الصالحين
منتديات الصالحين ترحب بضيوفها

محمد بن أبّ بن احميد المزمري التواتي المكنى بأبي عبد الله

اذهب الى الأسفل

محمد بن أبّ بن احميد المزمري التواتي المكنى بأبي عبد الله

مُساهمة من طرف محب الصالحين في الأربعاء أبريل 06, 2016 12:02 pm



اسمه ونسبه:
أبوعبد الله محمد بن أب بن أحميد بن عثمان بن أبى بكر المزمري، نسبة إلى زمورة من أرض البرابر، المخزومي القرشي، التواتي منشأ وموطنا ووفاة.
***ولد بقرية أولاد الحاج ضواحي آولف.
تحليته:
***قال الشيخ سيدي محمد بن عبد الكريم البكراوي في درة الأقلام: محمد بن أب الشيخ النحوي اللغوي الصرفي الشاعر الأديب أبو عبد الله.
***كان متقنا مجيدا فطنا عارفا.
تاريخ ومكان الميلاد:
*** مسقط رأسه بآولف في قرية أولاد الحاج بلدية تيمقطن دائرة أولف ولاية أدرار، ولد في العقد الأخير من القرن الحادي عشر.
***أورد أبو القاسم بن عبد الرحمن البدرياني: أن ابن أبّ قد عاش ما يزيد عن 100 سنة، مما يجعل تاريخ ميلاده قبل سنة1060هـ-1650م.
شيوخه:
1- صالح بن مقداد أخذ عنه الفقه.
2- عمر بن مصطفى الرقادي.
3- إبراهيم السجلماسي.
4- أحمد التوجي.


تلاميذه:
1-الشيخ سيدي عبد الرحمن بن عمر التنلاني.
2-ابنه ضيف الله.
مؤلفاته:
نظم الآجرومية أربعة أنظام:
1-نظم الآجرومية الذي انتهى منه سنة 1120هـ-1708م.
***مطلعه:
قال ابن أب واسمه محمد ****الله في كل الأمور أحمد
وقال في ختامها مشيرا إلى تاريخ ختمه:
قد تم ما أتيح لي أن أنشأه ****في عام عشرين وألف ومائة
***وهي من بحر الرجز. وقد شرحه كلّ من العالمين الجليلين:
-الشيخ مولاي أحمد الطاهر الحسني [وسماه: السلك المنظوم على نظم ابن أب لمقدمة ابن آجروم] .
والشيخ العلامة محمد بن بادي الكنتي سماه: مقدم العي المصروم على نظم ابن أب لمقدمة ابن آجروم.
ملاحظة:
قلت: هذا النظم اهتم به الشناقطة اهتماما بالغا، ووضعوا عليه شروحا كثيرة، وهو من أول ما يحفظ عندهم في النحو، ويسمى عند الطلبة بعبيد.
2-نزهة الحلوم نظم ابن آجروم.
***مطلعه:
نحمدك الله يا من أنعما ****وعلم الإنسان مالم يعلما.
وقال في ختامها:
سنة أربع وأربعينا ****الخمس والست من المئينا
***وهذه المنظومة قرضها الشيخ سيدي عبد الرحمن بن بعمر التنلاني.
***قلت: قد شرحها الشيخ محمد باي بلعالم، وسمى شرحه عليها: الرحيق المختوم على نزهة الحلوم، وقد طبع هذا الشرح بمطبعة قرفي عمار باتنة.
3–كشف الغموم في نظم مقدمة ابن آجروم.
***نظمه سنة سبع وخمسين ومائة وألف، وهو من بحر الطويل. (الرحلة ج1 ص105).
مطلعها:
لك الحمد يا الله من تفضلا **** ومن علينا بالبيان وأجملا
وإلى انتهائها وتاريخ نظمها أشار بقوله:
وذا منتهى المرمى وفي عام سبعة **** وخمسين بعد الألف والمائة انجلى
***وقد شرحها الشيخ باي بلعالم وسمى شرحه عليها: عون القيوم على كشف الغموم.
2-شرح لمنظومته الأولى للمقدمة الآجرومية.
3 – نظم معاني بعض حروف الجر.
مطلعها:
حمدا لمن منح أسرار الكلام **** ثم على الرسول أفضل السلام
وبعد فالقصد بهذي القطعة **** نظم معان لحروف سبعة
***لم يقيدها بتاريخ.
***المخطوط موجود بخزانة كوسام أدرار.
4–روضة النسرين في مسائل التمرين. (أرجوزة في التصريف).
***نظم فيه آخر جزء وهو المخصص للصّرف، وبعده مقدمة في الخط. مطلعها:
الحمد لله الخبير الملهم **** من شاء للتعليم والتعلم
إلى أن يقول:
سميته بروضة النسرين**** لجمعه مسائل التمرين
وختمها بقوله:
ونورن قلبي بنور العلم ***وارزقني الفوز بحسن الختم
***لم يقيدها بتاريخ.
5 – شرح على روضة النسرين في مسائل التمرين.
*** وقد حقق المنظومة مع شرحها الأستاذ أحمد أبا الصافي جعفري تحقيقا جيدا ضمن كتابه رجال في الذاكرة، ابن أب حياته وأثاره، طبع بدار الكتاب العربي للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة حي العناصر القبة الجزائر الطبعة الأولى 2004.
6–اللاهتة المعجلة، أرجوزة في العقائد.
7 –الذخيرة الكنزية في حلّ ألفاظ الهمزية. شرح على همزية البصيري في السيرة.
*** قلت هو مما نسخه الشيخ عبد القادر الحاج عبد العزيز بن سالم المطارفي ولعل هذه النسخ بخزانة المطارفة.
***مطلعه: (الحمد الذي منح من مدح نبيه صلى الله عليه وسلم أسباب السعادة...الخ )
وختمها بقوله:
هذا آخر ما يسر الله إملاءه على هذه القصيدة من الألفاظ المهذبة المفيدة المقربة لأفهام المبتدئين...الخ)
8 – نيل المراد من لامية ابن المجراد ، في إعراب الجمل.
*** - ابتدأه بقوله:"نحمدك يا من منحنا من علم العربية جملة كبرى، ونصلي على نبيك محمد الذي نصبته ضرفا لفعل كل عارفة دنيا وأخرى...".
وختمه بقوله:" هذا آخر ما قصدت إملاءه مما يليق به التعليق، حامدا للرب القوى المعين، ومصليا على رسوله إلى العالمين أجمعين، وأقول كما قال بعضهم:
يا ناظرا إن ألفيت فائدة ***فاشكر عليها ولا تجنح إلى الحسد
وإن عثرت لنا فيه على خطأ ***فاعذُر فلست مجبولا على الرشد
***يقع في أربعة عشر صفحة، توجد نسخة مصورة منه في مكتبة د/مختار بوعناني مجلة الثقافة العدد 117 سنة 1420هـ-1999م.
***المخطوط موجود بخزانة با عبد الله.أدرار. وقد قام الدكتور مختار بوعنابي بتحقيق ودراسة المخطوط.
9 – النفحة الرندية في شرح التحفة الوردية، وهو شرح لتحفة ابن الوردي في النحو.
*** بدأها بقوله بعد الحمدلة والصلاة والسلام على رسول الله: هذا تقييد على منظومة الشيخ عمر بن الوردي -رحمه الله- في النحو سميته بالنفحة الرندية بشرح التحفة الوردية وإلى الله تعالى أرغب.....الخ، والمخطوط موجود بخزانة الشيخ باي بأولف.
10–منظومة عقد فيها صغرى الصغرى . في 62 بيتا.
12 –الدروع الفارسية شرح على القصيدة الشقراطسية .
***قلت: توجد نسخة مخطوطة منه بخزانة ملوكة ضمن مجموع بخط أبي فارس عبد العزيز بن محمد بن عبد الرحمن البلبالي، وهي نسخة كاملة.
13– مقطعة في أجزاء البحور.
14 –نفث القلم شرح على لامية العجم .
16- تخميس لقصيدة ما للمساكين لأم هانىء .
17- تحلية القرطاس في مسألة تضمين الخماس.
***موضوعه الفقه رد فيه على سؤال للشيخ سيدي عمر بن المصطفى الكنتي قال في مطلعه:
(الحمد لله الذي إذا سئل أجاب، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الآتي من جوامع الكلم بالأمر العجاب...))، إلى أن قال: ((وبعد فقد ورد علي سؤال من ناحية الفقيه العالم العلامة الوجيه، الفاضل الجليل القدر الأصيل، سيدي عمر بن سيدي محمد المصطفى الكنتي، يطلب الجواب عن مسألة خماميس بلادنا هذه فاعتذرت له...إلخ)، وقال في ختامه: ((فخذ إليك نصيحة في ألفاظ فصيحة، وأنا أسال من هو لي صديق وولي أن لا ينسني إذا تصفح ما رسمت، وأن يدعو لي...)).
18- قصيدة في التوسل إلى الله تعالى على حروف:" أدعوني استجب لكم".
*** مطلعها:
الله ربي لا إله سواه *** ما خاب مضطر دعاه
وختمها بقوله:
ما لاح بر اليسرى في ليل الاسى ***فأزاح عن ذي غمة غماه
19- نظم رابع للمقدمة الآجرومية.
20-وله عدة فتاوى وتقاليد.
21-العبقري في نظم سهو الأخضري.
***قلت: وقد طبع طبعة محلية في أدرار، وهو ما يزال المتن الأكثر حفظا في باب السهو بزاوية أدرار.
22- روانق الحلل في ألقاب الزحاف والعلل.
مطلعها:
قال عبيد ربه محتسبا **** محمد المزمري نسبا
ثم أشار إلى انتهائها وتاريخ نظمها بقوله:
وها هنا قد انتهى مرامي ****والحمد لله على التمام
سنة ست معَ عشرين التي ****بُعيْد ألف سنة ومائة
يوجد مخطوطا في الخزانة الحسنية رقم: 13494.
23-قصيدة في فكّ البحور.
مطلعها:
بدأت بحمد الله ربّي مصليا **** على أحمد الهادي الرضا على الهدى
وأصحابه الأكرمين وآله **** وبعد فخذ فك البحور على الولا
***وهي من بحر الطّويل نظمها في سنة: ستة عشر ومائة وألف للهجرة، وهي مخطوطة بمكتبة باي بلعالم.
24 -أرجوزة في علم الكلام مطلعها:
حمدا لمن في ملكه توحدا ***وجل عن تعطيل من قد جحدا
ثم صلاة الواحد الحيّ الصمدْ*** على الرسول المصطفى بلا أمدْ
25 أرجوزة في مدح النبي صلى الله عليه وسلم ضمنها أشطارا من الألفية في 58 بيتا مطلعها:
صلاة ربي لم تزل متصله*** على الذي استقر انه الصله
نبينا الذي فخاره اتى*** في النظم والنثر الصحيح مثبتا
وختمها بقوله:
فلا أرى بأسا ولا أرى ضرر***ولا أرى منعا إذا القصد ظهر
26- شرح على الأبيات العشرة المعكوسة.
***افتتحه بقوله: الحمد والصلاة والسلام على رسول الله بقوله: (هذه كلمات شرحت بها أبياتي العشرة التي نظمتها في ما لا يستحيل باللإنعكاس المسمى عند أهل البديع بالمقلوب فأوضحتها إيضاحا لم يبقَ معه إشكال ولا التباس...الخ ).
*** وقد أتى بالأبيات وشرحها الشيخ باي بلعالم في الرحلة العلية....؟.؟؟؟ نقلا عن مخطوط بخزانته
27- القصيدة الشعرية التي أنشأ عليها بحره الجديد، والذي سماه المضطرب.
وهي في 89 بيتا مطلعها:
صلّ يا إلهي ثم سلّم ***دائما على خير الأنام
وختمها بقوله:
يا محمد لا زلت تُقرا ***من إلهنا أزكى السلام
28 – قصيدة في مدح عبد المالك الرقاني، وتعداد شيوخه، يقول في مطلعها:
الحمد لله مجيب السائل *** إذا دعا بأعظم الوسائل
وختمها بقوله:
والآل والصحب الكرام ما دعا*** داع الهي بحبيبك اشفعا
29- منظومة في أسماء البحور مطلعها:
بدا للطويل الطيب الذوق تمثيل *** فعولن مفاعيلن فعولن مفاععلن
وختمها بقوله:
زن المتقارب بما قد أقول*** فعولن فعولن فعولن فعولن
30- منظومة في أمثلة المتعدي واللازم من الرباعي المجرد، مطلعها:
أمثلة من فعلل المعدى ***عشرة غر تعد عدا
***المخطوط موجود بخزانة كوسام أدرار
31-نظم: الأبيات العشرة في فنّ البديع مطلعها:
يا ويح من باع الظلالة بالهدى *** فلسوف يندم يوم يؤخذ بالنوى
***المخطوط موجود بخزانة با عبد الله –أدرار.
32- قصيدة شعرية مطعها:
وفزت بدرّ الشعر إذ غصت بحره ***ومثلي لنيل الدرّ من بحره أهل
*** مخطوط ترجمة وجيزة لبعض علماء توات ص 21 الشيخ الحاج محمد بكراوي.
33- قصيدة في إعراب التسبيح الذي يقال بعد صلاة التراويح مطلعه:
إذا كنت يا ذا اللب في الحق ترغب*** وفي الحقّ ما يصغى إليه ويطرب
إلى قوله:
ومن يعتمد عكس الذي شرحته ***فذاك له عن مذهب الحق مذهب
34- وله قصيدة في التوابع مطلعها:
إن التوابع حكمها إذا اجتمعت ***كما تراه من الترتيب في المثل
35- قصيدة في مفارد النحاة مطلعها:
مفارد النحاة يابن أخي*** عددها أربعة تعتبر
36- وله قصيدة في مفاتيح البحور مطلعها:
وهذه الأجزاء تمّ الكامل ***متفاعلن متفاعلن متفاعلن
37- أرجوزة عقد بها شافية ابن الحاجب في علم التصريف والخط. (القطف ط 2 ص114)
***قال في ابن أب حياته وأثاره ص 91: وأبطأ عن تجريدها، ثم بدا له فمزقها بعد أن جرد منها نحو كراسين.
38- قصيدة في معارضة الحريري.
39- شرحه لقصيدته في معارضة الحريري.
40- شرحه للمقصور والممدود لابن دريد .
41- معونة القرا في شرح صغرى الصغرى.
ملاحظة هامة:
*** قال في (ابن أبّ حياته وآثاره ص 93) بتصرف يسير: ((...كما أن له مؤلفات أخرى غير التي ذكرنا، ويوجد الكثير منها في مركز أحمد بابا بـ"تمبكتو"، حسب ما أشار إليه الشيخ الحاج أمحمد الكنتي شيخ الزاوية الكنتية حاليا، الذي زار المنطقة، وفي كل وقت نعثر على مؤلف له كان غير معلوم فيضاف لقائمة مؤلفاته، ولحد الآن لم ينته البحث والتنقيب عن مؤلفاته، وبالجملة فقد طغى على إنتاج مترجمنا جانب النظم والشرح على عادة وقته.
وقفات مهمة في حياته:
***برع في العلوم اللسانية، وأفاد أبناء جنسه، تفرد بعلم العربية، وله اليد الطولى في العروض، وله تحديات فيه، ابتكر بحرا من بحور الشعر سماه المضطرب، ونظم فيه قصيدة في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم تشتمل على 87 بيتا.
*** كان يباحث الشرّاح في مجلسه لأحسن بحثا، إلا أنه كان قليل الإقراء، ضجورا على الطلبة، وكان -رحمه الله- ورعا في الفتوى لا يكاد يجيب في نازلة، ويحيل على غيره، ولو كان أدنى منه، وكان كثير المطالعة، ولا يكاد يوجد كتاب في توات إلا وعليه خطه، وكان متقنا في الضبط لا يتساهل فيه.
*** عُرف محمد بن أب المزمري بكثرة رحلاته وتنقلاته، وهذا منذ أيامه الأولى، فولد بقرية "أولاد الحاج"، ثم انتقل إلى قصر زاوية كنتة جنوب أدرار، ثم إلى تمنطيط، ثم تنلان، ليستقر أخيرا في تيميمون، ودخل سجلماسة وفاس، وجال بين مالي وتمنبكتو، وأروان بأرض السودان الإفريقية.
***كان -رحمه الله- مشتغلا بما يعنيه من مطالعة وتقييد وإقراء منذ عرفته حتى توفي متجردا عن أمور الدنيا، يكلف غيره فيها، وكان ورعا في الفتوى، لا يكاد يجيب في نازلة ويحيل على غيره، ولو كان أدنى منه ولا تكاد تجد كتابا في توات إلا عليه خطه وله تآليف حسان أغلبها أنظام لمتون علمية.
*** انتقل إلى قصر زاوية كنتة، واتصل بالشيخ الفقيه سيدي عمر بن مصطفى بن سيدي عمر الرقادي، ومكث بالزاوية طويلا دارسا ومدرسا، حتى انتقل منها لعلة في مائها، وقال قولته الشهيرة: أنتم مسلمون وماءكم كافر، لأنهم لم يكونو يستطيعون الوضوء بهذا الماء.
***وكان رائق الخط. (القطف ط 2 ص116).
***كان من العلماء الرحالة اللذين ربطو توات بمقاطعاتها الثلاثة.
*** أجاز الشيخ سيدي عبد الرحمن بن بعمر في مؤلفاته بعد أن استجازه فيها.
تاريخ ومكان الوفاة:
[ توفي -رحمه الله- يوم الاثنين، العاشر من جمادى الثانية، سنة 1160هـ-1747م , بـ"تميمون" من ولاية "أدرار"، وقبره هناك مشهور، بمقبرة سيدي عثمان].
ملاحظة:
قال في: (فهرست معلمة التراث الجزائري ج ص96): محمد بن الحسن بن محمد المزمري الأولفي له كتاب كشف الغيوم على متن ابن آجروم مخطوط عند السيد محمد بابا بمدينة عين صالح (م/القرارة).
avatar
محب الصالحين
نشيط

عدد المساهمات : 85
نقاط : 245
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 17/01/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى