الصالحين
منتديات الصالحين ترحب بضيوفها

عبد المالك بن عبد الله بن علي الرقاني

اذهب الى الأسفل

عبد المالك بن عبد الله بن علي الرقاني

مُساهمة من طرف محب الصالحين في الأربعاء أبريل 06, 2016 11:52 am



اسمه ونسبه:
عبد المالك بن عبد الله بن علي الرقاني بن الزين بن محمد المدحو حمو بن الحاج واسم الحاج مولاي الحسن بن محمد بن عبد الله بن محمد الكبير البوعامي ثم الفلالي بن علي الشريف بن الحسن بن محمد بن الحسن المعروف بالداخل بن محمد بن أبي القاسم بن محمد بن الحسن بن عبد الله بن محمد عرفة بن الحسن بن أبي الحسن بن علي بن الحسن بن أبي بكر بن علي بن الحسن بن أحمد بن اسماعيل بن سيدي قاسم بن محمد المعروف بذي النفس الزكية بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء البتول بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.
تحليته:
***كان كبير القدر ووافر الحرمة وله كرامات وعجائب كان صالحا متعبدا ويقصد بالتبرك بدعائه وكان كثير العطب لمن أساء به الظن كثير التصريف والكشف والهمة، وكان للناس اعتقاد في
تعظيمه1.
تاريخ ومكان الميلاد:
ولد قبل سنة 1138 هـ-1725م، أخذا من تاريخ دراسته على يد شيخه ووالده عبد الله بن على الرقاني المتوفي سنة 1148هـ-1735م.
شيوخه:
1-والده عبد الله أخذ عنه الأوراد والطريقة. وذكر سلسلة أشياخه إلى النبي صلى الله عليه وسلم فانظرها فيه.
تلاميذه:
-زيدان بن محمد بن أحمد وأخذ عنه ورد الطريقة.
مؤلفاته:
1-قصيدة الوسيلة وهي بالشعر الملحون تحوي على 49 بيتا
وقفات مهمة في حياته:
*** بلغ رتبة لم يزاحم عليها عظم صيته في البلاد واشتهر فضله فيها وسار في الأقاليم ذكره وبالجملة فهو في الصلاح والولاية فوق ما يذكر وتحليته في التحقيق أعلى مما يشتهر ذو كد واجتهاد ولزوم أذكار وأدعية وأوراد،ويقوم الليل ولا ينام فيه قليلا إلا قاعدا ونحو ذلك.
*** كان حسن الصوت بالقرأن لقد أوتي من مزامير آل داوود وقد كان يقرأ القرآن يوما حتى طلعت عليه هرة فقبلته في فيه ما رىء ولا سمع في عصره بمثله في حسن الصوت بالقرأن
*** كان -رحمه الله- كثير البكاء قريب الدمعة رقيق القلب جل حديثه مع الناس في الوعظ وقصص الصالحين ولا يتكلم بكلمة ولا كلمة (كذا) من أخبار الدنيا إلا خرج منها إلى أخبار الآخرة بسرعة لا يمل جليسه منه ولو جلس معه دهره كله.وكان -رحمه الله- يتكلم على الخواطر فإذا خطر في قلب جليسه شيء حدثه بما يناسب ما خطر في قلبه في ذلك الوقت.
***كان يحذر من الناس ويداريهم ما أمكن لكونه لا يرى لنفسه حظا مع الناس يهابونه ويعظمونه ويخافون منه خوفا شديدا لما شاهدوا من دعواته وسرعة نفاذها.
*** سخر الله الخلق له فترى الناس يخدمونه ويخدمون زاويته من مسافة أربعين يوما يهدون له الأمول العظام فيجعلها للزاوية وينفقها في سبيل الله تعالى وكذلك ماله كله فلو ملك ألف مثقال لما أتى عليها شهر إلا وجعلها في متاع الزاوية وينفقها في سبيل الله تعالى.
تاريخ وكان الوفاة:
*** توفي -رحمه الله- يوم السبت 12 أو 14 ليلة خلت من شوال عام 1207هـ-1792م
avatar
محب الصالحين
نشيط

عدد المساهمات : 85
نقاط : 245
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 17/01/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى