الصالحين
منتديات الصالحين ترحب بضيوفها

سالم بن محمد بن أبى بكر العصنوني التمنطيطي

اذهب الى الأسفل

سالم بن محمد بن أبى بكر العصنوني التمنطيطي

مُساهمة من طرف محب الصالحين في الأربعاء أبريل 06, 2016 11:46 am



اسمه ونسبه:
سالم بن محمد بن أبى بكر العصنوني.
***هو ابن أخ القاضي عبد الله العصنوني، الذي جرت بينه وبين المغيلي الحادثة المعروفة، التي تتعلق بتاريخ "توات". أفاده
***ونسبهم ينتهي إلى بني العباس القرشي عم النبي صلى الله عليه سلم، وقيل إلى السيد الحسين بن علي، وعليه فهم شرفاء فاطميون، ورأيت بيد بعضٍ منهم شجرة على ذلك، وأصل انتقالهم من "تلمسان"، ولعل العصنوني شارح التلمسانية -في الميراث- منهم في الأصل، ورأيت في بعض التقاييد أن عصنون الذي ينتسبون إليه هو أخو جدهم، فانتسبوا إليه لشهرته، وذلك جائز عند العرب.
تحليته:
***كان من عباد الله الصالحين، من أهل الحق في حكمه، حمدت سيرته وصلحت سريرته.
***كان من أعلم أهل عصره.
***الفقيه القاضي بـ"توات" بـ"تمنطيط".
تاريخ ومكان الميلاد:
ولد سنة 882هـ-1477م.
*** وفي سنة 870هـ-1465م، كان أول قدوم الشيخ بن عبد الكريم المغيلي لـ"توات"، في حياة شيخه سيدي يحي بن يدير، فوجده بـ"تمنطيط" وأخذ عنه علما جما، وفي تلك السنة ولد سيدي سالم العصنوني بن محمد بن أبي بكر، وفي سنة اثنين وثمانين من القرن التاسع [882هـ-1477م]، جاء ثانيا الشيخ سيدي محمد بن عبد الكريم المغيلي لـ"توات"
شيوخه:
1-عمه أبي محمد عبد الله بن أبى بكر العصنوني.
2-علي بن زكري.
3- أبو زكريا يحي السوسي، وغيرهم.
***وجماعة من العقبانيين، والتلمسانين.
تلاميذه:
1-امَحمد-فتحا-ابن أحمد بن ميمون بن عمر بن محمد بن عمر بن عمار الباز الأمريني.
2-عبد الحميد ابن أحمد بن ميمون بن عمر بن محمد بن عمر بن عمار الباز الأمريني
مؤلفاته:
****نظم يشتمل على أمور الآخرة، ذكر فيه الحساب والعقاب، والجنة والنار، يشتمل على 300بيت
وقفات مهمة في حياته:
***أسلم على يديه خلق كثير من أهل "كاني"،(كذا) وسلطانها من "بلاد السودان". ***ولي القضاء في حياة عمه عبد الله، عام تسعمائة وأربعة عشر هجري. (914هـ-1508م).
***وكانت فترة توليه القضاء من سنة 914هـ-1508م، إلى سنة 968هـ1560م ***قيل إن سيدي سالم هذا قد اتخذ رجلين، إذا أراد أن يقضي أوقفهما على رأسه يتلون عليه قوله تعالىSad(إنك ميت وإنهم ميتون)) –الآية-، ثم يقضي بين الخصمين بما أنزل الله ، وخلّف ولدا اسمه سيدي أحمد بن سالم، قيل إنه تولى القضاء بمصر، ووقفت على بعض نوازله فعلمت منها أنه بحر لا ساحل له، وقد انقطع منهم العلم الآن بقيت بقية منهم ضعافا. (كذا).
***وهناك مسجد يحمل اسمه في "توات". ومسجد سيدي سالم هذا الآن مشهور ويتبرك به.
*** كان -رحمه الله- لا يخاف في الله لومة لائم، فناله من ذلك ضرر عظيم من قبل الجبابرة، ثم لم يزالوا به في مكائد وسخرية، حتى كمن له بعض الأوغاد من أولاد داود فضربوه (كذا) برصاصة عمدا، فوقاه الله كيدهم وقطع دابرهم.
***وزوج مترجَمنا ابنته السيدة فاطمة، للشيخ سيد امَحمد بن أحمد بن ميمون، المكنى بأبي محمد، فولدت له الضيغم الشيخ سيد امَحمد-فتحا-
تاريخ ومكان الوفاة:
توفي عند صلاة العصر يوم الثلاثاء 10 ذي القعدة عام 968هـ-1560م .
*** ضريحه في مقبرة المسلمين يزار مشهور، ولا بناء عليه. إلى أن قال: وقريب منه عمه السيد عبد الله –والله أعلم-.
ملاحظة هامة:
بعده بقت "توات" شاغرة من القاضي المنفذ، بل تحكم الشيوخ بما وافقهم من فتاوى العلماء، إلى سنة ألف.
avatar
محب الصالحين
نشيط

عدد المساهمات : 85
نقاط : 245
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 17/01/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى