يُـورَِدَا " حَدَّثَنَـا " " أَخْبَرَنَـا "  مُقَيَِّدَا
414- وَقِيلَ : قَيِّدْ فِي مُجَازٍ قَصَـرَا وَبَعْضُهُـمْ  يَخُصُّـهُ بِخَبَّـرَا
415- وَبَعْضُهُمْ يَرْوِي بِنَحْوِ"لِي كَتَبْ" " شَافَهَ " وَهْوَ مُوهِمٌ  فَلْيُجْتَنَبْ
416- فِي الاقْتِرَاحِ مُطْلَقًا لا  يَمْتَنِـعْ "أَخْبَرَ" إِنْ إِسْنَادَ جُزْءٍ قَدْ سَمِعْ
417- وَ"عَنْ" وَ"أَنَّ" جَوَّدُوا فِيمَا يَشُكّ سَمَاعَهُ ، وَفِي الْمُجَازِ مُشْتَرَكْ
418- خَامِسُهَا : كِتَابَةُ الشَّيْخِ  لِمَـنْ يَغِيبُ أَوْ يَحْضُرُ أَوْ يَـأْذَنُ أَنْ
419- يَكْتُبَ عَنْـهُ ، فَمَتَـى أَجَـازَا فَهِيَ كَمَنْ نَاوَلَ حَيْثُ امْتَـازَا
420- أَوْ لا ، فَقِيلَ لا تَصِحُّ وَالأَصَحّ صِحَّتُهَا ، بَلْ وَإِجَازَةً  رَجَـحْ
421- وَيَكْتَفِي الْمَكْتُوبُ أَنْ يَعْرِفَ خَطّ كَاتِبِهِ ، وَشَاهِدًا بَعْضٌ شَـرَطْ
422- ثُمَّ لِيَقُلْ " حَدَّثَنِي  ، أَخْبَرَنِـي كِتَابَـةً " وَالْمُطْلِقِيـنَ  وَهِّـنِ
423- السَّادِسُ : الإِعْلامُ ، نَحْوُ "هَذَا رِوَايَتِي"  مِنْ غَيْرِ إِذْنٍ  حَاذَى
424- فَصَحَّحُوا إِلْغَاءَهُ ، وَقِيلَ : لا ، وَأَنَّهُ يَرْوِي وَلَوْ  قَـدْ حَظَـلا
425- وَالْخُلْفُ يَجْرِي فِي وَصِيَّةٍ وَفِي وِجَادَةٍ ، وَالْمَنْعُ فِيهِمَـا قُفِـي
426- وَفِي الثَّلاثَةِ إِذَا صَحَّ الْسَّنَـدْ : نَرَى وُجُوبَ عَمَلٍ فِي الْمُعْتَمَدْ
427- يُقَالُ فِي وِجَـادَةٍ : " وَجَـدْتُّ بِخَطِّهِ " وِإِنْ تَخَِلْ : " ظَنَنْتُ "
428- فِي غَيْرِ خَطٍّ:"قَالَ"مَا لَمْ تَرْتَبِ فِي نُسْخَةٍ  تَحَرَّ  فِيهِ  تُصَـبِ
429- وَكُلُّـهُ مُنْقَطِـعٌ وَمَـنْ أَتَـى بِـ"عَنْ" يُدَلِّسْ أَوْبِـ"أَخْبَرْ"رُدَّ تَا
430- فَإِنْ يَقُلْ : فَمُسْلِمٌ فِيـهِ تُـرَى وِجَادَةً ، فَقُلْ : أَتَى مَنْ  آخَرَا

كتابة الحديث وضبطه
431- كِتَابَةُ الْحَدِيـثِ فِيـهِ اخْتُلِفَـا ثُمَّ الْجَوَازُ بَعْدُ إِجْمَاعًا  وَفَـى
432- مُسْتَنَدُ الْمَنْـعِ حَدِيثُ مُسْلِـمِ : "لا تَكْتُبُوا عَنِّيَ"  فَالْخُلْفُ نُمِي
433- فَبَعْضُهُـمْ  أَعَلَّـهُ  بِالْوَقْـفِ وَآخَـرُونَ عَلَّلُـوا بِالْخَـوْفِ
434- مِنِ اخْتِلاطٍ بِالْقُرَانِ  فَانْتَسَـخْ لأَمْنِهِ ، وَقِيلَ : ذَا  لِمَنْ  نَسَخْ
435- الكُلَّ فِي صَحِيفَةٍ ، وَقِيلَ : بَلْ لآمِنٍ نِسْيَانَـهُ ، لا ذِي خَلَـلْ
436- ثُمَّ عَلَى كَاتِبِهِ صَرْفُ  الْهِمَـمْ لِلضَّبْطِ بِالنَّقْطِ وَشَكْلِ  مَا عَجَمْ
437- وَقِيلَ : شَكْلُ كُلِّهِ  لِذِي ابْتِـدَا وَفِي سُمًى مَحَلِّ لَبْـسٍ أُكِّـدَا
438- وَاضْبِطْهُ فِي الأَصْلِ وَفِي الْحَوَاشِي مُقَطِّـعًا  حُرُوفَـهُ  لِلنَّاشِـي
439- وَالْخَطَّ حَقِّقْ لا تُعَلِّقْ  تَمْشُـقِ وَلا ـ بِلا مَعْـذِرَةٍ ـ تُدَقِّـقِ
440- وَيَنْبَغِي ضَبْطُ الْحُرُوفِ الْمُهْمَلَهْ بِنَقْطِهَا أَوْ كَتْبِ حَرْفٍ أَسْفَلَـهْ
441- أَوْ هَمْـزَةٍ أَوْ فَوْقَهَـا قُلامَـهْ أَوْ فَتْحَـةٍ أَوْ هَمْـزَةٍ عَلامَـهْ
442- وَالنَّقْطُ تَحْتَ السِّينِ قِيلَ : صَفَّا وَقِيلَ ـ كَالشِّينِ ـ:أَثَافِي تُلْفَى
443- وَالْكَافُ لَمْ تُبْسَطْ فَكَافٌ  كُتِبَـا فِي بَطْنِهَا ، وَاللامُ لامًا صَحِبَا
444- وَالرَّمْزَ بَيِّنْ وَسِـوَاهُ أَفْضَـلُ وَبَيْـنَ كُـلِّ أَثَرَيْـنِ يَُفْصَِـلُ
445- بِدَارَةٍ ، وَعِنْدَ عَرْضٍ  تُعْجَـمُ وَكَرِهُوا فَصْلَ مُضَافٍ يُوهِـمُ
446- وَاكْتُبْ ثَنَـاءَ اللهِ  وَالتَّسْلِيمَـا مَعَ الصَّلاةِ وَالرِّضَى  تَعْظِيمَا
447- وَلا تَكُنْ تَرْمُِزُهَـا  أَوْ تُفْـرِدِ وَلَوْ خَلا الأَصْلُ، خِلافَ أَحْمَدِ
448- ثُـمَّ عَلَيْـهِ حَتْمًـا  الْمُقَابَلَـهْ بِأَصْلِهِ أَوْ فَرْعِ أَصْـلٍ قَابَلَـهْ
449- وَخَيْرُهَا مَعْ شَيْخِهِ إِذْ  يَسْمَـعُ وَقَالَ قَوْمٌ :  مَعَ نَفْـسٍ أَنْفَـعُ
450- وَقِيلَ : هَذَا وَاجِبٌ ، وَيُكْتَفَـى إِنْ ثِقَةٌ قَابَلَـهُ فِـي الْمُقْتَفَـى
451- وَنَظَرُ السَّامِعِ مِنْـهُ(1) يُنْـدَبُ فِي نُسْخَةٍ ، وَابْنُ مَعِينٍ: يَجِبُ
452- إِنْ لَمْ يُقَابِلْ جَازَ أَنْ يَرْوِيَ إِنْ يَنْسَخْ مِنَ اصْلٍ ضَابِطٌ ثُمَّ لْيُبِنْ
453- وُكُلُّ ذَا مُعْتَبَرٌ فِـي الأَصْـلِ وَسَاقِطًا خَرِّجْ لَـهُ  بِالْفَصْـلِ
454- مُنْعَطِفًا، وَقِيلَ : مَوْصُولاً إِلَى يُمْنَى بِغَيْرِ طَرْفِ سَطْرٍ وَاعْتَلَى
455- وَبَعْدَهُ "صَحَّ" وَقِيلَ: زِدْ "رَجَعْ" وَقِيلَ : كَرِّرْ كِلْمَةً ، لَكِنْ  مُنِعْ
456- وَخَرِّجَنْ لِغَيْرِ أَصْلٍ مِنْ وَسَطْ وَقِيلَ:ضَبِّبْ خَوْفَ لَبْسِ مَا سَقَطْ
457- مَا صَحَّ فِي نَقْلٍ وَمَعْنًى وَهْوَ فِي مَعْرِضِ شَكٍّ "صَحَّ" فَوْقَهُ  قُفِي
458- أَوْصَحَّ نَقْلاً وَهْوَ فِي الْمَعْنَى فَسَدْ ضَبِّبْ وَمَرِّضْ فَوْقَهُ صَادٌ تُمَدْ
459- كَذَاكَ فِي الْقَطْعِ وَفِي الإِرْسَالِ وَبَعْضُهُمْ أَكَّـدَ فِـي اتِّصَـالِ
460- لِعَطْفِ أَسْمَاءٍ بِصَـادٍ  بَيْنَهُـمْ وَاخْتَصَرَ التَّصْحِيحَ فِيهَا بَعْضُهُمْ
461- وَمَا يَزِيدُ فِي الْكِتَابِ فَامْحُ  أَوْ حُكَّ أَوِ اضْرِبْ،وَهْوَ أَوْلَى،وَرَأَوْا
462- وَصْلاً لِهَذَا الْخَطِّ  بِالْمَضْرُوبِ وَقِيلَ : بَلْ يُفْصَلُ مِنْ  مَكْتُوبِ
463- مُنْعَطِفًا  مِنْ طَرْفَيْهِ  أَوْ  كَتَبْ صِفْرًا بِجَانِبَيْهِ أَوْ هُمَا أَصِـبْ
464- بِنِصْـفِ دَارَةٍ فَـإِنْ تَكَـرَّرَا زِيَادَةُ الأَسْطُرِ سِمْهَا أَوْ عَـرَا
465- وَبَعْضُهُمْ يَكْتُبُ"لا"أَوْ "مِنْ"عَلَى أَوَّلِهِ أَوْ " زَائِدًا " ثُـمَّ  " إِلَى "
466- وَإِنْ يَكُ الضَّرْبُ عَلَى  مُكَرَّرِ فَالثَّانِيَ اضْرِبْ فِي ابْتِدَاءِ الأَسْطُرِ
467- وَفِي الأَخِيرِ : أَوَّلاً أَوْ وُزِّعَـا وَالْوَصْفَ وَالُمضَافَ صِلْ لاتَقْطَعَا
468- وَحَيْثُ لا  وَوَقَعَا فِي  الأَثْنَـا: قَوْلانِ : ثَانٍ ، أَوْ : قَلِيلٌ حُسْنَا
469- وَ ذُو الرِّوَايَاتِ يَضُمُّ الزَائِـدَهْ مُؤَصِّـلاً  كِتَابَـهُ   بِوَاحِـدَهْ
470- مُلْحِقَ مَا  زَادَ بِهَامِـشٍ وَمَـا يَنْقُصُ مِنْهَـا فَعَلَيْـهِ  أَعْلَمَـا
471- مُسَمِّيًـا أَوْ رَامِـزًا  مُبَيِّـنَـا أَوْ ذَا وَ ذَا بِحُمْـرَةٍ وَ بَيَّـنَـا
472- وَكَتَبُوا " حَدَّثَنَا " " ثَنَا " " وَنَا " وَ " دَثَنَا " ثُمَّ " أَنَا " " أَخْبَرَنَا "
473- أَوْ " أَرَنَا " أَوْ " أَبَنَا " " أَخَنَا " " حَدَّثَنِي " قِسْهَا عَلَى " حَدَّثَنَا "
474- وَ"قَالَ" "قَافًا" مَعْ "ثَنَا"  أَوْ تُفْرَدُ وَحَذْفُهَا فِي الْخَطِّ أَصْلاً  أَجْوَدُ
475- وَكَتَبُوا "حَ " عَنْدَ تَكْرِيرِ سَنَـدْ فَقِيلَ:مِنْ "صَحَّ" وَقِيلَ:ذَا انْفَرَدْ
476- مِنَ الْحَدِيثِ ، أَوْ لِتَحْوِيلٍ وَرَدْ أَوْ حَائِلٍ ، وَقَوْلُهَا لَفْظًا  أَسَـدّ
477- وَكَاتِـبُ التَّسْمِيـعِ فَلْيُبَسْمِـلِ وَيَذْكُرِ اسْمَ الشَّيْخِ نَاسِبًا جَلِـي
478- ثُـمَّ  يَسُـوقُ  سَنَـدًا وَمَتْنَـا لآخِـرٍ ، وَلْيَتَجَانَـبْ  وَهْنَـا
479- وَيَكْتُبُ التَّأْرِيخَ مَعْ مَنْ سَمِعُوا فِي مَوْضِعٍ ما ، وَابْتِدَاءً أَنْفَـعُ
480- وَلْيَكُ مَوْثُوقًا ، وَلَـوْ بِخَطِّـهِ لِنَفْسِـهِ ، وَعَدَّهُـمْ بِضَبْطِـهِ
481- أَوْ ثِقَةٍ ، وَالشَّيْخُ لَمْ يُحْتَجْ  إِلَى تَصْحِيحِهِ،وَحَذْفُ بَعْضٍ حُظِلا
482- وَمَنْ سَمَاعُ الْغَيْرِ فِي  كِتَابِـهِ بِخَطِّهِ أَوْ خُـطَّ بِالرِّضَى بِـهِ
483- نُلْزِمُـهُ بِأَنْ يُعِيـرَهُ ، وَمَـنْ بِغَيْرِ خَـطٍّ أَوْ رِضَاهُ فَلْيُسَـنّ
484- وِلْيُسْرِعِ الْمُعَـارُ ثُـمَّ  يَنْقُـلُ سَمَاعَهُ مِنْ بَعْدِ عَرْضٍ يَحْصُلُ

صفة رواية الحديث
485- وَمَنْ رَوَى مِنْ كُتُبٍ وَقَدْ عَرِي حِفْظًا أَوِ السَّمَاعَ لَمَّـا يَذْكُـرِ
486- أَوْ غَابَ أَصْلٌ إِنْ يَكُ  التَّغْيِيرُ يَنْـدُرُ أَوْ أُمِّـيٌّ  اْوْ ضَرِيـرُ
487- يَضْبِطُهُمَا  مُعْتَمَـدٌ مَشْهُـورُ فَكُلَّ هَـذَا جَـوَّزَ الْجُمْهُـورُ
488- وَمَنْ رَوَى مِنْ غَيْرِ أَصْلِهِ بِأَنْ يَسْمَعَ فِيهَا الْشَّيْخُ أَوْ يُسْمِعَ: لَنْ
489- يُجَـوِّزُوهُ  ،  وَرَأَى  أَيُّـوبُ جَـوَازَهُ وَفَصَّـلَ الْخَطِيـبُ:
avatar
خيرالدين
admin

عدد المساهمات : 772
نقاط : 1820
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 47
الموقع : http://islamchabeb2.ucoz.ae/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://essalihine.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أَلْفِية السّيوطِي

مُساهمة من طرف خيرالدين في السبت أبريل 09, 2016 1:00 pm

490- إِنْ اطْمَـأَنَّ أَنَّهَـا الْمَسْمُـوعُ فَإِنْ يُجِـزْهُ يُبَـحِ الْمَجْمُـوعُ
491- مَنْ كُتْبَهُ خِلافَ حِفْظِهِ يَجِـدْ وَحِفْظَهُ مِنْهَا : الْكِتَابَ يَعْتَمِـدْ
492- كَذَا مِنَ الشَّيْخِ وَشَكَّ ، وَاعْتَمَدْ حِفْظًا إِذَا أَيْقَنَ ، وَالْجَمْعُ أَسَدّ
493- كَمَا إِذَا خَالَفَ ذُو حِفْظٍ وَفِـي مَنْ يَرْوِ بِالْمَعْنَى خِلافٌ قَدْ قُفِي
494- فَالأَكْثَرُونَ جَوَّزُوا لِلْعَـارِفِ ثَالِثُهَـا : يَجُـوزُ بِالْمُـرَادِفِ
495- وَقِيلَ : إِنْ أَوْجَبَ عِلْمًا الْخَبَرْ وَقِيلَ: إِنْ يَنْسَ،وَقِيلَ: إِنْ ذَكَرْ
496- وَقِيلَ: فِي الْمَوْقُوفِ وَامْنَعْهُ لَدَى مُصَنَّـفٍ ، وَمَا بِـهِ تُعُبِّـدَا
497- وَقُلْ أَخِيرًا : "أَوْ كَمَا قَالَ" وَمَا أَشْبَهَهُ ، كَالشَّكِّ فِيمَـا أُبْهِمَـا
498- وَجَائِزٌ حَذْفُكَ بَعْـضَ الْخَبَـرِ إِنْ لَمْ يُخِلَّ الْبَاقِي عِنْدَ الأَكْثَرِ
499- وَامْنَعْ لِذِي تُهْمَـةٍ فَإِنْ فَعَـلْ فَلا يُكَمِّلْ خَوْفَ وَصْفٍ بِخَلَلْ
500- وَالْخُلْفُ فِي التَّقْطِيعِ فِي التَّصْنِيفِ يَجْرِي ، وَأَوْلَى مِنْهُ بِالتَّخْفِيفِ
501- وَاحْذَرْ مِنَ اللَّحْنِ أَوِ التَّصْحِيفِ خَوْفًا مِنَ التَّبْدِيلِ وَ التَّحْرِيـفِ
502- فَالنَّحْوُ وَاللُّغَاتِ حَقُّ مَنْ طَلَبْ وَخُذْ مِنَ الأَفْوَاهِ لا مِنَ الْكُتُبْ
503- فِي خَطَأٍ وَلَحْنٍ أَصْـلٍ يُرْوَى عَلَى الصَّوَابِ مُعْرَبًا فِي الأَقْوَى
504- ثَالِثُهَـا : تَـرْك كِلَيْهِمَـا وَلا تَمْحُ مِنَ الأَصْلِ،عَلَى مَا انْتُخِلا
505- بَـلْ أَبْقِـهِ مُضَبَّبًـا وَبَيِّـنِ صَوَابَـهُ فِي هَامِشٍ ، ثُـمَّ إِنِ
506- تَقْرَأْهُ قَدِّمْ مُصْلَحًا فِي الأَوْلَـى وَالأَخْذُ مِنْ مَتْنٍ سِوَاهُ أَوْلَـى
507- وَإِنْ يَـكُ السَّاقِـطُ لا يُغَيِّـرُ كَابْنٍ وَحَرْفٍ زِدْ وَلا تُعَسَّـرُ
508- كَذَاكَ مَا غَايَرَ حَيْـثُ يُعْلَـمُ إِتْيَانُهُ مِمَّنْ عَـلا ، وَأَلْزَمُـوا
509- "يَعْنِي" وَمَا يَدْرُسُ فِي الْكِتَابِ مِنْ غَيْرِهِ يُلْحَقُ فِي الصَّـوَابِ
510- كَمَا إِذَا يَشُكُّ وَاسْتَثْبَـتَ مِـنْ مُعْتَمَدٍ ، وَفِيهِمَـا نَدْبًـا أَبِـنْ
511- وَمَنْ عَلَيْـهِ كَلِمَـاتٌ تُشْكِـلُ يَرْوِي عَلَى مَا أَوْضَحُوا إِذْ يَسْأَلُ
512- وَمَنْ رَوَى مَتْنًا عَنَ اشْيَاخٍ وَقَدْ تَوَافَقَا مَعْنًى وَلَفْـظٌ مَا اتَّحَـدْ
513- مُقْتَصِرًا بِلَفْـظٍ وَاحِـدٍ وَلَـمْ يُبَيِّنِ اخْتِصَاصَـهُ فَلَـمْ يُلَـمْ
514- أَوْ قَالَ:"قَدْ تَقَارَبَا فِي اللَّفْظِ" أَوْ "وَاتَّحَدَ الْمَعْنَى"عَلَى خُلْفٍ حَكَوْا
515- وَإِنْ يَكُـنْ لِلَفْظِـهِ يُبَيِّـنُ مَعْ "قَالَ" أَوْ "قَالا" فَذَاكَ أَحْسَنُ
516- وَإِنْ رَوَى عَنْهُمْ كِتَابًا قُوبِـلا بِأَصْلِ وَاحِدٍ يُبِينُ : احْتَمَـلا
517- جَـوَازَهُ وَمَنْعَـهُ ، وَفُصِّـلا مُخْتَلِـفٌ بِمُسْتَقِـلٍّ وَبِــلا
518- وَلا تَزِدْ فِي نَسَبٍ أَوْ وَصْفِ مَنْ فَوْقَ شُيُوخٍ عَنْهُمُ مَا لَمْ يُبَـنْ
519- بِنَحْوِ"يَعْنِي"أَوْ بِـ" أَنَّ"أَوْ بِـ"هُو" أَمَّـا إِذَا أَتَـمَّـهُ أَوَّلَــهُ
520- أَجِزْهُ فِي الْبَاقِي لَدَى الْجُمْهُورِ وَالْفَصْلُ أَوْلَى قَاصِرَ الْمَذْكُورِ
521- وَ"قَالَ"فِي الإِسْنَادِ قُلْهَا نُطْقًا اوْ " قِيلَ لَهُ" وَالتَّرْكَ جَائِزًا رَأَوْا
522- وَنُسَـخٌ إِسْنَادُهَـا قَـدِ اتَّحَـدْ نَدْبًا أَعِدْ فِي كُلِّ مَتْنٍ فِي الأَسَدّ
523- لا وَاجِبًا ، وَالْبَدْءُ فِي أَغْلَبِـهِ بِهِ وَبَاقٍ أَدْرَجُوا مَعْ " وَبِـهِ "
524- وَجَازَ مَعْ ذَا ذِكْرُ بَعْضٍ بِالسَّنَدْ مُنْفَرِدًا عَلَى الأَصَحِّ الْمُعْتَمَـدْ
525- وَالْمَيْزُ أَوْلَى ، وَالَّـذِي يُعِيـدُ فِي آخِـرِ الْكِتَـابِ لا يُفِيـدُ
526- وَسَابِقٌ بِالْمَتْنِ أَوْ بَعْضِ سَنَـدْ ثُمَّ يُتِمُّهُ : أَجِزْ ، فَـإِنْ يُـرَدْ
527- حِينَئِـذٍ تَقْدِيـمُ كُلِّـهِ رَجَـحْ جَوَازُهُ،كَبَعْضِ مَتْنٍ فِي الأَصَحّ
528- وَابْنُ خُزَيْمَـةَ يُقَـدِّمُ السَّنَـدْ حَيْثُ مَقَالٌ ، فَاتَّبِعْ وَلا تَعَـدّ
529- وَلَوْ رَوَى بِسَنَـدٍ مَتْنًـا وَقَـدْ جَدَّدَ إِسْنَادًا وَمَتْـنٍ لَـمْ يُعَـدْ
530- بَلْ قَالَ فِيهِ " نَحْوَهُ" أَوْ " مِثْلَهُ " لا تَرْوِ بِالثَّانِـي حَدِيثًـا قَبْلَهُ
531- وَقِيلَ : جَازَ إِنْ يَكُنْ مَنْ يَرْوِهِ ذَا مَيْزَةٍ ، وَقِيلَ : لا فِي"نَحْوِهِ"
532- الْحَاكِمُ:اخْصُصْ نَحْوَهُ بِالْمَعْنَى وَمِثْلَـهُ بِاللَّفْـظِ فَـرْقٌ سُنَّـا
533- وَالْوَجْهُ أَنْ يَقُولَ : مِثْلَ خَبَـرِ قَبْلُ وَمَتْنُـهُ كَـذَا ، فَلْيَذْكُـرِ
534- وَإِنْ بِبَعْضِـهِ أَتَـى وَقَوْلِـهِ " وَذَكَرَ الْحَدِيثَ " أَوْ" بِطُولِهِ "
535- فَـلا تُتِمَّـهُ ، وَقِيلَ : جَـازا إِنْ يَعْرِفَا ، وَقِيلَ : إِنْ أَجَـازا
536- وَقُلْ عَلَى الأَوَّلِ " قَالَ وَذَكَـرْ حَدِيثَهُ وَهْوَ كَذَا " وَائْتِ الْخَبَرْ
537- وَجَـازَ أَنْ يُبْـدِلَ بِالنَّبِـيِّ رَسُولُهُ ، وَالْعَكْسُ فِي الْقَوِيِّ
538- وَسَامِعٌ بِالْوَهْـنِ كَالْمُذَاكَـرَهْ بَيَّنَ حَتْمًا ، والْحَدِيثُ مَا تَـرَهْ
539- عَنْ رَجُلَيْنِ ثِقَتَيْـنِ أَوْ جُـرِحْ إِحْدَاهُمَا(1) فَحَذْفَ وَاحِدٍ أَبِـحْ
540- وَمَنْ رَوَى بَعْضَ حَدِيثٍ عَنْ رَجُلْ وَبَعْضَهُ عَنْ آخَـرٍ ثُمَّ جَمَـل
541- ذَلِـكَ عَـنْ ذَيْـنِ مُبَيِّنًـا بِلا مَيْزٍ أَجِزْ وَحَذْفُ شَخْصٍ حُظِلا
542- مُجَرَّحًـا يَكُـونُ أَوْ مُعَـدَّلا وَحَيْثُ جَرْحُ وَاحِدٍ لا تَقْبَـلا

آداب المحدث
543- وَأَشْرَفُ الْعُلُومِ عِلْـمُ الأَثْـرِ فَصَحِّـحِ النِّيَّـةَ ثُـمَّ طَهِّـرِ
544- قَلْبًا مِنَ الدُّنْيَا وَزِدْ حِرْصًا عَلَى نَشْرِ الْحَدِيثِ ثُمَّ مَنْ يُحْتَجْ إِلَى
545- مَا عِنْدَهُ حَدَّثَ: شَيْخًا أَوْ حَدَثْ وَرَدَّ لِلأَرْجَحِ نَاصِحًا وَحَـثّ
546- ابْنُ دَقِيقِ الْعِيدِ : لا تُرْشِدْ إِلَى أَعْلَى فِي الاِسْنَادِ إِذَا مَا جَهِلا
547- وَمَنْ يُحَدِّثْ وَهُنَـاكَ أَوْلَـى فَلَيْسَ كُرْهًا أَوْ خِلافَ الأَوْلَى
548- هَذَا هُوَ الأَرْجَحُ وَالصَّـوَابُ عَهْدَ النَّبِيِّ حَـدَّثَ الصِّحَـابُ
549- وَفِي الصِّحَابِ حَدَّثَ الأَتْبْـاعُ يَكَادُ فِيهِ أَنْ يُـرَى الإِجْمَـاعُ
550- وَهْوَ عَلَى الْعَيْنِ إِذَا مَا انْفَرَدَا فَـرْضُ كِفَايَـةٍ إِذَا تَعَـدَّدَا
551- وَمَنْ عَلَى الْحَدِيثِ تَخْلِيطًا يَخَفْ لِهَرَمٍ أَوْ لِعَمًى وَالضَّعْفِ: كَفّ
552- وَمَنْ أَتَى حَدِّثْ وَلَوْ لَمْ تَنْصَلِحْ نِيَّتُـهُ ، فَإِنَّهَا سَـوْفَ تَصِـحّ
553- فَقَدْ رَوَيْنَا عَنْ كِبَـارٍ جِلَّـهْ: "أَبَى عَلَيْنَـا الْعِلْـمُ إِلاَّ لِلَّـه"
554- وَلِلْحَدِيثِ الْغُسْـلُ وَالتَّطَهُّـرُ وَالطِّيبُ وَالسِّـوَاكُ وَالتَّبَخُّـرُ
555- مُسَرِّحًا وَاجْلِسْ بِصَـدْرٍ بِأَدَبْ وَهَيْئَةٍ مُتَّكِئًـا عَلَـى رَتَـبْ
556- وَلا تَقُمْ لأَحَدٍ . وَمَـنْ رَفَـعْ صَوْتًا عَلَى الْحَدِيثِ فَازْبُرْهُ وَدَعْ
557- وَلا تُحَدِّثْ قَائِمًا أَوْ مُضْطَجِعْ أَوْ فِي الطَّرِيقِ أَوْ عَلَى حَالٍ شَنِعْ
558- وَافْتَتِـحِ الْمَجْلِـسَ كَالتَّتْمِيـمِ بِالْحَمْدِ وَالصَـلاةِ وَالتَّسْلِيـمِ
559- بَعْـدَ قِـرَاءَةٍ لآيٍ وَدُعَـا وَلْيَـكُ مُقْبِـلاً عَلَيْهِـمُ مَعَـا
560- وَرَتِّلِ الْحَدِيثَ وَاعْقِدْ مَجْلِسَـا يَوْمًا بِأُسْبُوعٍ لِلاِمْلاَءِ ائْتِسَـا
561- ثُمَّ اتَّخِـذْ مُسْتَمْلِـيًا مُحَصِّـلا وَزِدْ إِذَا يَكْثُرُ جَمْعٌ وَاعْتَلَـى
562- يُبَلِّـغُ السَّامِـعَ أَوْ يُفَهِّـمُ وَاْسْتَنْصَتَ النَّاسَ إِذَا تَكَلَّمُـوا
563- وَبَعْـدَهُ بَسْمَـلَ ثُـمَّ يَحْمَـدُ مُصَلِّـيًا وَبَعْـدَ ذَاكَ يُـورِدُ
564- مَا قُلْتَ أَوْ مَنْ قُلْتَ مَعْ دُعَائِهِ لَهُ وَقَالَ الشَّيْـخُ فِي انْتِهَائِـهِ
565- "حَدَّثَنَـا" وَيُـورِدُ الإِسْنَـادَا مُتَرْجِمًـا شُيُوخَـهُ الأَفْـرَادَا
566- وَذِكْرُهُ بِالْوَصْـفِ أَوْ بِاللَّقَـبِ أَوْ حِرْفَةٍ لا بَأْسَ إِنْ لَمْ يَعِـبِ
567- وَاْرْوِ فِي الاِمْلا عَنْ شُيُوخٍ عُدِّلُوا عَنْ كُلِّ شَيْخٍ أَثَـرٌ ، وَيَجْعَلُ
568- أَرْجَحَهُـمْ مُقَـدَّمًا ، وَحَـرِّرِ وَعَالِـيًا قَصِيـرَ مَتْنٍ اخْتَـرِ
569- ثُـمَّ أَبِـنْ عُلُـوَّهُ وَصِحَّتَـهْ وَضَبْطَـهُ وَمُشْكِـلاً وَعِلَّتَـهْ
570- وَاْجْتَنِبِ الْمُشْكِـلَ كَالصِّفَـاتِ وَرُخَـصًا مَـعَ الْمُشَاجَرَاتِ
571- وَالزَّهُدُ مَعْ مَكَـارِمِ الأَخْلاقِ أَوْلَى فِي الاِمْـلاءِ بِالاِتِّفَـاقِ
572- وَاْخْتِمْهُ بِالإِنْشَـادِ وَالنَّـوَادِرِ وَمُتْقِـنٌ خَرَّجَـهُ لِلْقَـاصِـرِ
573- أَوْ حَافِـظٍ بِمَا يُهِـمُّ يُشْغَـلُ وَقَابِـلِ الإِمْـلاءَ حِينَ يَكْمُلُ

مسألة
574- وَذَا الْحَدِيثِ وَصَفُوا ، فَاْخْتَصَّا بِـ" حَافِظٍ "،كَذَا الْخَطِيبُ نَصَّا
575- وَهْوَ الَّـذِي إِلَيْـهِ التَّصْحِيـحِ يُرْجَعُ وَالتَّعْدِيـلِ وَالتَّجْرِيـحِ
576- أَنْ يَحْفَظَ السُّنَّةَ مَا صَحَّ وَمَـا يَدْرِي الأَسَانِيدَ وَمَا قَدْ وَهِمَـا
577- فِيهِ الرُّوَاةُ زَائِـدًا أَوْ مُدْرَجَـا وَمَا بِهِ الإِعْلالُ فِيهَـا نَهَجَـا
578- يَدْرِي اصْطِلاحَ الْقَوْمِ وَالتَّمَيُّزَا بَيْنَ مَرَاتِبِ الرِّجَـالِ مَيَّـزَا
579- فِي ثِقَةٍ وَالضَّعْـفِ وَالطِّبَـاقِ كَذَا الْخَطِيبُ حَـدَّ لِلإِطْـلاقِ
580- وَصَرَّحَ الْمِزِّيُّ أَنْ يَكُونَ مَـا يَفُوتُـهُ أَقَـلَّ مِمَّـا عَلِمَـا
581- وَدُونَهُ " مُحَدِّثٌ " أَنْ تُبْصِـرَهْ مِنْ ذَاكَ يَحْوِي جُمَلاً(1) مُسْتَكْثَرَهْ
582- وَمَنْ عَلَى سَمَاعِـهِ الْمُجَـرَّدِ مُقْتَصِرٌ لا عِلْمَ سِمْ بِـ"الْمُسْنِدِ"
583- وَبِـ " أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ " لَقَّبُـوا ذَوِي الْحَدِيثِ قِدَمًا ذَا مَنْقَبُ(2)

آداب طالب الحديث
584- وَصَحِّحِ النِّيَّـةَ ثُـمَّ اسْتَعْمِـلِ مَكَارِمَ الأَخْـلاقِ ثُمَّ حَصِّـلِ
585- مِنْ أَهْلِ مِصْرِكَ الْعَلِيِّ فَالْعَلِي ثُمَّ البِلادَ ارْحَـلْ وَلا تَسَهَّـلِ
586- فِي الْحَمْلِ،وَاعْمَلْ بِالَّذِي تَرْوِيهِ وَالشَّيْخَ بَجِّلْ لا تُطِـلْ عَلَيْـهِ
587- وَلا يَعُوقَنْكَ الْحَيَا عَنْ طَلَـبِ وَالْكِبْرُ، وَابْذُلْ مَا تُفَادُ، وَاْكْتُبِ
588- لِلْعِالِ وِالنَّـازِلِ لاِسْتِبْصَـارِ لا كَثْـرَةِ الشُّيُـوخِ لاِفْتِخَـارِ
589- وَمَنْ يُفِدْكَ الْعِلْـمَ لا تُؤَخِّـرِ بَلْ خُذْ وَمَهْمَا تَرْوِ عَنْهُ فَانْظُرِ
590- فَقَدْ رَوَوْا : " إِذَا كَتَبْتَ قَمِّـشِ ثُـمَّ إِذَا رَوَيْتَـهُ فَفَتِّـشِ "
591- وَتَمِّمِ الْكِتَـابَ فِـي السَّمَـاعِ وَإِنْ يَكُـنْ لِلاِنْتِخَـابِ دَاعِ
592- فَلْيَنْتَخِبْ عَالِيَـهُ وَمَا انْفَـرَدْ وَقَاصِرٌ أَعَانَـهُ مَـنِ اسْتَعَـدّ
593- وَعَلَّمُوا فِي الأَصْـلِ لِلْمُقَابَلَهْ أَوْ لِذَهَـابِ فَرْعِـهِ فَعَادَلَـهْ
594- وَسَامِـعُ الْحَدِيـثِ بِاقْتِصَـارِ عَنْ فَهْمِـهِ كَمَثَـلِ الْحِمَـارِ
595- فَلْيَتَعَرَّفْ ضَعْفَـهُ وَصِحَّتَـهْ وَفِقْهَـهُ وَنَحْـوَهُ وَلُغَتَــهْ
596- وَمَا بِهِ مِنْ مُشْكِـلٍ وَأَسْمَـا رِجَالِـهِ وَمَا حَـوَاهُ عِلْمَـا
597- وَاْقْرَأْ كِتَابًا تَدْرِمِنْهُ الاِصْطِلاحْ كَهَذِهِ وَأَصْلِهَا وَابْنِ الصَّـلاحْ
598- وَقَـدِّمِ الصِّحَـاحِ ثُمَّ السُّنَنَـا ثُمَّ الْمَسَانِيـدَ وَمَا لا يُغْتَنَـى
599- وَاحْفَظْهُ مُتْقِنًا وَذَاكِـرْ وَ رَأَوْا جَوَازَ كَتْمٍ(1)عَنْ خِلافِ الأَهْلِ أَوْ
600- مَنْ يُنْكِرُ(2) الصَّوَابَ إِنْ يُذَكَّرِ ثُمَّ إِذَا أَهَّلَتْ صَنِّـفْ تَمْهَـرِ
601- وَيُبْقِ ذِكْرًا مَا لَـهُ مِنْ غَايَـهْ وَإِنَّهُ فَـرْضٌ عَلَى الْكِفَايَـهْ
602- فَبَعْضُهُـمْ يَجْمَـعُ بِالأَبْـوَابِ وَقَـوْمٌ الْمُسْنَـدَ لِلصِّحَـابِ
603- يَبْدَأُ بِالأَسْبَـقِ أَوْ بِالأَقْـرَبِ إِلَى النَّبِىْ أَوِ الْحُرُوفَ يَجْتَبِي
604- وَخَيْـرُهُ مُعَلَّـلٌ ، وَقَـدْ رَأَوْا أَنْ يَجْمَعَ الأَطْرَافَ أَوْ شُيُوخًا اْوْ
605- أَبْوَابًا اْوْ تَرَاجِـمًا أَوْ طُرُقَـا وَاحْذَرْ مِنَ الإِخْرَاجِ قَبْلَ الاِنْتِقَا
606- وَهَلْ يُثَـابُ قَـارِئُ الآثَـارِ كَقَارِئِ الْقُرْآنِ : خُلْفٌ جَارِي

العالى والنازل
607- قَدْ خُصَّتِ الأُمَّـةُ بِالإِسْنَـادِ وَهْوَ مِنَ الدِّينِ بِـلا تَـرْدَادِ
608- وَطَلَبُ الْعُلُـوِّ سُنَّـةٌ ، وَمَـنْ يُفَضِّـلُِ النُّزُولَ عَنْهُ مَا فَطَنْ
609- وَقَسَّمُوهُ خَمْسَـةً كَمَـا رَأَوْا: قُرْبٌ إِلَى النَّبِـيِّ أَوْ إِمَـامٍ اْوْ
610- بِنِسْبَـةٍ إِلَى كِتَـابٍ مُعْتَمَـدْ يُنْزَلُ لَوْ ذَا مِنْ طَرِيقِـهِ وَرَدْ
611- فَإِنْ يَصِلْ لِشَيْخِـهِ : مُوَافَقَـهْ أَوْ شَيْخِ شَيْخٍ : بَدَلٌ ، أَوْ وَافَقَهْ
612- فِي عَدَدٍ : فَهْوَ الْمُسَاوَاةُ ، وَإِنْ فَرْدًا يَزِدْ : مُصَافَحَاتٌ،فَاْسْتَبِنْ
613- وَقِـدَمُ الْوَفَـاةِ أَوْ خَمْسِينَـا عَامًا تَقَضَّتْ(3) أَوْ سِوَى عِشْرِينَا
614- وَقِـدَمُ السَّمَـاعِ . وَالنُّـزُولُ نَقِيضُهُ ، فَخَمْسَـةً مَجْعُـولُ
615- وَإِنَّمَا يُـذَمُّ مَا لَـمْ يَنْجَبِـرْ لَكِنَّـهُ عُلُـوُّ مَعْنًى يَقْتَصِـرْ
616- وَلاِْبِن حِبَّانَ : إِذَا دَارَ السَّنَـدْ مِنْ عَالِـمٍ يَنْزِلُ أَوْ عَالٍ فَقَـدْ
617- فَإِنْ تَـرَى لِلْمَتْـنِ فَالأَعْـلامُ وَإِنْ تَرَى الإِسْنَـادَ فَالْعَـوَامُ

المسلسل
618- هُوَ الَّـذِي إِسْنَـادُهُ رِجَالَـهْ قَدْ تَابَعُوا فِي صِفَةٍ أَوْ حَالَـهْ
619- قَوْلِيَّـةٍ فِعْلِيَّــةٍ كِلَيْهِمَــا لَهُـمْ أَوِ الإِسْنَـادِ فِيمَا قُسِّمَـا
620- وَخَيْرُهُ الدَّالُّ عَلَى الْوَصْفِ،وَمِنْ مُفَادِهِ زِيَادَةُ الضَّبْـطِ زُكِـنْ
621- وَقَلَّمَا يَسْلَـمُ فِـي التَّسَلْسُـلِ مِنْ خَلَلٍ وَرُبَّمَـا لَمْ يُوصَـلِ
622- كَأَوَّلِـيَّـةٍ لِسُفْيَـاَن انْتَهَـى وَخَيْـرُهُ مُسَلْسَـلٌ بِالْفُقَهَـا
avatar
خيرالدين
admin

عدد المساهمات : 772
نقاط : 1820
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 47
الموقع : http://islamchabeb2.ucoz.ae/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://essalihine.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أَلْفِية السّيوطِي

مُساهمة من طرف خيرالدين في السبت أبريل 09, 2016 1:01 pm

623- أَوَّلُ مَنْ صَنَّـفَ فِيهِ مَعْمَـرُ وَالنَّضْرُ، قَوْلانِ ، وَقَوْمٌ أَثَرُوا
624- وَاْبْنُ الأَثِيرِ الآنَ أَعْلَى ، وَلَقَدْ لَخَّصْتُـهُ مَـعَ زَوَائِـدٍَ تُعَـدّ
625- فَاْعْنَ بِهِ ، وَلا تَخُضْ بِالظَّـنِّ وَلا تُقَلِّـدْ غَيْرَ أَهْـلِ الْفَـنِّ
626- وَخَيْرُهُ مَا جَاءَ مِنْ طَرِيقٍ اوْ عَنِ الصَّحَابِيِّ وَرَاوٍ قَدْ حَكَوْا

المُصَحَّفُ وَالمُحَرَّفُ
627- وَالْعَسْكَرِيْ صَنَّفَ فِي التَّصْحِيفِ وَالدَّارَقُطْنِيْ أَيَّمَـا تَصْنِيـفِ
628- فَمَا يُغَيَّرْ نُقْطُـهُ(1)" مُصَحَّفُ " أَوْ شَكْلُهُ لا أَحْرُفٌ " مُحَرَّفُ "
629- فَقَـدْ يَكُـونُ سَنَـدًا وَمَتْنَـا وَسَامِعًـا وَظَاهِـرًا وَمَعْنَـى
630- فَأَوَّلٌ : " مُرَاجِـمٌ " صَحَّفَـهُ يَحْيَى " مُزَاحِمًا " فَمَا أَنْصَفَـهُ
631- وَبَعْدَهُ : " يُشَقِّقُونَ الْخُطَبَـا " صَحَّفَهُ وَكِيعُ قَالَ : " الْحَطَبَا "
632- وَثَالِثٌ: كَـ " خَالِدِ بْنِ عَلْقَمَهْ " شُعْبَةُ قَالَ:" مَالِكُ بْنُ عُرْفُطَهْ "
633- وَرَابِعٌ: مِثْلُ حَدِيثِ " احْتَجَرَا " صَحَّفَـهُ بِالمِيمِ بَعْضُ الْكُبَـرَا
634- وَخَامِسٌ: مِثْلُ حَدِيثِ" الْعَنَزَهْ " ظَنَّ الْقَبِيـلَ عَالِمٌ مِنْ عَنَـزَهْ


الناسخ والمنسوخ
635- النَّسْخُ:رَفْعٌ أَوْ بَيَانٌ وَالصَّوَابْ فِي الْحَدِّ: رَفْعُ حُكْمِ شَرْعٍ بِخِطَابْ
636- فَاعْـنَ بِـهِ فَإِنَّـهُ مُهِـمُّ وَبَعْضُهُـمْ أَتَاهُ فِيـهِ الْوَهْـمُ
637- يُعْرَفُ بِالنَّصِّ مِنَ الشَّارِعِ أَوْ صَاحِبِهِ أَوْ عُرِفَ الْوَقْتُ، وَلَوْ
638- صَحَّ حَدِيثٌ وَعَلَى تَرْكِ الْعَمَلْ أُجْمِعَ: فَالْوَفْقُ عَلَى النَّاسِخِ دَلّ


مختلف الحديث
639- أَوَّلُ مَنْ صَنَّفَ فِي الْمُخْتَلِـفِ الشَّافِعِي ، فَكُنْ بِذَا النَّوْعِ حَفِي
640- فَهْوَ مُهِـمٌّ ، وَجَمِيعُ الْفِـرَقِ فِي الدِّينِ : تَضْطَرُّ لَهُ فَحَقِّـقِ
641- وَإِنَّمَا يَصْلُـحُ فِيهِ مَنْ كَمَـلْ فِقْهًا وَأَصْلاً وَحَدِيثًا وَاعْتَمَـلْ
642- وَهْوَ : حَدِيثٌ قَدْ أَبَـاهُ آخَـرُ فَالْجَمْعُ إِنْ أَمْكَنَ لا يُنَافِرُ(1)
643- كَمَتْنِ"لا عَدْوَى" وَمَتْنِ" فِـرَّا " فَذَاكَ لِلطَّبْـعِ ، وَذَا لاِسْتِقْـرَا
644- وَقِيلَ : بَلْ سَدُّ ذَرِيعَةٍ ، وَمَنْ يَقُولُ:مَخْصُوصٌ بِهَذَا:مَا وَهَنْ
645- أَوْ لا : فَإِذْ يُعْلَـمُ نَاسِخٌ قُفِـي أَوْ لا: فَرَجِّحْ ، وَإِذَا يَخْفَى قِفِ
646- وَغَيْرُ مَا عُورِضَ فَهْوَ الْمُحْكَمُ تَرْجَمَ فِي عِلْمِ الْحَدِيثِ الْحَاكِمُ
647- وَمِنْـهُ ذُو تَشَابُـهٍ لَـمْ يُعْلَـمِ تَأْوِيلُـهُ ، فَـلا تَكَلَّـمْ تَسْلَـمِ
648- مِثْـلُ حَدِيـثِ " إِنَّهُ يُغَـانُ " كَذَا حَدِيثُ "أُنْـزِلَ الْقُـرْآنُ"

أسباب الحديث
649- أَوَّلُ مَنْ قَدْ أَلّـَفَ الْجُوبَـارِي فَالْعُكْبِرِيْ فِي سَبَـبِ الآثَـارِ
650- وَهْوَ كَمَا فِي سَبَبِ الْقُـرْآنِ: مُبَيِّـنٌ لِلْفِقْـهِ وَالْمَعَـانِـي
651- مِثْلُ حَدِيثِ : " إِنَّمَا الأَعْمَالُ " سَبَبُـهُ فِيمَـا رَوَوْا وَقَالُـوا:
652- مُهَاجِرٌ لأُمِّ قَيْـسٍ كَيْ نَكَـحْ مِنْ ثَمَّ ذِكْرُ امْرَأَةٍ فِيهِ صَلَـحْ


معرفة الصحابة
653- حَدُّ الصَّحَابِي:مُسْلِمًا لاقَى الرَّسُولْ وَإِنْ بِلا رِوَايَـةٍ عَنْهُ وَطُـولْ
654- كَذَاكَ الاتْبَـاعُ مَعَ الصَّحَابَـةِ وَقِيلَ : مَعْ طُولٍ وَمَعْ رِوَايَـةِ
655- وَقِيلَ:مَعْ طُولٍ،وَقِيلَ:الْغَزْوِ أَوْ عَامٍ،وَقِيلَ: مُدْرِكُ الْعَصْرِ وَلَوْ
656- وَشَرْطُهُ الْمَوْتُ عَلَى الدِّينِ وَلَوْ تَخَلَّـلَ الرِّدَّةُ . وَالْجِـنُّ رَأَوْا
657- دُخُولَهُمْ دُونَ مَلائِـكٍ . وَمَـا نَشْرِطْ بُلُوغًا فِي الأَصَحِّ فِيهِمَا
658- وَتُعْرَفُ الصُّحْبَـةُ بِالتَّوَاتُـرِ وَشُهْرَةٍ وَقَوْلِ صَحْـبٍٍ آخَـرِ
659- أَوْ تَابِعِيٍّ ، وَالأَصَحُّ : يُقْبَـلُ إِذَا ادَّعَـى مُعَاصِـرٌ مُعَـدَّلُ
660- وَهُمْ عُدُولٌ كُلُّهُـمْ لا يَشْتَبِـهْ النَّوَوِيْ : أَجْمَعَ مَنْ يُعْتَدُّ بِـهْ
661- وَالْمُكْثِرُونَ فِي رِوَايَةِ الأَثَـرْ: أَبُو هُرَيْرَةَ يَلِيـهِ ابْنُ عُمَـرْ
662- وَأَنَـسٌ وَالْبَحْـرُ كَالْخُـدْرِيِّ وَجَابِـرٌ وَزَوْجَـةُ النَّبِــيِّ
663- وَالْبَحْرُ أَوْفَاهُمْ فَتَاوَى وَعُمَـرْ وَنَجْلُهُ وَزَوْجَةُ الْهَادِي الأَبَـرّ
664- ثُمَّ ابْنُ مَسْعُودٍ وَزَيْدٌ وَعَلِـي وَبَعْدُهُـمْ عِشْـرُونَ لا تُقَلِّـلِ
665- وَبَعْدَهُـمْ مَنْ قَـلَّ فِيهَا جِـدَّا عِشْرُونَ بَعْدَ مِاْئَةٍ قَـدْ عُـدَّا
666- وَكَانَ يُفْتِي الْخُلَفَا ابْنُ عَوْفٍ ايْ عَهْدَ النَّبِي زَيْـدٌ مُعَاذٌ وَأُبِـيْ
667- وَجَمَـعَ الْقُـرْآنَ مِنْهُمْ عِـدَّهْ فَوْقَ الثَّلاثِيـنَ فَبَعْضٌ عَـدَّهْ
668- وَشُعَرَاءُ الْمُصْطَفَى ذَوُو الشَّانْ ابْنُ رَوَاحَةَ وَكَعْـبٌ حَسَّـانْ
669- وَالْبَحْرُ وَابْنَا عُمَـرٍٍ وَعَمْـرِو وابْنُ الزُّبَيْرِ فِي اشْتِهَار ٍ يَجْرِي
670- دُونَ ابْنِ مَسْعُودٍ:لَهُمْ "عَبَادِلَهْ " وَغَلَّطُوا مَنْ غَيْرَ هَذَا مَالَ لَهْ
671- وَالْعَدُّ لا يَحْصُرُهُـمْ ، تُوُفِّـي عَمَّا يَزِيدُ عُشْرَ أَلْـفِ أَلْـفِ
672- وَأَوَّلُ الْجَامِـعِ لِلصَّحَابَـةِ: هُوَ الْبُخَارِيُّ . وَفِي الإِصَابَـةِ
673- أَكْثَرَ مِنْ جَمْعٍ وَتَحْرِيرٍ ، وَقَدْ لَخَّصْتُـهُ مُجَلَّـدًا فَلْيُسْتَفَـدْ
674- وَهُمْ طِبَاقٌ، قِيلَ: خَمْسٌ وَذُكِرْ عَشْرٌ مَعَ اثْنَيْنِ وَزَائِـدٌ أُثِـرْ:
675- فَالأَوَّلُـونَ أَسْلَمُـوا بِمَكَّـةِ يَلِيهِمُ أَصْحَـابُ دَارِ النَّـدْوَةِ
676- ثُـمَّ الْمُهَاجِـرُونَ لِلْحَبَشَـهْ ثُمَّ اثْنَتَانِ انْسُـبْ إِلَى الْعَقَبَـهْ
677- فَـأَوَّلُ الْمُهَاجِرِيـنَ لِـقُبَـا فَأَهْلُ بَدْرٍ وَيَلِـي مَنْ غَرَّبَـا
678- مِنْ بَعْدِهَا فَبَيْعَةُ الرِّضْوَانِ ثُمّْ مَنْ بَعْدَ صُلْحٍ هَاجَرُوا وَبَعْدُ ضُمّْ
679- مُسْلِمَةَ الْفَتْـحِ فَصِبْيَـانٌ رَأَوْا وَالأَفْضَلُ الصِّدِّيقُ إِجْمَاعًا حَكَوْا
680- وَعُمَـرٌ بَعْدُ وَعُثْمَـانُ يَلِـي وَبَعْدَهُ أَوْ قَبْـلُ قَوْلانِ : عَلِي
681- فَسَائِـرُ الْعَشْـرَةِ فَالْبَدْرِيَّـهْ فَأُحُــدٌ فَالْبَيْعَـةُ الزَّكِيَّــهْ
682- وَالسَّابِقُـونَ لَهُـمُ مَزِيَّــهْ فَقِيلَ : أَهْلُ الْبَيْعَةِ الْمَرْضِيَّـهْ
683- وَقِيلَ : أَهْـلُ الْقِبْلَتَيْنِ أَوْ هُـمُ بَدْرِيَّةٌ أَوْ قَبْـلَ فَتْـحٍ أَسْلَمُوا
684- وَاخْتَلَفُـوا أَوَّلَهُـمْ إِسْـلامَـا وَقَـدْ رَأَوْا جَمْعَهُـمُ انْتِظَامَـا
685- أَوَّلُ مَنْ أَسْلَـمَ فِي الرِّجَـالِ صِدِّيُقُهُمْ وَزَيْـدُ فِي الْمَوَالِـي
686- وَفِي النِّسَاخَدِيجَةٌ وَذِي الصِّغَرْ عَلَـيٌّ وَالرِّقِّ بِـلالٌ اشْتَهَـرْ
687- وَأَفْضَـلُ الأَزْوَاجِ بِالتَّحْقِيـقِ خَدِيجَـةٌ مَعَ ابْنَـةِ الصِّدِّيـقِ
688- وَفِيهِمَا ثَالِثُهَـا الْوَقْفُ وَفِـي عَائِشَةٍ وَابْنَتِـهِ الْخُلْـفُ قُفِي
689- يَلِيهِمَـا حَفْصَـةُ فَالْبَوَاقِـي وَآخِـرُ الصِّحَـابِ بِاتِّفَـاقِ
690- مَوْتًا أَبُو الطُّفَيْـلِ وَهْوَ آخِـرُ بِمَكَّـةٍ ، وَقِيلَ فِيهَا : جَابِـرُ
691- بِطَيْبَةَ السَّائِبُ أَوْ سَهْـلٌ أَنَسْ بِبَصْرَةٍ، وَابْنُ أَبِي أَوْفَى حُبِسْ
692- بِكُوفَةٍ وَقِيلَ عَمْـرٌو أَوْ أَبُـو جُحَيْفَـةٍ وَالشَّامُ فِيهَا صَوَّبُـوا
693- الْبَاهِلِي أَوِ ابْنَ بُسْـرٍ وَلَـدَى مِصْرَ ابْنُ جَزْءٍ وَابْنُ الاَكْوَعِ بَدَا
694- وَالْحَبْرُ بِالطَّائِـفِ وَالْجَعْـدِيُّ بِأَصْبَهَـانَ وَقَضَـى الْكِنْـدِيُّ
695- الْعُرْسُ فِي جَزِيرَةٍ ، بِبَرْقَـةِ رُوَيْفِـعُ الْهِرْمَاسُ بِالْيَمَامَـةِ
696- وَقُبِـضَ الْفَضْـلُ بِسَمْرَقَنْـدَا وَفِي سِجِسْتَانَ الأَخِيرُ الْعَـدَّا
697- النَّوَوِيْ : مَا َعَرَفُوا مَنْ شَهِدَا بَـدْرًا مَعَ الْوَالِـدِ إِلاَّ مَرْثِـدَا
698- وَالْبَغَـوِيُّ زَادَ : أَنَّ مَعْـنَـا وَأَبَــهُ وَجَـدَّهُ بِالْمَعْنَــى
699- وَأَرْبَـعٌ تَوَالَـدُوا صَحَابَـهْ: حَارِثَـةُ الْمَوْلَـى أَبُو قُحَافَـهْ
700- وَمَاسِوَى الصِّدِّيقِ مِمَّنْ هَاجَرَا مَنْ وَالِـدَاهُ أَسْلَمَـا قَدْ أُثِـرَا
701- وَلَيْسَ فِي صَحَابَةٍ أَسَنُّ مِـنْ صِدَّيقِهِم مَعَ سُهَيْـلٍ فَاسْتَبِـنْ
702- أَجْمَلُهُـمْ دِحْيَـةُ الْجَمِيـلُ جَاءَ عَلَى صُورَتِـهِ جِبْرِيـلُ





معرفة التابعين وأتباعهم
703- وَمِنْ مُفَـادِ عِلْـمِ ذَا وَالأَوَّلِ مَعْرِفَـةُ الْمُرْسَلِ وَالْمُتَّصِـلِ
704- وَالتَّابِعُـونَ طَبَقَـاتٌ عَشَـرَهْ مَعْ، خَمْسَةٍ : أَوَّلُهُمْ ذُو الْعَشَرَهْ
705- وَذَاكَ " قَيْسٌ " مَا لَـهُ نَظِيـرُ وَعُـدَّ عِنْـدَ حَاكِـمٍ كَثِيـرُ
706- وَآخِرُ الطِّبَـاقِ لاقِـي أَنَـسِ وَسَائِبٍ كَذَا صُـدَيٌّ ، وَقِـسِ
707- وَخَيْرُهُمْ أُوَيْسٌ أَمَّا الأَفْضَـلُ: فَابْنُ الْمُسَيِّـبِ ، وَكَانَ الْعَمَلُ
708- عَلَى كَلامِ الْفُقَهَـاءِ السَّبْعَـةِ هَذَا عُبَيْـدِ اللهِ سَالِـمْ عُـرْوَةِ
709- خَارِجَـةٍ وَابْنِ يَسَـارٍ قَاسِـمِ أَوْ فَأَبُـو سَلَمَـةٍ عَنْ سَالِـمِ
710- وَبِنْـتُ سِيرِيـنَ وَأُمُّ الـدَّرْدَا خَيْـرُ النِّسَـا مَعْرِفَةً وَزُهْـدَا
711- وَمِنْهُمُ الْمُخَضْرَمُونَ : مُدْرِكُ نُبُـوَّةٍ وَمَـا رَأَى مُشْتَـرَكُ
712- يَلِيهِـمُ الْمَوْلُـودُ فِي حَيَاتِـهِ وَمَا رُأَوْهُ عُـدَّ مِـنْ رُوَاتِـهِ
713- وَمِنْهُمْ مِنْ عَـدَّ فِي الأَتْبَـاعِ صَحَابَــةً لِغَلَــطٍ أَوْ داعِ
714- وَالْعَكْسُ وَهْمًا وَالتِّبَاعُ قَدْ يُعَدّ فِي تَابِعِ الأَتْبَاعِ إِذْ حَمْلٌ وَرَدْ
715- ومَعْمَرٌ أَوَّلُ مَنْ مِنْهُمْ قَضَـى وَخَلَفٌ آخِرُهُـمْ مَوْتًا مَضَـى

رواية الأكابر عن الأصاغر والصحابة عن التابعين
716- وَقَدْ رَوَى الْكِبَارُ عَنْ صِغَـارِ فِي السِّنِّ أَوْ فِي الْعِلْمِ وَالْمِقْدَارِ
717- أَوْ فِيهِمَـا ، وَعِلْـمُ ذَا أَفَـادَا أَنْ لا يُظَـنَّ قَلْبُـهُ الإِسْنَـادَا
718- وَمِنْهُ أَخْذُ الصَّحْبِ عَنْ أَتْبَاعِ وَتَابِـعٍ عَـنْ تَابِـعِ الأَتْبَـاعِ
719- كَالْبَحْرِ عَنْ كَعْبٍ وَكَالزُّهْرِيِّ عَنْ مَالِكٍ وَيَحْيَى الانْصَـارِيِّ

رواية الصحابة عن التابعين عن الصحابة
720- وَمَا رَوَى الصَّحْبُ عَنِ الأَتْبَاعِ عَنْ صَحَابَةٍ فَهْوَ ظَرِيفٌ لِلْفَطِـنْ
721- أَلَّفَ فِيهِ الْحَافِـظُ الْخَطِيـبُ وَمُنْكِـرُ الْوُجُودِ لا يُصِيـبُ
722- كَسَائِبٍ عَنْ ابْنِ عَبْدٍ عَنْ عُمَرْ وَنَحْوُ ذَا قَدْ جَاءَ عِشْرُونَ أَثَرْ
avatar
خيرالدين
admin

عدد المساهمات : 772
نقاط : 1820
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 47
الموقع : http://islamchabeb2.ucoz.ae/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://essalihine.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أَلْفِية السّيوطِي

مُساهمة من طرف خيرالدين في السبت أبريل 09, 2016 1:02 pm

723- وَوَقَعَـتْ رِوَايَـةُ الأَقْـرَانِ وَعِلْمُهَـا يُقْصَـدُ لِلْبَيَـانِ
724- أَنْ لايُظَنَّ الزَّيْدُ فِي الإِسْنَادِ أَوْ إِبْدَالُ عَنْ بِالْوَاوِ وَالْحَـدَّ رَأَوْا
725- إِنْ يَكُ فِي الإِسْنَادِ قَدْ تَقَارَبَـا وَالسِّـنَّ دَائِمًا وَقِيلَ : غَالِبَـا
726- وَفِي الصِّحَابِ أَرْبَعٌ فِي سَنَـدِ وَخَمْسَةٌ ، وَبَعْدَهَـا لَمْ يُـزَدِ
727- فَإِنْ رَوَى كُلٌّ مِنَ الْقِرْنَيْنِ عَنْ صَاحِبِهِ فَهْوَ " مُدَبَّجٌ " حَسَـنْ
728- فَمِنْهُ فِي الصَّحْبِ رَوَى الصِّدِّيقُ عَنْ عُمَرٍ ثُمَّ رَوَى الفَـارُوقُ
729- وَفِي التِّبَاعِ عَنْ عَطَاءِ الزُّهْرِيْ وَعَكْسُـهُ ، وَمِنْهُ بَعْدُ فَـاْدْرِ
730- فَتَـارَةً رَاوِيهِمَـا مُتَّحِــدُ وَالشَّيْـخُ أَوْ أَحْدُهُمَـا يَتَّحِـدُ
731- وَمِنْهُ فِي الْمُدَبَّـجِ الْمَقْلُـوبُ مُسْتَوِيًـا مِثَـالُـهُ عَجِيـبُ
732- مَالِكُ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ عَبْدِالْمَلِكْ وَذَا عَنْ الثَّوْرِيِّ عَنْ مَالِكْ سُلِكْ

الإخوة والأخوات
733- وَمُسْلِـمٌ وَالنَّسَائِـيُّ صَنَّفَـا فِي إِخْوَةٍ وَقَدْ رَأَوْا أَنْ يُعْرَفَـا
734- كَيْ لايُرَىعِنْدَاشْتِرَاكٍ فِي اسْمِ الاَبْ غَيْرُ أَخٍ أَخًـا وَمَا لَهُ انْتَسَبْ
735- أَرْبَعُ إِخْـوَةٍ رَوَوْا فِي سَنَـدِ أَوْلادُ سِيرِيـنَ بِفَـرْدٍِ مُسْنَـدِ
736- وَإِخْوَةٌ مِنَ الصِّحَـابِ بَـدْرَا قَدْ شَهِدُوهَا سَبْعٌ اَبْنَـا عَفْـرَا
737- وَتِسْعَةٌ مُهَاجِـرُونَ هُـمْ بَنُو حَارِثٍ السَّهْمِيِّ كُـلٌّ مُحْسِـنُ

رواية الآباء عن الأبناء وعكسه
738- وَأَلَّفَ الْخَطِيبُ فِي ذِي أَثْـرِ عَنْ ابْنِـهِ كَوَائِـلٍ عَنْ بَكْـرِ
739- وَالْوَائِلِي فِي عَكْسِهِ فَإِنْ يُـزَدْ عَنْ جَدِّهِ فَهْوَ مَعَـالٍ لا تُحَـدّْ
740- أَهَمُّـهُ حَيْثُ أَبٌ وَالْجَـدُّ لا يُسَمَّى وَالآبَـا قَدِ انْتَهَـتْ إِلَى
741- عَشْـرَةٍ وَأَرْبَـعٍٍ فِـي سَنَـدِ مُجَهَّـلٍ لأرْبَعِيـنَ مُسْنَــدِ
742- وَمَا لِعَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِهْ عَنْ جَدِّهِ فَالأَكْثَرُونَ احْتَجَّ بِـهْ
743- حَمْـلاً لِجَـدِّهِ عَلَى الصَّحَابِي وَقِيلَ بِالإِفْصَـاحِ وَاسْتِيعَـابِ
744- وَهَكَذَا نُسْخَةُ بَهْزٍ ، وَاخْتُلِفْ : أَيُّهُمَا أَرْجَـحُ وَالأُولَى أُلِـفْ
745- وَاعْدُدْ هُنَا مَنْ تَرْوِ عَنْ أُمٍّ بِحَقّ عَنْ أُمِّهَا،مِثْلَ حَدِيثِ"مَنْ سَبَقْ"
السابق واللاحق
746- فِي سَابِقٍ وَلاحِقٍ قَـدْ صُنِّفَـا مَنْ يَرْوِ عَنْهُ اثْنَانِ وَالْمَوْتُ وَفَى
747- لِوَاحِـدٍ وَأُخِّـرَ الثَّانِي زَمَـنْ كَمَالِكٍ عَنْهُ رَوَى الزُّهْرِيْ وَمِنْ
748- وَفَاتِـهِ إِلَى وَفَـاةِ السَّهْمِـي قَـرْنٌ وَفَـوْقَ ثُلْثِـهِ بِعِلْـمِ
749- وَمِنْ مُفَادِ النَّوْعِ أَنْ لا يُحْسَبَا حَذْفٌ وَتَحْسِينُ عُلُـوٍّ يُجْتَبَـى
750- بَيْنَ أَبِي عَلِيٍّ وَالسِّبْطِ اللَّـذَا لِلسِّلَفِيْ قَرْنٌ وَنِصْفٌ يُحْتَـذَى

من روى عن شيخ ثم روى عنه بواسطة
751- وَمَنْ رَوَى عَنْ رَجُلٍ ثُمَّ رَوَى عَنْ غَيْرِهِ عَنْهُ مِنَ الْفَنِّ حَوَى
752- أَنْ لا يُظَـنَّ فِيهِ مِنْ زَيَـادَهْ أَوْ انْقِطَـاعٌٍ فِي الَّذِي أَجَـادَهْ

الوُحدان
753- صَنَّفَ فِي الْوُحْدَانِ مُسْلِمٌ بِأَنْ لَمْ يَرْوِ عَنْهُ غَيْرُ وَاحِدٍ وَمِـنْ
754- مُفَـادِهِ مَعْرِفَـةُ الْمَجْهُـولِ وَالرَّدُّ لا مِنْ صُحْبَةِ الرَّسُـولِ
755- مِثَالُهُ : لَمْ يَـرْوِ عَنْ مُسَيِّـبِ إلاَّ ابْنُـهُ وَلا عَنِ ابْنِ تَغْلِـبِ
756- عَمْرٍو سِوَىالْبَصْرِي وَلا عَنْ وَهْبِ وَعَامِرِ بْنِ شَهْرٍ اْلاَّ الشَّعْبِـي
757- وَفِي الصَّحِيحَيْنِ صِحَابٌ مِنْ أُولَى كَثِيرٌ الْحَاكِـمُ عَنْهُـمْ غَفَـلا

من لم يرو إلاَّ حديثًا واحدًا
758- وَلِلْبُخَـارِيِّ كِتَـابٌ يَحْـوِي مَنْ غَيْرَ فَرْدٍ مُسْنَدٍ لَمْ يَـرْوِي
759- وَهْوَ شَبِيهُ مَا مَضَى وَيَفْتَـرِقْ كُـلٌّ بِأَمْـرٍ فَدِرَايَـةٌ تُحِـقّ
760- مِثْلُ أُبَـيِّ بْنِ عِمَـارَةٍ رَوَى فِي الْخُفِّ لا غَيْرُ،فَكُنْ مِمَّنْ حَوَى

من لم يرو إلاَّ عن واحد
761- وَمِنْهُمُ مَنْ لَيْـسَ يَـرْوِي إِلاَّ عَنْ وَاحِدٍ وَهْوَ ظَرِيفٌ جَـلاَّ
762- كَابْنِ أَبِي الْعِشْرِينَ عَنْ أَوْزَاعِي وَعَنْ عَلِيْ عَاصِمُ فِي الأَتْبَاعِ
763- وَابْنِ أَبِي ثَوْرٍ عَنِ الْحَبْرِ وَمَا عَنْهُ سِوَى الزُّهْرِيِّ فَرْدٌ بِهِمَا
من أسند عنه من الصحابة الذين ماتوا فى حياته 
764- وَاعْنَ بِمَنْ قَدْ عُدَّ مِنْ رُوَاتِـهِ مَعْ كَوْنِهِ قَدْ مَاتَ فِي حَيَاتِـهِ
765- يُدْرَى بِهِ الإِرْسَالُ نَحْوُ جَعْفَرِ وَحَمْـزَةٍ خَدِيجَـةٍ فِي أُخَـرِ

من ذكر بنعوت متعددة
766- وَأَلَّفَ الأَزْدِيُّ فِيمَـنْ وُصِفَـا بِغَيْرِ مَا وَصْفٍ إِرَادَةَ الْخَفَـا
767- وَهْوَ عَوِيـصٌ عِلْمُهُ نَفِيـسُ يُعْرَفُ مِنْ إِدْرَاكِـهِ التَّدْلِيـسُ
768- مِثَالُـهُ : مُحَمَّـدُ الْمَصْلُـوبُ خَمْسِينَ وَجْهًا اسْمُهُ مَقْلُـوبُ

أفراد العلم
769- وَالْبَرْذَعِيْ صَنَّفَ أَفْرَادَ الْعَلَـمْ أَسْمَاءً أَوْ أَلْقَابًا اوْ كُنًى تُضَـمّْ
770- كَأَجْمَـدٍ وَكَجُبَيْـبٍٍ سَنْـدَرِ وَشَكَـلٍ صُنَابِحِ بْنِ الأَعْسَـرِ
771- أَبِـي مُعَيْـدٍ وَأَبِـي الْمُدِلَّـهْ أَبِي مُرَايَـةَ اسْمُـهُ عَبْـدُ الله
772- سَفِينَـةٍ مِهْـرَانَ ثُـمَّ مِنْـدَلِ بِالْكَسْرِ فِي الْمِيمِ وَفَتْحُهَا جَلِي

الأسماء والكنى
773- وَاعْنَ بِالاسْمَا وَالْكُنَى فَرُبَّمَـا يُظَـنُّ فَـرْدٌ عَـدَدًا تَوَهُّمَـا
774- فَتَارَةً يَكُـونُ الاِسْـمُ الْكُنْيَـهْ وَتَـارَةً زَادَ عَلَـى ذَا كُنْيَـهْ
775- وَمَنْ كُنِي وَلا نَرَى فِي النَّاسِ اسْمًـا لَـهُ نَحْوُ أَبِي أُنَـاسِ
776- وَتَـارَةً تَعَـدَّدُ الْكُنَـى وَقَـدْ لُقِّبَ بِالْكُنْيَـةِ مَعْ أُخْرَى وَرَدْ
777- وَمِنْهُمُ مَنْ فِي كُنَاهُمُ اخْتُلِـفْ لا اسْمٍ، وَعَكْسُهُ وَذَيْنِ أَوْ أُلِفْ
778- كِلاهُمَا ، وَمِنْهُمُ مَنِ اشْتَهَـرْ بِكُنْيَةٍ أَوْ بِاسْمِهِ ، إِحْدَى عَشَرْ





أنواع عشرة من الأسماء والكنى
مزيدة على ابن الصلاح والألفية
779- وَأَلَّفَ الْخَطِيبُ فِي الَّذِي وَفَـا كُنْيَتُـهُ مَـعَ اسْمِـهِ مُؤْتَلِفَـا
780- مِثْلُ "أَبِي الْقَاسِمِ"وَهْـوَ"الْقَاسِمُ" فَذَاكِـرٌ بِوَاحِـدٍ لا وَاهِـمُ
781- وَفِي الَّذِي كُنْيَتُـهُ قَـدْ أُلِفَـا اسْمَ أَبِيـهِ غَلَـطٌ بِهِ انْتَفَـى
782- نَحْوُ" أَبِي مُسْلِـمٍ بْنِ مُسْلِـمِ " هُوَ " الأَغَرُّ الْمَدَنِيُّ " فَاعْلَـمِ
783- وَأَلَّفَ الأَزْدِيُّ عَكْسَ الثَّانِـي نَحْوُ" سِنَـانِ بْنِ أَبِي سِنَـانِ "
784- وَأَلَّفُـوا مَنْ وَرَدَتْ كُنْيَتُـهُ وَوَافَقَتْـهُ كُنْيَـةً زَوْجَتُــهُ
785- مِثْلُ " أَبِي بَكْرٍ " وَ " أُمِّ بَكْرِ " كَـذَا " أَبُو ذَرٍّ " وَ " أُمُّ ذَرِّ "
786- وَفِي الَّذِي وَافَقَ فِي اسْمِهِ الأَبَـا نَحْوُ " عَدِيِّ بْنِ عَدِيٍّ " نَسَبَـا
787- وَإِنْ يَـزِدْ مَعْ جَـدِّهِ فَحَسِّـنِ كَالْحَسَنِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحَسَنِ
788- أَوْ شَيْخَـهُ وَشَيْخَـهُ قَدْ بَانَـا عِمْرَانُ عَنْ عِمْرَانَ عَنْ عِمْرَانَا
789- أَوْ اسْمُ شَيْـخٍ لأَبِيهِ يَأْتَسِـي " رَبِيعٌ بْنُ أَنَـسٍ عَنْ أَنَـسِ "
790- أَوْ شَيْخُهُ وَالرَّاوِ عَنْهُ الْجَارِي يَرْفَعُ وَهْـمَ الْقَلْـبِ وَالتَّكْرَارِ
791- مِثْلُ:"الْبُخَارِي رَاوِيًا عَنْ مُسْلِمِ وَمُسْلِـمٌ عَنْـهُ رَوَى" فَقَسِّـمِ
792- وَفِي الصَّحِيحِ قَدْ رَوَى"الشَّيْبَانِي عَنْ ابْنِ عَيْزَارٍ عَنْ الشَّيْبَانِي"
793- أَوْ اسْمُـهُ وَنَسَـبٌ فَادَّكِـرِ كَحِمْيَرِيِّ بْنِ بَشِيرِ الْحِمْيَـرِي
794- وَمَنْ بِلَفْظِ نَسَـبٍ فِيهِ سُمِـي مِثَالُهُ الْمَكِّـيُّ ثُمَّ الْحَضْرَمِـي

الألقاب
795- وَاعْنَ بِالالْقَـابِ لِمَـا تَقَدَّمَـا وَسَبَبِ الْوَضْـعِ وَأُلِّفْ فِيهِمَا
796- كَعَـارِمٍ وَقَيْصَـرٍ وَغُنْـدَرِ لِسَتَّـةٍ مُحَمَّـدُ بْـنُ جَعْفَـرِ
797- وَالضَّـالِ وَالضَّعِيفِ سَيِّـدَانِ وَيُونُـسَ الْقَـوِيِّ ذُو لِيَـانِ
798- وَيُونُسَ الْكَذُوبِ وَهْوَ مُتْقِـنُ وَيُونُسَ الصَّدُوقِ وَهْوَ مُوهِنُ



المؤتلف والمختلف
799- أَهَمُّ أَنْوَاعِ الْحَدِيثِ مَا ائْتَلَـفْ خَطًّا ، وَلَكِنْ لَفْظُهُ قَدِ اخْتَلَفْ
800- وَجُلُّـهُ يُعْـرَفُ بِالنَّقْـلِ وَلا يُمْكِنُ فِيهِ ضَابِـطٌ قَدْ شَمَِـلا
801- أَوَّلُ مَنْ صَنَّفَهُ " عَبْدُ الْغَنِي " وَ " الذَّهَبِيُّ " آخِرًا ، ثُمَّ عُنِي
802- بِالْجَمْعِ فِيهِ" الْحَافِظُ ابْنُ حَجَرِ" فَجَـاءَ أَيَّ جَامِـعٍ مُحَـرَّرِ
803- وَهَذِهِ أَمْثِلَـةٌ مِمَّـا اخْتَصَـرْ ابْنُ الصَّلاحِ مَعْ زَوَائِـدٍ أُخَرْ
804- بَكْرِيُّهُمْ وَابْنُ شُرَيْحٍ " أَسْفَـعُ " وَجَاهِلِيُّونَ ، وَغَيْرٌ " أَسْقَـعُ "
805- " أُسَيْدُ " بِالضَّمِّ وَبِالتَّصْغِيـرِ أَبْنَا أَبِي الْجَدْعَـاءِ وَالْحُضَيْرِ
806- وَأَخْنَـسٍٍ أُحَيْحَـةٍ وَثَعْلَبَـهْ وَابْنِ أَبِي إِيَاسِ فِيمَـا هَذَّبَـهْ
807- وَرَافِـعٍ سَاعِـدَةٍ وَزَافِـرِ كَعْبٍ وَيَرْبُوعٍ ظُهَيْرٍ عَامِـرِ
808- ثُـمَّ أَبُوعُقْبَـةَ مَـعْ تَمِيـمِ وَجَدُّ قَيْـسٍ صَاحِبٍ تَمِيمِـي
809- وَاكْنِ " أَبَا أُسَيْـدٍ " الْفَـزَارِي وَابْنَا عَلِي وَثَابِتٍ بُخَـارِي(1)
810- ثُمَّ ابْنُ عِيسَى وَهْوَ فَرْدٌ "أَمَنَهْ" وَغَيْـرُهُ " أُمَيَّةٌ " أَوْ " آمِنَهْ "
811- مُحَمَّدُ بْنُ " أَتَشَ " الصَّنْعَانِـي بِالتَّـاءِ وَالشِّيـنِ بِلا تَـوَانِ
812- " أَثْوَبُ " نَجْلُ عُتْبَةٍ وَالأَزْهَرِ وَوَالِدُ الْحَـارِثِ ، ثُمَّ اقْتَصِرِ
813- وَأَبَـوَا عَالِيَـةٍ وَمَعْشَــرِ أُذَيْنَـةٌ حَمَّادُ " بَرَّاءُ " اذْكُـرِ
814- إِلَى بُخَارَى نِسْبَةُ " الْبُخَارِي " وَمَنْ مِنَ الأَنْصَارِ فَـ"النَّجَّارِي"
815- وَلَيْسَ فِي الصَّحْبِ وَلا الأَتْبَاعِ مَنْ يُنْسَـبُ الأَوَّلَ بِالإِجْمَـاعِ
816- وَالِـدَ رَافِـعٍ وَفَضْـلٍ كَبِّـرِ "خَدِيجَُ" أَهْمِلْ غَيْرَ ذَا وَصَغِّرِ
817- " حِرَاشٌ " بْنُ مَالِـكٍ كَوَالِـدِ رِبْعِـيٍّ اهْمِلْـهُ بِغَيْرِ زَائِـدِ
818- كُلُّ قُرَيْشِيٍّ " حِزَامٌ " وَهْوَ جَمّْ وَمَا فِي الأَنْصَارِ"حَرَامٌ"مِنْ عَلَمْ
819- أُهْمِـلَ لَيْسَ غَيْرٌ " الْحُضَيْرُ " أَبُو أُسَيْـدٍِ غَيْرُهُ " خُضَيْـرُ "
820- عِيسَى وَمُسْلِمٌ هُمَا " حَنَّـاطُ " وَإِنْ تَشَا " خَبَّاطٌ " أَوْ " خَيَاطُ "
821- وَصِفْ أَبَا الطَّيِّبِ بِـ"الْجَرِيرِي" ابْنَ سُلَيْمَانَ وَ بِـ" الْحَرِيرِي "
822- وَلَيْسَ فِي الـرُّوَاةِ بِالأَهْمَـالِ وَصْفًا سِوَى هَارُونٍ" الْحَمَّالِ "
823- " الْخُدَرِيْ " مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ وَمَنْ عَدَاهُ فَاضْمُمَنْ وَسَكِّـنِ
824- عَلِـيٌّ النَّاجِي وَلَـدْ " دُؤَادِ " وَابْنُ أَبِـي " دُؤَادٍ " الإِيَـادِي
825- "الدَّبَرِيْ" إِسْحَاقُ وَ" الدُّرَيْدِي " نَحْوِيُّهُـمْ وَغَيْرُهُ " زَرَنْـدِي "
826- بِالْفَتْحِ " رَوْحٌ " سَالِفٌ وَوَاهِمْ مَنْ قَالَ ضُمَّ "رَوْحٌ" بْنُ الْقَاسِمْ
827- ابْنُ " الزَّبِيرِ " صَاحِبٌ وَنَجْلُهُ بِالْفَتْحِ وَالْكُوفِيُّ أَيْضًا مِثْلُـهُ
828- "السَّفْرُ" بِالسُّكُونِ فِي الأَسْمَاءِ وَالْفَتْحُ فِي الْكُنَى بِلا امْتِـرَاءِ
829- عَمْرٌو وَعَبْدُاللهِ نَجْلا " سَلِمَهْ " بِالْكَسْـرِ مَعْ قَبِيلَـةٍ مُكَرَّمَـهْ
830- وَالْخُلْفُ فِي وَالِدِ عَبْدِ الْخَالِـقِ وَ" السُّلَمِـيُّ " لِلْقَبِيـلِ وَافِـقِ
831- فَتْحًا ، وَمَنْ يَكْسِرْهُ لا يُعَـوَّلُ ثُـمَّ " سَـلاَمُ " كُلُّـهُ مُثَقَّـلُ
832- إِلاَّ أَبَا الْحَبْـرِ مَعَ الْبِيكَنْـدِي بِالْخُلْفِ وَابْنَ أُخْتِـهِ مَعْ جَـدِّ
833- أَبِي عَلِيْ وَالنَّسَفِيْ وَالسَّيِّـدِي وَابْنِ أَبِي الْحُقَيْقِ ذِي التَّهَـوُّدِ
834- وَابْنِ مُحَمَّدِ بْنِ نَاهِضٍ وَفِـي سَلاَمٍ بْنِ مِشْكَمٍ خُلْـفٌ قُفِـي
835- " سَلاَّمَةٌ " مَوْلاةُ بِنْتِ عَامِـرِ وَجَـدُّ كُوفِـيٍّ قَدِيـمٍ آثِـرِ
836- " شِيرِيـنُ " نِسْوَةٌ وَجَدُّ ثَانِي مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَـدَ الْجُرْجَانِـي
837- " السَّامِرِيُّ " شَيْخُ نَجْلِ حَنْبَلِ وَمَنْ عَـدَاهُ فَافْتَحَـنْ وَثَقِّـلِ
838- وَاكْسِرْ أُبَيَّ بْنَ " عِمَارَةٍ " فَقَدْ وَ"عَسَلٌ" هُوَ ابْنُ ذَكْوَانَ انْفَرَدْ
839- فِي الْبَصْرَةِ "الْعَيْشِيُّ"وَ"الْعَنْسِيُّ" بِالشَّامِ وَالْكُوفَةِ قُلْ " عَبْسِيُّ "
840- بِالنُّونِ وَالإِعْجَامِ كُلُّ " غَنَّامْ " إِلاَّ أَبَا عَلِـيٍّ بْـنَ " عَثَّـامْ "
841- " قَمِيرُ " بِنْتُ عَمْرٍو لا تُصَغِّرِ وَفِي خُزَاعَةَ " كَرِيـزٌ " كَبِّرِ
842- وَنَجْلُ مَرْزُوقٍ رَأَوْا " مُسَوَّرُ " وَابْنُ يَزِيدَ، وَسِوَى ذَا "مِسْوَرُ"
843- كُلُّ " مُسَيَّـبٍ " فَبَالْفَتْحِ سِوَى أَبِي سَعِيـدٍ فَلِوَجْهَيْنِ حَـوَى
844- أَبُو " عُبَيْدةَ " بِضَـمٍّ أَجْمَـعُ زَيْدُ بْنُ " أَخْزَمَ " سِوَاهُ يُمْنَـعُ
845- وَلَيْسَ فِي الرُّوَاةِ مِنْ "حُضَيْنِ" إِلاَّ أَبُو سَاسَـانَ عَـنْ يَقِيـنِ
846- وَلِلْقَبِيلِ نِسْبَـةُ " الْهَمْدَانِـي " وَبَلَـدٍ أَعْجِـمْ بِـلا إِسْكَـانِ
847- فِي الْقُدَمَاءِ ذَاكَ غَالِـبٌ ، وَذَا فِي الآخَرِينَ،فَهْوَ أَصْلٌ يُحْتَذَى
848- وَمِنْ هُنَا خُصَّ صَحِيحُ الْجُعْفِي لِكُـلِّ مَا يَأْتِـي بِـهِ مُوَفِّـي
849- "أَخْيَفُ" جَدُّ مِكْرَزٍ وَ" الأَقْلَحُ " كُنْيَةُ جَـدِّ عَاصِمٍ قَدْ نَقَّـحُوا
850- وَكُلُّ مَا فِيهِ فَقُـلْ " يَسَـارُ " إِلاَّ أَبَـا مُحَمَّـدٍ " بَشَّـارُ "
851- الْمَازِنِيْ وَابْنُ سَعِيدَ الْحَضْرَمِي وَابْنُ عُبَيْدِ اللهِ " بُسْـرٌ " فَاعْلَمِ
852- وَابْنُ يَسَارٍ وَابْنُ كَعْبٍ قُلْ "بُشَيْرْ" وَقُلْ"يُسَيْرٌ"فِي ابْنِ عَمْرٍو أَوْ"أُسَيْرْ"
853- أَبُو " بَصِيرَ " الثَّقَفِـي مُكَبَّـرُ وَاْبنُ أَبِي الأَشْعَثِ نُونًا صَغَّرُوا
854- يَحْيَى وَبِشْرٌ وَابْنُ صَبَّاحٍ بِرَا "بَزَّارُ"وَ"النَّصْرِيُّ" بِالنُّونِ عَرَا
855- مَالِكَ عَبْدَ وَاحِـدٍ " تُمَيْلَـهْ " كُنْيَةُ يَحْيَى ، غَيْرُهُ " نُمَيْلَـهْ "
856- اسْمُ أَبِـي الْهَيْثَـمِ " تَيِّهَـانُ " وَاسْمُ أَبِي صَالِحِهِمْ " نَبْهَـانُ "
857- مُحَمَّدُ بْنُ الصَّلْتِ " تَـوَّزِيُّ " مُسَيَّـبٌ بِالْغَيْـنِ " تَغْلِبِـيُّ "
858- أَبُو "حَرِيزٍ" وَابْنُ عُثْمَانَ يُرَى بِالْحَاءِ ، وَالزَّايِ ، وَغَيْرُهُ بِرَا
859- يَحْيَى هُوَ ابْنُ بِشْرٍ "الْحَرِيرِي" وَغَيْرُهُ بِالضَّمَّةِ " الْجُرَيْرِي "
860- " جَارِيَـةٌ " جِيمًا أَبُو يَزِيـدِ وَابْـنُ قُدَامَـةَ أَبُـو أَسِيـدِ
861- "حَيَّانُ" بِالْيَاءِ سِوَى ابْنِ مُنْقِذِ(1) وَابْنِ هِلالٍ فَافْتَحَـنْ وَوَحِّـدِ
862- أَبْنَا عَطِيَّـةَ وَمُوسَى الْعَرِقَـهْ بِالْكَسْرِ وَالتَّوْحِيدِ فِيمَا حَقَّقَـهْ
863- أَبَا " حَصِينَ " الأَسَدِيَّ كَبِّـرِ ثُمَّ رُزَيْقِ بْنِ " حُكَيْمٍ " صَغِّـرِ
864- " حَيَّـةُ " بِالْيَاءِ ابْنُـهُ جُبَيْـرُ مُحَمَّدُ بْنُ " خَازِمَ " الضَّرِيـرُ
865- ابْنُ حُذَافَـةَ " خُنَيْـسٌ " فَقَـدِ "خُبَيْبُ" شَيْخُ مَالِكٍ وَابْنُ عَدِي
866- وَكُنْيَةٌ لابْنِ الزُّبَيْرِ" الْجُرَشِي " يُونُسُ وَالنَّضْـرُ فَلا تُفَتِّـشِ
867- ثُـمَّ عُبَيْـدُاللهِ فَـ" الْخَـرَّازُ " بِالرَّاءِ بَدْءًا غَيْرُهُ " خَـزَّازُ "
868- بِنْتُ مُعَـوِّذٍ وَبِنْتُ النَّضْـرِ " رُبَيِّعٌ " وَابْنُ حُكَيْـمٍ فَـادْرِ
869- " رُزَيْقُ " بِالرَّا أَوَّلاً " رَبَاحُ " وَالِدُ زَيْـدٍ وَعَطَـا إِفْصَـاحُ
870- مُحَمَّـدٌ يُكْنَى " أَبَا الرِّجَـالِ " وَعُقْبَةٌ يُكْنَى " أَبَا الرَّحَـالِ "
871- " سُرَيْجٌ " ابْنَا يُونُسٍ وَالنُّعْمَانْ وَاكْنِ أَبَا أَحْمَدَ ، وَابْنُ حَيَّـانْ
872- " سُلَيْمُ " بِالتَّكْبِيرِ ، وَ"السِّيْنَانِي" فَضْلٌ وَمَنْ عَدَاهُ فَـ "الشَّيْبَانِي"
873- مُحَمَّـدٌ عَبَّـادُ وَالنَّـاجِـيُّ وَعَبْدُ الاعْلَى كُلُّهُمْ " سَامِيُّ "
874- " صَبِيحَُ " وَالِدَُ الرَّبِيعِ فَافْتَحَا(1) وَاضْمُمْ أَبًا لِمُسْلِمٍ أَبِي الضُّحَى
875- " عَيَّاشٌ " الرَّقَّامُ وَالْحِمْصِـيُّ أَبًـا كَذَاكَ الْمُقْـرِئُ الْكُوفِـيُّ
876- وَافْتَحْ " عَبَـادَةً " أَبَا مُحَمَّـدِ وَاضْمُمْ أَبَا قَيْسٍ "عُبَادًا " تَرْشُدِ
877- وَفَتَحُوا بَجَالَـةَ بْنَ " عَبْـدَهْ " كَذَا " عَبِيدَةُ " بْنُ عَمْرٍو قَيَّـدَهْ
878- وَالِدُ عَامِرٍ كَذَا وَابْنُ حُمَيْـدْ، وَكُلُّ مَا فِيهِ مُصَغَّرٌ " عُبَيْـدْ "
879- وَوَلَدُ الْقَاسِـمِ فَهْوَ " عَبْثَـرُ " وَابْنُ سَوَاءٍ السَّدُوسِيْ " عَنْبَرُ "
880- " عُيَيْنَـةٌ " وَالِدُ ذِي الْمِقْـدَارِ سُفْيَانَ ، وَابْنُ حِصْنٍ الْفَزَارِي
881- "عَتَّابُ" بِالتَّا ابْنُ بَشِيرَ الْجَزَرِي "عُقَيْلُ" بِالضَّمِّ فَرَاوِي الزُّهْرِي
882- ابْـنَ سِنَـانَ الْعَوَقِـيَّ أَفْـرِدِ قَارِيُّـهُمْ هُوَ ابْنُ عَبْدٍ شَـدِّدِ(2)
883- أَبُو عُبَيْـدِاللهِ فَهْوَ " مُحْـرِزُ " صَفْوَانَ، أَمَّا الْمُدْلِجِي "مُجَزِّزُ"
884- وَالِدُ عَبْـدِاللهِ قُـلْ " مُغَفَّـلُ " مُنْفَـرِدٌ وَمَنْ سِوَاهُ " مَعْقِـلُ "
885- " مُعَمَّـرٌ " يُشَدَّدُ ابْنُ يَحْيَـى وَ" مُنْيَةٌ " بِالْيَاءِ أُمُّ " يَعَلَـى "
886- ابْنُ شُرَحْبِيـلَ فَقُلْ " هُزَيْلُ " بِالزَّايِ لَكِنْ غَيْرُهُ " هُذَيْـلُ "
887- نَجْلُ أَبِي بُرْدَةَ قُـلْ " بُرَيْـدُ " وَابْنُ " الْبِرِنْدِ " غَيْرُ ذَا "يَزِيدُ"
888- هَذَا جَمِيعُ مَا حَوَى(3) الْبُخَارِي فَاضْبِطْهُ ضَبْطَ حَافِظٍ ذَكَّـارِ
889- فِي مُسْلِمٍ خَلَـفٌ " الْبَـزَّارُ " وَسَالِمٌ " نَصْرِيُّهُمْ " " جَبَّـارُ "
890- هُوَ ابْنُ صَخْرٍ وَعَدِيُّ بْنُ "الْخِيَارْ" " جَارِيَةٌ " أَبُوالْعَلا بِالْجِيمِ سَارْ
891- أَهْمِلْ " أَبَا بَصْرَةٍ الْغِفَـارِي " كَذَا اسْمُهُ "حُمَيْلُ" مَعْ إِصْغَارِ
892- صَغِّرْ "حُكَيْمًا" ابْنَ عَبْدِاللهِ ثُمّْ "عَبِيدَةَ" بْنِ الْحَضْرَمِيِّ لا تَضُمّْ
893- وَافْتَحْ أَبَا عَامِرٍ ابْنَ " عَبْـدَهْ " وَابْنِ " الْبَرِيدِ " هَاشِمٍ فَأَفْـرِدَهْ
894- وَاضْمُمْ"عُقَيْلاً"فِي الْقَبِيلِ مَعْ أَبِي يَحْيَى الْخُزَاعِيِّ كَمَاضٍ تُصِبِ
895- "عَيَّاشُ" بِالْيَاءِ ابْنُ عَمْرِو الْعَامِرِي مَعْ نَقْطِهِ، وَهَكَذَا ابْنُ الْحِمْيَرِي
896- " رِيَـاحُ " بِالْيَاءِ أَبُـو زِيَـادِ وَكُنْيَـةٌ لَـهُ بِـلا تَـرْدَادِ
897- وَكُلُّ مَا فِي ذَيْـنِ وَالْمُوَطَّـا فَهْوَ " الْحَرَامِيُّ " بِرَاءٍ ضَبْطَا
898- إِلاَّ الَّذِي أُبْهِمَ عَنْ أَبِي الْيَسَـرْ فِي مُسْلِمٍ فَإِنَّ فِيهِ الْخُلْفُ قَـرّْ
899- وَحِّدْ "زُبَيْدًا" مَاعَدَا ابْنَ الصَّلْتِ وَ" وَاقِـدٌ " بِالْقَافِ فِيهَا يَأْتِـي
900- بِالْيَاءِ " الأَيْلِـيُّ " سِوَى شَيْبَانَا لَكِنَّـهُ بِنَسَـبٍ مَـا بَـانَـا
901- وَلَمْ يَـزِدْ مُوَطَّـأٌ إِنْ تَفْطِـن سِوَى بِضَمِّ "بُسْرٍ" ابْنِ مِحْجَنِ
avatar
خيرالدين
admin

عدد المساهمات : 772
نقاط : 1820
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 47
الموقع : http://islamchabeb2.ucoz.ae/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://essalihine.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أَلْفِية السّيوطِي

مُساهمة من طرف خيرالدين في السبت أبريل 09, 2016 1:02 pm

902- وَاعْنَِ بِمَا لَفْظًا وَخَطًّـا يَتَّفِقْ لَكِنْ مُسَمَّيَاتُـهُ قَـدْ تَفْتَـرِقْ
903- لاسِيَّمَا إِنْ يُوجَـدَا فِي عَصْرِ وَاشْتَرَكَا شَيْخًـا وَرَاوٍ فَـادْرِ
904- فَتَـارَةً يَتَّفِـقُ اسْمًـا وَأَبَـا أَوْ مَعَ جَـدٍّ أَوْ كُنًـى وَنَسَبَـا
905- كَـ "أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ":خَمْسٌ بَانْ وَ"أَحْمَدَ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ حَمْدَانْ"
906- ثُمَّ " أَبِي عِمْـرَانٍ الْجَوْنِـي " اثْنَيْـنِ: بَصْـرِيٍّ وَبَغْـدَادِيِّ
907- أَوْ فِي اسْمِهِ وَاسْمِ أَبٍ وَالنَّسَبِ أَوْ كُنْيَةٍ كَعَكْسِـهِ وَاسْـمِ أَبِ
908- نَحْوُ " مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِاللهِ " مِنْ قَبِيلَـةِ الأَنْصَـارِ أَرْبَعٌ زُكِنْ
909- كَذَا "أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ" وَضُمّْ " ابْنَ أَبِي صَالِحٍ صَالِحًا " تَعُمّْ
910- وَتَارَةً فِي اسْمٍ فَقَطْ ثُمَّ السِّمَـهْ "حَمَّادُ" لابْنِ زَيْدَ وَابْنِ سَلَمَـهْ
911- فَإِنْ أَتَى عَنْ حَـرْبٍ مُهْمَـلا أَوْ عَارِمٍ فَهْوَ ابْنُ زَيْدٍ جُعِـلا
912- أَوْ هُدْبَـةٍ أَوِ التَّبُوذَكِـيِّ أَوْ حَجَّاجٍ أَوْ عَفَّـانَ فَالثَّانِيْ رَأَوْا
913- وَحَيْثُمَا أُطْلِقَ " عَبْدُاللـهِ " فِي طَيْبَةَ فَاْبُن عُمَرٍ ، وَإِنْ يَفِـي
914- بِمَكَّةٍ فَابْنُ الزُّبَيْرِ ، أَوْ جَـرَى بِكُوفَةٍ فَهْوَ ابْنُ مَسْعُودٍ يُـرَى
915- وَالْبَصْرَةِ الْبَحْرُ ، وَعِنْدَ مِصْرِ وَالشَّامِ مَهْمَا أُطْلِقَ ابْنُ عَمْرِو
916- وَعَنْ "أَبِي حَمْزَةَ" يَرْوِي شُعْبَةُ عَنِ ابْنِ عَبَـاسٍ بِزَايٍ عِـدَّةُ
917- إِلاَّ " أَبَا جَمْـرَةَ " فَهْوَ بِالـرَّا وَهْوَ الَّذِي يُطْلَقُ يُدْعَى نَصْرَا
918- وَمِنْهُ مَا فِي نَسَبٍ كَـ "الآمُلِي" وَ" الْحَنَفِيْ " مُخْتَلِفُ الْمَحَامِلِ
919- وَاعْدُدْ بِهَذَا النّـَوْعِ مَا يَتَّحِـدُ فِيهِ الرِّجَالُ وَالنِّسَـا وَعَـدَّدُوا
920- قِسْمَيْنِ مَا يَشْتَرِكَـانِ إِسْمَـا بِنْتُ عُمَيْسِ ابْنُ رِئَابٍ " أَسْمَا"
921- وَالثَّانِ فِي اسْمٍ وَكَذَا فِي اسْمِ أَبِ " كَهِنْـدٍ ابْنِ وَابْنَةِ الْمُهَلَّـبِ "
المتشابه
922- فِي الْمُتَشَابِهِ الْخَطِيـبُ أَلَّفَـا وَهْوَ مِنَ النَّوْعَيْـنِ قَدْ تَأَلَّفَـا
923- يَتَّفِقَا فِي الاسْمِ وَالأَبُ ائْتَلَـفْ أَوْ عَكْسُهُ أَوْ نَحْوُ ذَا كَمَا اتَّصَفْ
924- كِـ"ابْنِ بَشِيرٍ" وَ" بُشَيْرٍ" سُمِّيَا أَيُوبَ،" حَيَّانَ " " حَنَانَ " عُزِيَا
925- كَذَا " شُرَيْـحٌ " وَلَدُ النًّعْمَـانِ مَعَ " سُرَيْـجٍ " وَلَدِ النَّعْمَـانِ
926- وَكَأَبِي عَمْرٍو هُوَ " الشَّيْبَانِي " مَعَ أَبِي عَمْرٍو هُوَ" السَّيْبَانِي "
927- وَكَمُحَمَّـدِ بْـنِ عَبْـدِاللَّـهِ "الْمَخْرَمِيْ" "الْمُخَرِّمِيْ" مُضَاهِي
928- وَكَـ "أَبِي الرِّجَالِ" الانْصَارِي مَعَ" أَبِي الرَّحَّالِ " الانْصَارِي

المشتبه المقلوب
929- أَلَّفَ فِي الْمُشْتَبِـهِ الْمَقْلُـوبِ رَفْعًا عَنِ الإِلْبَاسِ فِي الْقُلُوبِ
930- كَـ"ابْنِ الْوَلِيدِ مُسْلِمٍٍ" لَبْسٌ شَدِيدْ عَلَى الْبُخَارِي بِـ"ابْنِ مُسْلِمَ الْوَلِيدْ"

من نسب إلى غير أبيه
931- وَادْرِ الَّذِي لِغَيْرِ أَبٍّ يَنْتَسِـبْ خَوْفَ تَعَـدُّدٍٍ إِذَا لَـهُ نُسِـبْ
932- كَابْنِ " حَمَامَـةٍ " لأمٍّ وَابْـنِ " مُنْيَـةَ " جَـدَّةٌ ، وَلِلتَّبَنِّـي
933- مِقْدَادٌ ابْنُ "الأَسْوَدِ" ابْنُ"جَارِيَهْ" جَـدٌّ وَفِي ذَلِكَ كُتْـبٌ وَافِيَـهْ

المنسوبون إلى خلاف الظاهر
934- وَنَسَبُوا "الْبَدْرِيَّ" وَ "الْخُوزِيَّا" لِكَوْنِـهِ جَاوَرَ وَ " التَّيْمِيَـا "
935- كَذَلِكَ " الْحَـذاَّءُ " لِلْجَـلاَّسِ وَ" مِقْسَمٌ مَوْلَى بَنِي عَبَّـاسِ "

المبهمات
936- وَأَلَّفُوا فِي مُبْهَمَـاتِ الأَسْمَـا لِكَيْ تُحِيطَ النَّفْسُ مِنْهَا عِلْمَـا
937- كَرَجُـلٍ وَامْرَأَةٍ وَابْنٍ وَعَـمّْ خَـالٍ أَخٍ زَوْجٍ وَأَشْبَـاهٍ وَأُمّْ


معرفة الثقات والضعفاء
938- مَعْرِفَةُ الثِّقَـاتِ وَالْمُضَعَّـفِ أَجَلُّ أَنْوَاعِ الْحَدِيـثِ فَاعْرِفِ
939- بِهِ الصَّحِيحَ وَالسَّقِيمَ وَارْجِـعِ لِكُتُـبٍ تُوضَـعُ فِيهَا وَاتْبَـعِ
940- وَجُوِّزَ الْجَرْحُ لِصَوْنِ الْمِلَّـهْ وَاحْذَرْ مِنَ الْجَرْحِ لأَجْلِ عِلَّهْ
941- وَارْدُدْ كَلامَ بَعْضِ أَهْلِ الْعَصْرِ فِي بَعْضِهِمْ عَنِ ابْنِ عَبْدِ الْبَرِّ
942- وَرُبَّمَـا رُدَّ كَـلامُ الْجَـارِحِ إِذْ لَمْ يَكُنْ ذَاكَ بِأَمْرٍ وَاضِـحِ
943- الذَّهَبِيْ : مَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ عَلَى تَوْثِيقِ مَجْرُوحٍ وَجَرْحِ مَنْ عَلا
944- وَتُعْرَفُ الثِّقَةُ بِالتَّنْصِيصِ مِنْ رَاوٍ وَذِكْرٍ فِي مُؤَلَّـفٍ زُكِـنْ
945- أُفْـرِدَ لِلثِّقَـاتِ أَوْ تَخْرِيـجِ مُلْتَزِمِ الصِّحَّـةِ فِي التَّخْرِيـجِ

معرفة من خلط من الثقات
946- وَالْحَازِمِيْ أَلَّفَ فِيمَنْ خَلَّطَـا مِنَ الثِّقَـاتِ آخِـرًا فَأُسْقِطَـا
947- مَا حَدَّثُوا فِي الاِخْتِلاطِ أَوْيُشَكّْ وَبِاعْتِبَارِ مَنْ رَوَى عَنْهُمْ يُفَكّْ
948- كَابْنَيْ أَبِي عَرُوبَةٍ وَالسَّائِـبِ وَذَكَـرُوا رَبِيعَـةً لَكِنْ أُبِـي

طبقات الرواة
949- وَالطَّبَقَـاتُ لِلـرُّوَاةِ تُعْـرَفُ بِالسِّنِّ وَالأَخْـذِ وَقَدْ تَخْتَلِـفُ
950- فَالصَّاحِبُونَ بِاعْتِبَارِ الصُّحْبَـهْ طَبَقَـةٌ وَفَوْقَ عَشْـرٍ رُتْبَـهْ
951- وَمِنْ مُفَادِ النَّوْعِ أَنْ يُفَصَّـلا عِنْدَ اتِّفَاقِ الاِسْمِ وَالَّذِي تَـلا
أوطان الرواة وبلدانهم
952- قَدْ كَانَـتِ الأَنْسَـابُ لِلْقَبَائِـلِ فِي الْعَرَبِ الْعَرْبَاءِ وَالأَوَائِـلِ
953- وَانْتَسَبُوا إِلَى الْقُرَى إِذْ سَكَنُوا فَمَـنْ يَكُنْ بِبَلْدَتَيْـنِ يَسْكُـنُ
954- فَانْسُبْ لِمَا شِئْتَ وَجَمْعٌ يَحْسُنُ وَابْدَأْ بِالاوْلَـى وَبِثُمَّ أَحْسَـنُ
955- وَمَنْ يَكُنْ مِنْ قَرْيَةٍ مِنْ بَلْـدَةِ فَانْسُبْ لِمَا شِئْـتَ وَلِلنَّاحِيَـةِ
956- كَذَا لإِقْلِيـمٍ أَوِ اجْمَعْ بِالأَعَـمّْ مُبْتَدِئًا وَذَاكَ فِي الأَنْسَابِ عَـمّْ
957- وَنَاسِـبٌ إِلَى قَبِيـلٍ وَوَطَـنْ يَبْدَأُ بِالْقَبِيـلِ . ثُمَّ مَنْ سَكَـنْ
958- فِي بَلْـدَةٍ أَرْبَعَـةَ الأَعْـوَامِ يُنْسَبْ إِلَيْهَا فَارْوِ عَنْ أَعْـلامِ
الموالي
959- وَلَهُـمُ مَعْرِفَـةُ الْمَوَالِــي وَمَا لَهُ فِي الْفَـنِّ مِنْ مَجَـالِ
960- وَلاَ عَتَاقَـةٍ وَلاَءُ حِلْــفِ وَلاَءُ إِسْلامٍ كَمِثْـلِ الْجُعْفِـي

التاريخ
961- مَعْرِفَـةُ الْمَوْلِـدِ لِلــرُّوَاةِ مِنَ الْمُهِمَّـاتِ مَـعَ الْوَفَـاةِ
962- بِهِ يَبِينُ كَـذِبُ الَّـذِي ادَّعَى بِأَنَّهُ مِنْ سَابِـقٍ قَـدْ سَمِعَـا
963- مَاتَ بِإِحْدَى عَشْرَةَ النَّبِي،وَفِي ثَلاثَ عَشْرَةٍ أَبُو بَكْـرٍ قُفِـي
964- وَبَعْدَ عَشْرٍ عُمَرٌ ، وَالأُمَـوِي آخِرَ خَمْسٍ وَثَلاثِينَ ، عَلِـي
965- فِي الأَرْبَعِينَ ، وَهْوَ وَالثَّلاثُ سِتِّينَ عَاشُوا بَعْدَهَـا ثَـلاثُ
966- وَطَلْحَـةٌ مَعَ الزُّبَيْـرِ قُتِـلا فِي عَامِ سِتٍّ وَثَلاثِيـنَ كِـلا
967- وَفِي ثَمَانِـي عَشْـرَةٍ تُوُفِّـي عَامِـرُ ، ثُمَّ بَعْدَهُ ابْنُ عَـوْفِ
968- بَعْدَ ثَلاثِينَ بِعَامَيْـنِ ، وَفِـي إِحْدَى وَخَمْسِينَ سَعِيدٌ، وَقُفِـي
969- سَعْـدٌ بِخَمْسَـةٍ تَلِي خَمْسِينَـا فَهْـوَ آخِـرُ عَشْـرَةٍ يَقِينَـا
970- وَعِدَّةٌ مِنَ الصِّحَـابِ وَصَلُوا عِشْرِيـنَ بَعْدَ مِائَـةٍ تُكَمَّـلُ
971- سِتُّونَ فِي الإِسْلامِ حَسَّانٌ، يَلِي حُوَيْطِبٌ ، مَخْرَمَةُ بْنُ نَوْفَـلِ
972- ثُمَّ حَكِيمٌ ، حَمْنَـنٌ ، سَعِيـدُ، وَآخَـرُونَ مُطْلَقًـا لَبِيــدُ
973- عَاصِمُ ، سَعْدٌ ، نَوْفَلٌ ، مُنْتَجِعُ لَجْلاجُ ، أَوْسٌ ، وَعَدِيٌّ ، نَافِعُ
974- نَابِغَةُ . ثُمَّـةَ حَسَّـانُ انْفَـرَدْ أَنْ عَاشَ ذَا أَبٌ وَجَدُّهُ وَجـدّْ
975- ثُمَّ حَكِيـمٌ مُفْـرَدٌ بَـأَنْ وُلِـدْ بِكَعْبَـةٍ وَمَا لِغَيْـرِهِ عُهِـدْ
976- وَمَاتَ مَعْ حَسَّانَ عَامْ أَرْبَـعِ ِمْن بَعْدِ خَمْسِينَ عَلَى تَنَـازُعِ
977- لِمِائَـةٍ وَنِصْفِهَـا النُّعْمَـانُ وَبَعْدُ إِحْدَى عَشْـرَةٍ سُفْيَـانُ
978- وَمَالِكٌ فِي التِّسْـعِ وَالسَّبْعِينَـا وَالشَّافِعِي الأَرْبَعُ مَعْ قَرْنَيْنَـا
979- وَفِي ثَمَانٍ وَثَلاثِيـنَ قَضَـى إِسْحَاقُ بَعْدَ أَرْبَعِينَ قَدْ مَضَى
980- أَحْمَـدُ وَالْجُعْفِـيُّ عَامَ سِتَّـةِ مِنْ بَعْدِ خَمْسِينَ وَبَعْدَ خَمْسَـةِ
981- مُسْلِـمُ وَابْنُ مَاجَـهٍ مِنْ بَعْدِ سَبْعِيـنَ فِي ثَلاثَـةٍ بِحَــدِّ
982- وَبَعْدُ فِي الْخَمْـسِ أَبُـو دَاوُدَا وَالتِّرْمِذِيْ فِي التِّسْعِ خُذْ مَلْحُودَا
983- وَالنَّسَئِـيْ بَعْــدَ ثَلاثِمِائَـةِ عَامَ ثَلاثٍ ثُمَّ بَعْـدَ خَمْسَــةِ
984- الدَّارَقُطْنِـيْ وَثَمَانِيـنَ نُعِـي خَامِسَ قَرْنِ خَامِسَ ابْنُ الْبَيِّعِ
985- عَبْدُالْغَنِـي لِتَسْعَةٍ وَقَدْ قَضَى أَبُو نُعَيْـمٍ لِثَلاثِيـنَ رِضَـى
986- وَلِلثَّمَـانِ الْبَيْهَقِـي لِخَمْسَـةِ مِنْ بَعْدِ خَمْسِينَ مَعًا فِي سَنَـةِ
987- يُوسُفُ وَالْخَطِيبُ ذُو الْمَزِيَّـهْ هَـذَا تَمَـامُ نَظْمِـيَ الأَلْفِيَّـهْ
988- نَظَمْتُهَـا فِي خَمْسَـةِ الأَيَّـامِ بِقُـدْرَةِ الْمُهَيْمِـنِ الْعَــلاَّمِ
989- خَتَمْتُهَا يَوْمَ الْخَمِيسِ الْعَاشِـرِ يَا صَاحِ مِنْ شَهْرِ رَبِيعِ الآخِرِ
990- مِنْ عَامِ إِحْدَى وَثَمَانِينَ الَّتِـي بَعْـدَ ثَمَانِمِائَـةٍ لِلْهِجْــرَةِ
991- نَظْمٌ بَدِيعُ الْوَصْفِ سَهْلٌ حُلْوُ لَيْـسَ بِـهِ تَعَقُّـدٌ أَوْ حَشْـوُ
992- فَاعْنَ بِهَا بِالْحِفْـظِ وَالتَّفْهِيـمِ وَخُصَّهَا بِالْفَضْـلِ وَالتَّقْدِيـمِ
993- وَأَحْمَـدُ اللَّـهَ عَلَى الإِكْمَـالِ مُعْتَصِمًـا بِـهِ بِكُـلِّ حَـالِ
994- مُصَلِّيًـا عَلَى نَبِـيٍّ قَدْ أَتَـمّْ مَكَارِمَ الأَخْلاقِ وَالرُّسْـلَ خَتَمْ

avatar
خيرالدين
admin

عدد المساهمات : 772
نقاط : 1820
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 47
الموقع : http://islamchabeb2.ucoz.ae/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://essalihine.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى