الصالحين
منتديات الصالحين ترحب بضيوفها

محمد بن عبد الله بن الكبير المكنى بأبي عبد الله

اذهب الى الأسفل

محمد بن عبد الله بن الكبير المكنى بأبي عبد الله

مُساهمة من طرف محب الصالحين في الأربعاء أبريل 06, 2016 11:56 am



اسمه ونسبه: محمد (أبو عبد الله) بن عبد الله بن محمد بن عبد الكريم بن عبد الله بن عبد الرحمن بن علي بن أحمد بن داود بن محمد بن عبد الله بن سلطان بن تميم بن عمر بن ملوك بن يونس بن مدني بن داني بن سكناس بن مغراوة بن قيس بن قيس بن محمد بن محمد بن أبان بن الخليفة الثالث ذي النورين الصحابي الجليل عثمان بن عفان ابن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف
تحليته: ***العلامة الفاضل الجامع بين المعقول والمنقول و المتحلي بحسن الأخلاق والكرم والجود. ***شيخنا الوقور ذو العلم المشهور والصيت المنشور والمآثر الحميدة والخصال الحميدة اللوذعي الفاضل الإمام الكامل الذي فاز بالتقوى ومن جانب من لدن نشاته طريق الهوى المرصع بأنواع الفضائل الوارث من نور سيد الأوائل والأواخر ما صار به إمام الأئمة في الزمن الحاضر.
تاريخ ومكان الميلاد: ***ولد في بودة خلال عام 1330هـ-1911م. شيوخه:
كان مترجمنا -رحمه الله- يقول:لا شيخ لي إلا اثنان
1-الشيخ أحمد ديدي وعليه كانت عمدة قراءته من آل الشيخ البكري التمنطيطيي.(القطف ط 2 ص12).
2-أحمد نوماس تلاميذه: تخرج عليه الجم الغفير من التلاميذ نذكر منهم: 1-السالم بن إبراهيم الإمام الأستاذ إمام مسجد الجيلاني.. 2- عمر عبد العزيز بن سيدي علي المهداوي. 3- عبد الكريم مخلوفي.
4-بركة بن أحمد ديدي
5-الحاج عبد القادر نوماس
مؤلفاته:
*** له العديد من الرسائل التي كانت بينه وبين شيوخه وأصدقائه أورد بعضها صاحب النبذة ضمن ملاحقه: ***لم يترك الشيخ شيأ من التآليف بل استغرق كل وقته في التدريس.
وقفات مهمة في حياته:
***له اليد الطولى في الفقه والنحو والتفسير والحديث والصرف والقرأن الكريم يقبل من يسأله ولا يضجر ولا يمل من طول المجلس ولا يفتر ليست له همة ولا تعلق بالدنيا وللاشتغال بها قلما تجده بغير القراءة والضيوف مشتغلا له رغبة في العلم والتعليم واكرام من رأى فيه أهلة لا يمل من القراءة ولا يسأم الإفادة سيم من ظهرة له فيه النجابة حريصا على من يتعلم العلم ويلاطف بليد الفهم يجب الصالحين كثيرا ويمنحهم مما افاء الله عليه كان كثيرا وايسيرا.كثير الاعتناء بالكتب وجمعها ولوبأغلى ثمن يشترها سيرته كسيرة شيخه وفي سبيل التلطف والتواضع ويساره ويجاريه لازالت به بحمد اللله الايام وتزهو كما تزهو بانجمها السماء.
*** كان -رحمه الله- يحفظ حفظا عجيبا حتى روي أنه قرأ باب الحج على الشيخ في يومين والمعلوم أنه يقرأ في أكثر من شهر لأن فيه ثلاثين وقفة بدأه -رحمه الله- اليوم وختمه غدا وذلك لأن الشيخ كان يقرأه جميع ما يحفظ ولا يوقفه ولا ختم المختصر والألفية وجميع المنظومات المدرسة حضر والده سيدي عبد الله لأخذه ومراده في ذلك يعينه على متاعب الدنيا فبكى شيخنا كثيرا لذلك وكأنه لم يريد فراقلاالمدرسة في ذلك الزقت غير أن الشيخ طمأنه بقوله: ما قرأته فقد قرأته وما لم تقرأه يفتح الله عليك فيه. *** ومما يروى من الاخبار أن الطلبة في عهد الشيخ سيدي أحمد ديدي كانوا إذا أخطىء أحدهم غرموه غرامة مالية تجمع هاته مع تلك ويشترى بها شيىء من الامور التي تصلح حال الطلبة وكان مترجمنا لا يخطىء الخطىء الذي يوجب عليه الغرامة لذلك كان الشيخ سيدي أحمد ديدي يدفع عنه بعض المال ويقول هذا غرامة من لا غرامة له.
*** كان رفيق دربه في أثناء الدراسة الشيخ سيدي عبد الله بن أحمد ذلك الفتى الموهوب والحافظ الثقة الذي قال لي عنه المؤرخ سيدي الحاج محمد العالم أنه كان فتى عجيبا يحفظ كل ما سمع ويباحث في الفقه وأصوله كان يدخل الدرس ويخرج منه ما نسي شيأ توفي -رحمه الله- وهو في ريعان شبابه.
*** بعد عودة الشيخ لبلده توجه نحو مدينة تيميمون وفيها كانت أول مدرسة له علم فيها الناس وأدب الطلبة الذين كان من بينهم الشيخ سيدي الحاج البركة بن الشيخ سيدي أحمد ديدي والشيخ الحاج السالم بن ابراهيم.
***بعد تميمون تحول الشيخ إلى ادرار وبالضبط في بودة فبقي فيها يدرس حتى جمع الله أمر أهل ادرارا وفكرو في إنشاء زاوية فطلبو من الشيخ أن يكون هو القائم عليها فواق على ذلك بعد استشارة شيخه فتحول إلى أدرار المركز سنة1370هـ- 1950م، ومن هنا انطلقة مسيرة الرجل المكافح المجاهد وظل يرشد الناس ويعلمهم الخير حتى وافته المنية. *** *** قد سافر إلى الحج مع جدنا الشيخ سيدي الحاج عبد القادر والشيخ مولاي أحمد الطاهري وتعتبر أول حجة حجها -رحمه الله-.
*** قال تلميذه عبد العزيز سيدي عمر كان في مدرسته حين قراءتي عليه مايزيد على اربع مئة ولازالة في الزيادة حتى بلغة (1200) وصارت تتراوح مابين (800) الى (1200) وكل بحمد الله يأكل ويشرب وينام في مستوى رفيع وحالة رفهية وهذا مشاهد وليس الخبر كالعيان تاريخ ومكان الوفاة: توفي يوم 16 جمادى الثانية 1421هـ-2000م صبيحة الجمعة.
*** رثاه تلميذه عبد العزيز سيدي عمر انظر نصها كاملا في القطف
avatar
محب الصالحين
نشيط

عدد المساهمات : 85
نقاط : 245
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 17/01/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى