الصالحين
منتديات الصالحين ترحب بضيوفها

عبد الكبير بن عبد الكريم بن عبد الكبير المطارفي

اذهب الى الأسفل

عبد الكبير بن عبد الكريم بن عبد الكبير المطارفي

مُساهمة من طرف محب الصالحين في الأربعاء أبريل 06, 2016 12:19 pm


اسمه ونسبه:
عبد الكبير بن عبد الكريم بن عبد الكبير.
تحليته:
***له اليد الطولى في العلوم المتداولة في توات بين العلماء وغيرها؛ من: قضاء ونحو وتفسير وفقه وتاريخ، وقد برع في علم الأنساب.
تاريخ ومكان الميلاد:
كان مولده سنة 1347هـ-1928م بـ"المطارفة".
شيوخه:
1-الطالب علي بن الطالب امحمد الكرزازي، قرأ عليه القرآن.
2-الحاج أبو علام بن الحاج محمد.
تلاميذه:
1-أخوه عبد الرحمن.
2-حنيني أحمد بن سيدي بحم.
3-الشريف مولاي أبي فارس بن حمادي.
4-أحمد بن عبد الفضيل المضرومي.
5-عبد الرحمن بن أبي فارس.
مؤلفاته:
لم أقف عليه.
وقفات مهمة في حياته:
***زاول قراءته ودراته الفهية بقصر ملوكة قرطبة العلم على يد شيخة أبو ااعلام بن الحاج امحمد،وفي سنة1368هـ-1948هـ تعلم عنه علوم شتى منها رسالة سيدي محمد بن محمد بن أبي زيد القيواني ثم مختصر خليل ثم ابن عاشر ةالآجرومية ولامية الأفعال ةلامية ابجمل وفي القضاء ابن عاصم والرحبي في الميراث...إلخ.
***فتح الله عليه في صغره فكان حاد الذكاء صاحب فراسة كثير الفهم لا يتحيل عليه أي سئل في الفتوى ودرس في علم الفلك فحفظ متن ابن سعيد السوسي ثم المغربي وفي علوم القرآن وقرائته في علوم القرآن وقراءته وكتابته ومتن ابن بري
***لطيفة:
***سئل يوما عن قول ابن سعيد على الكواكب الكبار تدور بها أفلاك ولك فلك تحت سماء فقيل له:إن قول ابن سعيد جعل القمر خارجا عن نطاق السماء ولم نفهم حتى قال للسائل عقلك صغير عن هذا العلم إن القمر فوق سماء الدنيا ليس تحتها بدليل قول الله: )تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُنِيراً) (الفرقان:61)  إن حرف الجر في، يأتي للظرفية المكانية
***توافدت عليه الناس من كل صوب وحدب للسؤال عن تاريخ توات فالصحراء كانت تتوافد عليهوالصحافة من جميع الإذا عات الجزائرية وأصحاب الأبحاث التاريخية فكان يبحث ويجيب عن كل سؤال عن كل سؤا يسأل عنه وله محاضرات عديدة وتأليف في التاريخ والتي جعلها علماء موسوعة المنطقة التواتية وتاريخها.اشترى العديد من الكتب حتى امتلأت خزائنه الأربعة فما تبحث عن مسألة أو كتاب إلا وتجده فيما هو عند علماء المنطقة أخذ إجازتين واحدة عن شيخه في العلوم كالقضا والمعاملات وثانية عن عقيد فرنسي مستشرق نص السؤال الذي طرحه على التلميذ وذالك في سنة1361هـ-1942م قال لماذا ابن عاصم في الاندلس وخليل بن إسحاق بمصر واتفقت فتاويهما هل كان يقرآن عند شيخ واحد ولماذا كانت توج فئة كثيرة من تلاميذ في تمنطيط وأدرار كن المدرسة الأدرارية كان عدد التلاميذ فيها عشرين طالب فسأل هذا العقيد المدرستين فلم يتلقى الجواب فجاء لملوكة قرطبة العلم فكان السيخ السيد الحاج أبو علام يدرس في ذلك الوقت فناداه وقال الله إني أريد أن أضع سؤالا للتلاميذ عن المسألة السابقة ذكرها وقال للشيخ إياك أن تعينهم فطرح المسألة و أجاب كل واحد في ورقة لكنهم لم يوفقوا فأجاب السيد الفقيه عبد الكبير بن عبد الكريم أن دليل تلقي العالمين خليل وابن عاصم في الفتوى المتحدة يرجع إلى أن كليهما يفتيان من مذهب واحد وآراء العلماء المالكية من المشرق والمغرب متحدة فكان الجواب صحيحا فأعطاه إجازة مكتوبة و أوصى شيخه حين تخرجه أن يتولى منصب القضاء بتيميمون و حينما تخرج بعث له العقيد الفرنسي ليكون رئيس القضاء بتيميمون فأبى وأعرض و قال قولته المشهورة: قاضيان في النار و قاض في الجنة، ومات وصار يقضي بين الناس مجانا و فتح مدرسة فتوافدت عليه الطللبة من الساهلة و المطارفة
***كان انتهاء دراسته سنة1378م-1958م
تاريخ ومكان الوفاة:
توفي في اليوم الثالث من شهر دجانبير الفلاحي1411هـ-1990م.

avatar
محب الصالحين
نشيط

عدد المساهمات : 85
نقاط : 245
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 17/01/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى